المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحالة العلمية الإسلامية في المغرب


عبدالناصر محمود
11-12-2014, 08:11 AM
الحالة العلمية الإسلامية في المغرب
ـــــــــــــــــ

(أحمد أبودقة)
ـــــــ


19 / 1 / 1436 هــ
12 / 11 / 2014 م
ــــــــــ

http://albayan.co.uk/RSC/Uploads/img/thumb/710511112014012939.jpg

أصدر مركز المقاصد للدراسات والبحوث تقريرا إحصائيا مفصلا حول الحالة العلمية الإسلامية بالمغرب لعام"2013"، جاء في ملاحظات المشاركين في إعداده وعلى رأسهم الدكتور مولاي عمر بن حماد بأن الحالة العلمية الإسلامية في المغرب وعلى الرغم من تنوعها إلا أنها لا تصل إلى الحد المأمول.. فالتقرير بحد ذاته يعتبر الأول من نوعه في جرد وإحصاء النتاج الإسلامي المغربي. ويسير معدو التقرير على خطى مراكز بحثية مغربية أخرى مثل مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية الذي يصدر "التقرير الإستراتيجي المغربي"، وكذلك المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة، الذي يصدر "تقرير الحالة الدينية".

وإذا تأملنا طريقة صياغة الجمل وعرض الإنتاجية لأهم مؤسسات ومراكز التعليم الشرعي المغربية فإننا نجدها طريقة مبسطة مبتدئة لاستعراض خمسة تصنيفات وضعها القائمين على التقرير لحصر إنتاج "المغرب" في مجال العلوم الشرعية. ففي مقدمة التقرير جاء أنه " يهتم برصد كافة الأنشطة والإنتاجات العلمية التي يشهدها المغرب، في مختلف حقول الدراسات الإسلامية"، إلا أن النتائج التي استعرضها التقرير تبدو قليلة جدا بالنسبة لمؤسسات التعليم الشرعي المغربية.

قسم التقرير الإنتاج العلمي المغربي إلى خمسة أقسام، وتضمنت المؤلفات والمطبوعات الدورية "المجلات"، و"المؤتمرات والندوات الداخلية والخارجية، وقسم وحدات البحث الجامعي" الرسائل الجامعية في الماجستير والدكتوراه"، بالإضافة إلى قسم الإطروحات الجامعية "الدكتوراه" التي تمت مناقشتها بمختلف الجامعات المغربية، وأخيرا قسم السجال العلمي الإسلامي في وسائل الإعلام. وبحسب وصف التقرير فإن تلك الأقسام جاءت تسميتها وحصرها لأنها الأهم والأبرز، بالرغم من وجود جوانب علمية أخرى يمكن تغطيتها في تقارير لاحقة.

يظهر في كمية المعلومات الواردة في التقرير أن فريق العمل واجه صعوبات في الحصول على النتاج العلمي في المؤسسات التعليمية ذات العلاقة، ومع ذلك فإن قلة من المؤسسات استجابة وأرسلت قوائم بنتاجها العلمي ومن تلك المؤسسات، شعبة الدراسات الإسلامية بكلية أصول الدين بتطوان، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالمحمدية، بالإضافة إلى مكتبة الألفية الثالثة بالرباط.

أظهرت نتائج التقرير أن المؤلفات التي تتناول العقيدة الأشعرية تعريفا وتأصيلا، برزت بقوة خلال العام الماضي، والسبب في ذلك تصاعد الحديث عن العقيدة الأشعرية ضمن الاختيارات الدينية للمغرب. ويشير التقرير أيضا أن الاهتمام بالدراسات القرآنية تصاعد خلال العام "2013" إذا ما تمت مقارنتها بدراسات الحديث الشريف في نفس العام. كما سجل التقرير زيادة في دراسات الفقه المالكي بالإضافة إلى الارتفاع في الحديث عن المقاصد مع الإشارة إلى أهمية تحصينه وترشيده لكي لا يصبح متكأ لكل ما يراد تبريره وتمريره، على حد وصف التقرير. كما تضمنت الإحصائيات النهائية عدة عناوين تقع في دائرة "الفكر الإسلامي" وخاصة بدراسة وتناول السياسة الشرعية والعمل الإسلامي أو قضايا المرأة والأسرة والتربية وغيرها من القضايا الإجتماعية التي تطفوا على السطح.


يقر القائمين على هذا العمل بوجود صعوبات في رصد وحصر المؤتمرات والندوات العلمية التي تتناول الجوانب الشرعية، لذلك تم حصر جزء غير كامل من هذه الأعمال، والأوراق التعريفية وبعض البرامج التلفزيونية. ويؤكد فريق العمل أن الأنشطة العلمية التي يتم استعراضها في التقرير قد يكون لمركز المقاصد وجهة نظر مغايرة للمنحى الذي يختاره أصحابها، وينحصر دوره في حصرها فقط، وليس بالضرورة تأييدها و الترويج لها.

ومن أبرز نتائج التقرير التأكيد على الحضور القوي للمراكز العلمية المتخصصة التابعة للرابطة المحمدية للعلماء، بالإضافة إلى تزايد الإهتمام بالتصوف في الفضاءات العلمية. وبحسب إحصائية التقرير فإن الرسائل التي تناولت الفقه وأصوله بلغت 30 أطروحة، بالمقال تقلصت الرسائل العلمية التي تتناول السنة النبوية إلى عشرة رسائل، وفي مجال العقيدة لم يرصد التقرير سوى رسالتين للدكتوراة ، وفي الفكر الإسلامي لم يرصد سوى رسالة واحدة. وهذه الإحصائية تبين هشاشة البناء العلمي الشرعي في المغرب، إذ يظهر تضخم في مجالات بعينها، وفقرا شديدا في مجالات أخرى.

ويجب هنا الإشارة إلى أن موجات الاختراق العقدي من بين أسبابها قلة العناية بتجديد الدراسات العقدية وتقويتها على المستوى الجامعي خاصة.

ويجب الإشارة هنا إلى صاحب فكرة التقرير وهو الدكتور أحمد الريسوني الذي أشرف على إعداد التقرير، وقد شغل الريسوني منصب رئيس حركة التوحيد والإصلاح المغربية سابقا، وهو نائب رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وله سجل كبير في إطار العمل الأكاديمي في الجامعات المغربية، بالإضافة إلى بحوث كثيرة منشورة في المجلات العلمية و الدورية، ومن أبرز مؤلفاته، نظرية المقاصد عند الإمام الشاطبي (ترجم إلى الفارسية، والأردية والإنجليزية)، و نظرية التقريب والتغليب وتطبيقاتها في العلوم الإسلامية، وكتاب "من أعلام الفكر المقاصدي"، بالإضافة إلى "مدخل إلى مقاصد الشريعة"، والكثير من المؤلفات المختصة في الفكر الإسلامي المعاصر.

------------------------------------------------