المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في الفتن التي نعيشها


محمد خطاب
11-24-2014, 05:25 PM
في الفتن التي نعيشها
في دول الربيع العربي تحولت المواجهات بين الثورة والانقلاب المضاد الذي يمثل ازلام ومنتفعي الأنظمة القديمة ، فهم على مدى سنوات طويلة من الحكم وسرقة ثروة البلاد كونوا لأنفسهم امبراطورية مالية ضخمة يبذلونها الآن بسخاء لإجهاض ثورات الربيع العربي .
وقد تصدرت مصر ممثلة بالسيسي ومن حوله من منتفعين وعملاء وساقطين وبلطجية تصدرت الموقف لاجهاض الثورة في مصر ثورة 25 يناير بدءا من التسمية حيث جرى طمس ثورة 25 ليحل محلها مسمى ثورة 30 يونيو ، وقد تعامل النظام الانقلابي في مصر بعنف غير مسبوق ضد من قام بثورة 25 يناير وضد رموزها شعبا وحكومة ، فقتل وذبح وسجن بأحكام لا تتناسب ابدا مع تظاهر يكفله القانون .
وهكذا يجري طمس معالم ثورة يناير تسمية وحكومة وكذلك المحتوى العربي الاسلامي لمصر ، فالآن يحاكم الرئيس مرسي بتهمة التخابر مع حماس وهي تهمة مثيرة للضحك والسخرية ، ولكنها تؤدي المطلوب منها في سياق سلخ مصر ودورها الريادي العربي عن واقعه ، فهنا يجري تماما غسيل للعقل العربي المصري ومن حولها أن التعامل مع حماس هو نشاط محظور ولا يجوز لأن حماس تنظيم إرهابي كونه مقاوما وكونه ينتمي إلى حركة الاخوان المسلمين والتي جرى الصاق كل التهم بها من تدمير وخراب في مصر بل وعلى مستوى العالم العربي ، ولعل القارئ لتاريخ العرب الحديث يرى ذلك من قبل ثورة يوليو مع قصر عابدين والمحتل الانجليزي ليمتد بعد ذلك مع حكم عبد الناصر والقذافي في ليبيا ونظام اأسد في سوريا ، وقد تطور الأمر مع السعودية بلاد الاسلام كما هو مفروض لتعتبر وتضع حماس في قائمة التنظيمات الإرهابية ، وقد أكملت الإمارات الأمر بقائمتها الأخيرة .
تغيير اسم ومكان الثورة وتغير رموزها وقتلهم وسجنهم ثم الميل كل الميل للزج بحماس في قائمة الارهاب وأنهم خلف كل مشكل في مصر دليل على المؤامرة التي تدور في مصر لتكون منفذة لما لم تستطع دولة الصهاينة فعله من هزيمة للمقاومة بل وأكثر فإن مصر الآن تعرض ان تتدخل عسكريا في غزة بدعوى والأمان والاطمئنان لإسرائيل .
وهكذا تخرج مصر من دورها العربي الى الدور المناهض للعروبة والإسلام وتعمل وبكل جد على اجهاض اية ثورات عربية أخرى خدمة لأمريكا وإسرائيل والسعودية في المنطقة ، فلن يعدو السيسي ان يكون موظفا لدى الاستخبارات الأمريكية يقبض راتبه من السعودية خدمة لدولة الصهاينة في المنطقة ، فهو يدعم المالكي ويدعم بشار ويدعم الانقلاب المضاد في ليبيا ويقوم بدعم الانقلابيين في ليبيا وكذلك قصف قوات فجر ليبيا بالطائرات ويستخدم المناهضون للتغيير في ليبيا صواريخ حرارية واسلحة حديثة لم يكونوا يملكونها من قبل ، وقد رصد ثوار ليبيا طائرات مصرية واماراتية تقوم بالقصف لمواقعهم ، ويبدو ان السعودية تمارس مهمتها في افشال الثورات كما تمارس ضرب ومحاربة كل تنظيم اسلامي سني ، المطلوب افشال ربيع ليبيا وبأي ثمن وعودة النظام القديم مع سيف الاسلام القذافي مع كتائبة من القعقاع والصواعق وقبائل باعت نفسها لهم ، وكذلك الزنتان الحاضنة لهم في غرب البلاد ، وحفتر الفاشل في شرق البلاد الذي يقوم بتدمير ثاني مدن ليبيا والتمسك ببرلمان حكمت محكمة البلاد ببطلانه .
وهاهو على عبد الله صالح يعود إلى اليمن مرة أخرى يطمع في حكمها من جديد مع حوثييه الذين تحولوا إلى الإمامية الإثنى عشرية بدلا من الزيدية . المطلوب جر اليمن إلى حرب أهلية او عودة صالح للحكم وتحويل البلاد الى محمية إيرانية أسوة بالعراق وسوريا واستكمالا لهلالها المزعوم حيث لا تزال احلام كسرى تراودهم منذ اغتيال الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه .
ترى كم بقي منا كأمة عربية اسلامية في ظل هذه الانظمة العميلة والمستبدة التي ترفض ان تدع الشعب العربي ان يقوم بخياراته ، أليست الدولة الاسلامية هو رد مناسب عليهم .
محمد خطاب سويدان