المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بحث عن:إدارة المعرفة مدخل للجودة في الجامعات السعودية


Eng.Jordan
12-15-2014, 11:40 AM
حمل المرجع من المرفقات





(دراسة تطبيقية على جامعة أم القرى).مجلة التربية 0كلية التربية جامعة الازهر 0العدد147 الجزء الثاني يناير 2012م







بحث عن
إدارة المعرفة مدخل للجودة في الجامعات السعودية
(دراسة تطبيقية على جامعة أم القرى)


إعداد
د/ أغادير بنت سالم العيدروس
أستاذ مساعد قسم الإدارة التربوية
والتخطيط – كلية التربية
جامعة أم القرى

مقدمة:
يمر العالم حالياً بالعديد من التحولات والتغيرات السريعة والمتلاحقة التي يأتي في مقدمتها الثورة العلمية والتكنولوجية الثالثة (ثورة المعلوماتية). فأصبح هناك إنتاج وتوليد المعرفة ونشرها، وتوظيفها والاستفادة منها هي السمة الغالبة وأحد أهم المؤشرات التي يمكن من خلالها أن نقيس مدى تقدم المجتمعات وقدرتها على المساهمة الفعالة في تحقيق الجدارة والميزة التنافسية في عالم يعتمد في اقتصاده على المعرفة.
والجامعة والمعرفة مفهومان متلازمان وهذا ما رآه الثبيتي (2000م) أن مفهوم الجامعة ارتبط خلال تاريخها الطويل بمفهوم المعرفة وعلى هذا الأساس ينظر إليها على أنها تمثل الموارد المعرفية للمجتمع، وبقدر ما يحتاج المجتمع إلى موارد ومصادر طبيعية لبناء كيانه الاقتصادي يحتاج أيضاً إلى موارد ومصادر لبناء كيانه المعرفي والفكري وهذه هي وظيفة الجامعة، وبذلك تكون الجامعة مصدر للمعرفة، حيث تستمد هويتها وشرعية وجودها من هذا الدور الهام الذي تقوم به في حياة المجتمع، لذلك تقع على عاتق الجامعات مسئولية إثراء وتطوير وتنمية البناء المعرفي للمجتمع.
وإن الجامعات بطبيعتها منظمات قائمة على المعرفة، فهي بحاجة إلى إدارة أصولها المعرفية حتى تستطيع أن تؤدي رسالتها بالشكل المطلوب. فظهرت إدارة المعرفة (Knowledge Management) نتيجة حتمية لسيادة المعرفة في هذا العصر، فأصبحت من أهم مدخلات التطوير والتغيير، وبالتالي تستطيع إحداث نقلة نوعية في مستوى أداء أهم مؤسسات المجتمع ألا وهي الجامعات.
وإدارة المعرفة وفق هذا المنظور ستكون قادرة على أنه تمثل مدخلا مهما لتحقيق الجودة في الجامعات، من خلالها إسهاماتها في تحسين العمليات الإدارية المختلفة داخل الجامعة.
والجودة هي إتقان الأعمال والرقي بها إلى أعلى مستوى في الأداء، وعليه فتحقيق الجودة في الجامعة يقوم على الالتزام المستمر من القمة الإدارية إلى المستويات الإشرافية، فعلى الإدارة العليا أن تتبنى وجهة نظر الجودة من خلال رؤيتها الشاملة والمشاركة في تحسين الأداء، ويحتاج إلى المصداقية والمعلومات الكافية وهذا يتم بتفعيل إدارة المعرفة، ويؤكد ذلك البربري (2011م) بأن إدارة المعرفة أصبحت "سلاحاً استراتيجياً" لتحقيق النجاح في مجالات عدة . ص(482). وهذا يعني أهمية تفعيل إدارة المعرفة كمدخل إداري يساعد في تحسين إنتاج المعرفة واستثمارها بهدف تدعيم أهداف الجامعة مثل الابتكار والجودة والفاعلية، فهي تتضمن التخطيط والإعداد لتكوين الرصد المعرفي بالجامعة وتوجيه تدفقاتها وتيسير توظيفها في كافة أنشطتها والعمل المستمر على تنميتها وتحديثها واستخراج الكامن منها.

مشكلة الدراسة:-
انطلاقا من أهمية إدارة المعرفة في بناء المنظمات وتأثيرها الفعال على الأداء التنظيمي في أبعاده المختلفة كالأفراد والعمليات والمخرجات بالإضافة إلى الأداء العام للمنظمة، وتأكيد العديد من الدراسات (المحاميد، 2008، الحارثي، 2009، أبو الخضير، 2009، السحيمي، 2009، الفوزان، د.ت، 2010، عيسى، 2008، عزه، 2010، هاشم، 2005، الفارسي، 2010، طاشكندي، 2008، ....) على أن تبني إدارة المعرفة في المنظمات يؤدي الى تحقيق العديد من الفوائد كتطويرها ونموها وتحسين عمليات اتخاذ القرارات فيها وتحقيق الميزة التنافسية وتحسين الإبداع وسرعة الاستجابة وزيادة الإنتاجية وتحقيق الكفاءة والفعالية.
وبما أن الجامعات تعد من أهم المنظمات لتطبيق إدارة فاعلية قادرة على مواجهة التحديات وحدة المنافسة والسعي للوصول بها إلى الميزة التنافسية من خلال تحقيق مكاسب وزيادة رضا العملاء وتحسين جودة خدماتها في كافة مجالاتها التدريسية والبحثية وخدمة المجتمعات المحيطة بها يتطلب الأمر تبني إدارة المعرفة كمدخلات لتحقيق الجودة في جميع مجالات إدارتها.
وعليه يمكن صياغة مشكلة الدراسة بالسؤال التالي:
كيف يمكن تطبيق إدارة المعرفة كمدخل للجودة في الجامعات السعودية؟
وتتطلب الإجابة على هذا السؤال طرح الأسئلة التالية:-
1- ما درجة ممارسة جامعة أم القرى لعمليات إدارة المعرفة؟
2- ما درجة إدراك أعضاء هيئة التدريس بجامعة أم القرى لإدارة المعرفة وأهميتها بتحقيق الجودة في الجامعة؟
3- ما هي الصعوبات التي تؤثر على ممارسة جامعة أم القرى لإدارة المعرفة لتحسين الجودة في الجامعة؟
أهمية الدراسة:-
هذه الدراسة لها أهمية في جوانب عدة منها:
- إلقاء الضوء على مفهوم كمدخل إداري للجامعة لتمكنها من الوصول إلى الجودة والتميز في ظل تعقد المعطيات العالمية وشدة المنافسة عليها.
- الاستفادة من إدارة المعرفة كمدخل مهم في تحقيق الجودة للجامعات السعودية.