المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأسرة وريحانتيها (2 )


ابو ايهم
11-15-2014, 08:29 PM
الأسرة وريحانتيها (2 )

.....هـــــــي المدرسة الاولــــى ... لا تنتمي الى حزب او أيّ من الاتجاهات الفكرية الوضعية ...شهادات اعتمادها ربانية..يولد فيها الابناء على الفطرة .. يتعلمون فيها اول حروف الحياة ... باستخدام لغة العيون التي تنهل بما في القلوب من رصيد زاخر بالحب والمودة والرحمة ...لا تحكمها توقيتات ولا مناهج ثابتة .. عامها الدراسي اثنا عشر شهرا كاملة متواصلة في لياليها وعبر فضاءات نهارها المتجددة ...

.....ليس بالضرورة ان يكون اعضاء هيئتها التدريسة حاصلين على شهادات عليا او جامعية اوشاركوا بدورات تدريبية تربوية ..... فالجميع متعلمون الأبوة والأمومة بالفطرة ويتقنون اّداء المهمة ..الاختبارات فيها للمعلمين ..لا يوجد فيها غش ولا تسريب اسئلة ... يخضعون فقط لمراقبة رب العباد الذي لا اله الا هو يعلم السر واخفى .. هدفهم تحقيق السعادة لأنفسهم ولمن شاءت قدرة الله ان يكونوا ابناء لهـــــــــــــم ....

..... نعــــــم تتحقق السعادة للزوجين اذا التزما بحدود الله وحرصا على تنشئة ابناءهما التنشئة الصحيحة لكي يحققا الهدوء والامان ويستمتعا بالزينة ( المال والبنون زينة الحياة الدنيا ) مع عدم اغفالهما للباقيات الصالحات وهما يمخران بحر الحياة في الرحلة الطويلة .. بحر تتلاطم فيه الأمواج وتتغير فيه الأحوال ... رحلة العمر .. التي كانت قد بدأت من المهد الى اللحد .. بتذكرة سفر واحدة ... "ذهاب بلا عودة" .. وهم جميعا مع من وصل من ابناءهم سن البلوغ يدركون ان هذه الحياة بطولها وعرضها لا تساوي عند الله جناح بعوضة .. وانهم غرباء فيها وعابري سبيل .. وهي ليست ملك لأحد فيهم ولا لجيل معين ( وتلك الأيام نداولها بين الناس ) .

.....رحلــــــــة طويلة لكنها بمقياس عمر الزمن ..قصيرة جدا .. ويجب استغلالها واستثمارها بقوة وجلد وعزيمة في طاعة لله وحده واعمارها وعدم نسيان ( اغتنم خمسا قبل خمس ) .. والاستمتاع بزينتها الى ابعد مدى دون بطر وخيلاء وعدم استهلاكها في المشاحنات والمهاترات .. والابداع في الكيد لتمزيق اقدس رباط ..وتفتيت نواة المجتمع.. وهدم جدران البناء المؤسس على تقوى الله.. والشراكة المبنية على القبول والايجاب بشهادة شهود ..وعلى حب ماكان له مثيل على الأقل بنظر الازواج .. حب تمازجت فيه الارواح وتناجت في اليسر والعسر.. واختلطت فيه الدماء وسمت فيه المشاعر ...واصبحا روحان في جسد واحد ..كل منهما مراّة للاّخر يرى فيها نفسه..فليحرصا على ان تظهر الصورة المعكوسة ناصعة براقة .. لا خدوش فيها ........

منار محمود
01-14-2016, 01:33 AM
رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااائع