المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اردوغان يتصرف كـ "سلطان"


عبدالناصر محمود
12-05-2014, 08:15 AM
اردوغان يتصرف كـ "سلطان"
ــــــــــــــــ

(أحمد أبو دقة)
ــــــــ

13 / 2 / 1436 هــ
5 / 12 / 2014 م
ــــــــــ

https://fbcdn-sphotos-a-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xfa1/v/t1.0-9/1486573_566020706824033_271705966_n.jpg?oh=7de8ce6 489ea4b22c7be027598cf7eba&oe=55153AFC&__gda__=1423077237_26869051e9848ebc0dccd37aa3e3d75 d


خيبة الأمل تصيب الكثيرين من أعداء الإسلام السني في العالم بسبب اندفاع الرئيس التركي رجب أردوغان الذي يوصف بالمتهور في بعض الأحيان تجاه هويته الإسلامية، و محاولاته الناجحة في استيعاب كافة طبقات المجتمع التركي بما في ذلك الجيش من خلال الرفاه الإقتصادي الذي نجحت حكومته في تحقيقه..
أردوغان لم يكن اندفاعه مجرد نزوة للحصول على أصوات الناخبين في مجتمع يعيش فيه أغلبية سنية، بل كان ذلك ماثلا في سياسته تجاه القضايا الإسلامية في المنطقة، سواء من خلال فتحه أبواب تركيا أمام النازحين السوريين الذين تعرضوا للإرهاب الإيراني النصيري أو نقل الجرحى الفلسطينيين للعلاج في المستشفيات التركية أو تقديم المنح للطلبة الأفارقة بمختلف جنسياتهم.. أو حتى على صعيد العلاقة المتوترة مع واشنطن بسبب الحرب في سوريا.
أردوغان الذي يرى المحلل الإسرائيلي تسيفي برئيل أنه يتصرف كسلطان عثماني جديد قال في اسطنبول الاسبوع الماضي في تصريح أثار جدلا كبيرا في تركيا "الجنة تحت أقدام الأمهات، قبّلت قدمي أمي لأن رائحة الجنة انبعثت منهما". و استطرد في حديثه محددا موقف حكومته من قضايا المرأة، حيث قال" لا يمكن تشغيل النساء والرجال في نفس الوظائف، هذا مناقض للطبيعة لأن طبيعة الرجال مختلفة عن طبيعة النساء".
موقف أردوغان الذي يقود دولة تحتكم لدستور يؤكد هويتها العلمانية و تسعى للإنضمام إلى الاتحاد الأوروبي، جاء متماشيا في الحقيقة مع موقف الدين الإسلامي من مكانة المرأة في المجتمع حيث تعتبر الأمومة هي أنبل عمل يمكن أن تقوم به المرأة المسلمة.. لذلك أثار الإعلام العلماني في تركيا زوبعة على هذه القضية لحقها تشريع جديد من البرلمان التركي نشره على موقعه، مفاده أن زوجات المواطنين الأتراك الأجنبيات لن تحصلن على الجنسية التركية إلا إذا كنّ يتمتعن بـ "سجل أخلاقي جيد". هذا الشرط كان مفتاحا لتأويلات عدة من ضمنها أن تلتزم المرأة بتعاليم الإسلام.
الأمر الآخر أن أردوغان طالب النساء بولادة على الأقل ثلاثة أولاد، واعتبر الاجهاض قتل، و قبل عامين حينما كان اردوغان رئيسا للحكومة قدم خطة تمنع الاجهاض بعد أربعة أسابيع من الحمل، وهذا يناقض الإذن الذي أعطي في عام 1983 والذي يسمح بالإجهاض حتى الاسبوع العاشر. هذا الموقف نابع من قواعد شرعية في الدين الإسلامي.
لم يكن أردوغان وحده يتصرف بنزعة إسلامية في ظل دولة تحتكم لدستور علماني، فقبل ثلاثة أشهر فاجأ نائب رئيس الحكومة لونت ارينج بمطلبه الجديد: يجب أن لا تضحك النساء بصوت عالٍ، علينا الحفاظ على مبادئنا الأخلاقية.
يمتلك أحد المقربين من أردوغان بحسب صحيفة هأرتس الإسرائيلية شبكة "ستار"وهو أدهم سنجق، ولا يسمح بالإساءة إلى الرئيس أردوغان أو سياسة الحكومة في هذا الأمر، فقد يتعرض الصحفي للطرد إذا فكر في ذلك.
بالإضافة إلى ما مضى فإن أحد شروط الحصول على الجنسية التركية هناك شرط يتعلق بالنسب العثماني للشخص المتقدم، أي إذا كنت تستطيع إثبات أنك أحد رعايا الدولة العثمانية فيمكن أن تحصل على الجنسية التركية، هذه قدرة كبيرة من أجل العودة للتاريخ يقوم بها أردوغان، على عكس مؤسس الدولة العلمانية مصطفى كمال اتاتورك الذي نسب الاتراك للآشوريين فإن اردوغان يبني إرثا اسلاميا أصليا، ويعتبر أن المسلمين هم من اكتشف القارة الأمريكية أيضا، قبل كولومبوس بـ 300 عام، وأن كولومبوس رأى مسجدا على جبل قريبا من كوبا. وقد اقتبس ذلك من مقالة تم نشرها عام 1996 من قبل المؤرخ يوسف مروة.
وقال أردوغان في خطاب ألقاه أمام مجموعة من المعلمين، لدى افتتاحه كلية دينية جديدة بالعاصمة التركية أنقرة، إن "عدم الثقة بالنفس" هو سبب عدم كشف المسلمين عن هذا الأمر من قبل. وأضاف: "إنهم مازالوا لا يعتقدون أن المسلمين قادرين على القيام بذلك". كان ذلك التصريح تأكيدا على تصريحه الأول أمام قادة المنظمات الإسلامية في أمريكا اللاتينية فيه إشارة واضحة على طموحات أردوغان ونفوذه الذي يحاول نشره من خلال المشاريع الخيرية و ذات الطابع الدعوي في أمريكا اللاتينية، بالإضافة إلى المنح التعليمية التي تقدمها تركيا إلى الأقليات المسلمة حول العالم.
محافظ أدرنة التركية أيضا سار على خطى زعيمه أردوغان وأمر بإغلاق كنيس يهودي كان يرمم في المحافظة على نفقة الحكومة التركية بأكثر من مليون دولار، وقال" إن الكنيس سيكون مجرد متحفا ولن تكون فيه نشاطات دينية لليهود،نحن نبني كنسهم في الوقت الذي يدنسون فيه الاقصى ويقتلون المسلمين".
من المواقف المثيرة للجدل أيضا منع الحكومة التركية طلبة الماجستير و الدكتوراة من استخدام موسوعة ويكبيديا كمصدر للمعلومات، و دعا أحمد أوغلو رئيس الحكومة الطلاب إلى الذاهب للمكتبات و شم رائحة الكتب.
وقبل أشهر أعطت الحكومة سلطة الإعلام صلاحيات إغلاق المواقع المخالفة بدون الرجوع إلى المحكمة فيما يتعلق بمواقع الجنس و الإباحية وحتى المعارضة السياسية.
بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية قال أردوغان إن هذا الانتصار انتصار لكل العرب و المسلمين. صحيفة "لو باريزيان" قالت إن "أردوغان" يسعى إلى "كسوة المجتمع بحلة محافظة"،جاء ذلك في عنوان لخبر، "أردوغان.. رئيس تركيا المقدس". أما صحيفة "بليك" فأشارت إلى أن "أردوغان" توجه إلى "جامع أيوب" التاريخي عقب صدور نتائج الانتخابات، كما كان يفعل السلاطين العثمانيون قبل توليهم العرش، لافتة إلى أنه يتمتع بدعم أكبر من جانب الشريحة المتدينة في المجتمع.
أردوغان لم يكتفي بتلميح أو تصريح بل أحتضنت تركيا في عهده الآلاف من الأنشطة والمؤتمرات لمنظمات محسوبة على تيارات إسلامية، و كذلك حول تركيا إلى حاضنة للإسلام السياسي في منطقة الشرق الأوسط، و هو بذلك يحاول أن يصنع له نفوذ في تلك المنطقة سواء من خلال التدخل المباشر مثل ما حصل في ليبيا حيث عين مبعوثا خاصا لتقريب وجهات النظر هناك، أو من خلال صناعة سياسيين ومثقفين جدد في تلك المنطقة. كل ذلك يحدث بالتزامن مع اقتراب الذكرى المئوية لسقوط الخلافة العثمانية.

--------------------------------