المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصمغ العربي للوقاية من الأمراض


Eng.Jordan
12-03-2014, 03:34 PM
النيلين



العافية فعلا تاج يزين رؤوس الأصحاء ولكنهم لا يحسونه إلا إذا تزحزح من محله ، ولأن المناسبة هي الحديث عن العافية فلتدبر قليلا حول تلك المقولة الذهبية (الوقاية خير من العلاج) وما يضاهيها مفصلا بعض الشيء مثل (an apple a day keeps doctors away) أي (تفاحة باليوم تجعل الأطباء بعيدين عنك أو انت بعيد عنهم – المهم ألا تحتاج لخدماتهم العلاجية ، ونظرا لعدم حبي الشديد للتفاح فقد كنت أبحث عن بديل كاف له وبحمد الله توفيقه فقد وجدت اخيرا البديل الكافي للتفاح وتعرفت عليه عن قرب بحكم التجربة حيث اطلعت على هذه الثمرة *****ية والتي يتميز بها السودان بنوعية لا تتوفر باقي بيئات العالم من حيث الجودة والفوائد.

الصمغ العربي او (المن) في بعض التأويلات لما ورد بسورة البقرة في آية (المن والسلوى) يعتبر الصمغ العربي -المنتج من اشجار الهشاب والطلح بحزام السافنا الفقيرة – منتج غابي بيئي وليس كباقي المنتجات الزراعية لأنه عبارة عن افراز من الشجرة من الساق والفروع بعد إزالة جزء من اللحاء.

ولعل الرابط بين التفاح والصمغ العربي هو المحتوي الهام من الألياف والتي تشكل حوالي (87%) بالصمغ متفردا عما سواه من المنتجات الطبيعية والصناعية بشكل لا يقبل حتى المقارنة. وعليك بتناول حوالي (20) تفاحة لتحصل على كمية الألياف التي تجدها بتناول ملعقتين من الصمغ – مع الفرق بأن ألياف التفاح غير ذائبة وألياف الصمغ تذوب كلياً.

وحسب توصيات جميعات ومنظمات الأغذية العالمية فان حاجة الشخص البالغ يوميا من الالياف مقدار (50) جرام بحد أدنى ، وللحصول على الحد المطلوب من حاجتنا اليومية من الألياف علينا تناول الخضروات والفواكه التي تحتوي على الالياف يومياً وكذلك الخبز الاسمر المصنوع من الدقيق الذي يحتوي على النخالة (الردة). ومن الذي يتاح له ذلك في زمننا هذا؟

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو لماذا كل هذا الاهتمام بالالياف وضرورتها بطعامنا اليومي؟ والاجابة هي ببساطة لأننا لابد ان نتخلص من الفائض والفضلات بعد هضم الطعام وامتصاص ما يحتاجه الجسم فعلا منه – وكما وجه رسولنا ****** (صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما) بأن المعدة هي بيت الداء وأنه حسب أبن آدم لقيمات يقمن صلبه وان كان لابد ان يشبع فليدع ثلث للشراب وثلث للنفس- ولكن العادات الغذائية الحالية وكذلك سطوة الاعلام والنمط الاستهلاكي الذي سيطر على حياة الكثيرين منا وطبيعة الأعمال والمعيشة ، كل ذلك أدى إلى (الشبع) يعني كلما يجلس أحدنا إلى طعام فإنه يشبع منه في الغالب.

وكمثال توضيحي بسيط –ولكنني لست متأكدا من الارقام- عند تناولك لطعام ما ولنقل (شية لحم) فالمقدار المشبع ربما لا يقل عن نصف كيلوجرام وبعد الهضم ووصول هذه اللحمة بشكل آخر إلى الامعاء الدقيقة حيث تتم عملية الامتصاص اللازمة حسب حوجة الجسم ففي يومك داك حاجتك الفعلية من البروتين هو فقط (70) جرام وبالتالي يبقى لديك حوالي (430) جرام تنقل إلى الأمعاء الغليظة لمخلفات للتخلص منها وهنا تظهر الحاجة للألياف الكافية لتسهيل عملية التخلص من الفضلات.