المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هم بحسنة أو سيئة


جاسم داود
02-29-2012, 02:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من هم بحسنة أو سيئة

عن ابن عباس -رضي الله عنهما-عن النبي -صلى الله عليه وسلم- فيما يرويه عن ربه عز وجل ،قال :قال :"إن الله كتب الحسنات والسيئات،ثم بين ذلك ،فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة ، فإن هو هم بها فعملها كتبها الله له عنده عشر حسنات إلى سبع مئة ضعف ، إلى أضعاف كثيرة ، ومن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة ، فإن هو هم بها فعملها كتبها الله له سيئة واحدة ". متفق عليه .

الأحكام والتوجيهات :
1- مدار هذا الحديث على عظم فضل الله تعالى ومنه وكرمه ، حيث تفضل على عباده بأن يثبت لهم ما قصدوه من فعل الحسنات ، فيكتبها حسنات لديه ، وإذا انتقل العمل سواء أكان عملاَ قلبياَ أم عملاَ بالجوارح ضاعف الحسنة مضاعفة عددية من عشر حسنات إلى سبع مئة ضعف ، إلى أضعاف كثيرة .
2- ذكر أهل العلم أن من عوامل زيادة الحسنات ومضاعفتها إلى سبع مئة ضعف إلى أضعاف كثيرة الزيادة في الإخلاص ، وصدق العزم ، وحضور القلب ، وتعدي النفع كالصدقة الجارية ، والعلم النافع ، والسنة الحسنة ، وشرف العمل ، ونحو ذلك .
3- مما يدل عليه الحديث أيضاَ ما امتن الله به على عباده المؤمنين من عدم مؤاخذتهم بما يجول في خواطرهم من المعاصي التي لم يعزموا عليها ولم يستقر في قلوبهم ، فإذا تركوها كتبت لهم حسنة ، و إذا عملوها كتبت عليهم سيئة واحدة ، ولم تضاعف مضاعفة عددية ، ومما يؤيد ذلك ما رواه أبو هريرة-رضي الله عنه- قال : قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-:"إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به أنفسها ما لم يتكلموا أو يعملو به ". أخرجه البخاري .
4- ومما يستنبط من الحديث أن الأعمال المباحة لا يثاب عليها العبد ولا يعاقب إلا إذا اقترنت بنية صالحة أو فاسدة ، فيتحول المباح إلى عمل صالح يؤجر عليه ، أو فاسد يعاقب عليه .


وللحديث فوائد كثيرة ... ، وهذا ما تيسر جمعه
نسأل الله أن يمن علينا برضاه وعفوه .

دمتم برعاية الباري وحفظه