المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإسلام ينتشر في العالم


عبدالناصر محمود
12-17-2014, 08:57 AM
دراسات تؤكد الإسلام ينتشر في العالم بصمت وهدوء*
ـــــــــــــــــــــــــــ

25 / 2 / 1436 هــ
17 / 12 / 2014 م
ـــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8921.jpg

يقول الله تعالى: "سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ۗ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ"، ففي كل آيه تبيان من الدلائل التي تؤكد بأن الخلق بعد طول بحث وعناء عن الديانة الحقيقة لا يجدون إلا الإسلام دين يهديه وطريق يصلحه، فتتوافد قوافل العائدين إلى الله سبحانه مرددين الشهادتين التي نطق بهما كل مسلم وذلك في كل أرجاء الأرض.

وتأتي الدراسات الغربية لتؤكد هذه الحقائق بالإحصاءات البحثية المجردة التي تدل على ذلك، والتي تؤكد بان العباد الذين يخلصون في البحث عن الديانة الحقيقة لابد وان يصلوا إلى الإسلام، فليس غيره ديانة لكل مؤمن على وجه الأرض "إن الدين عند الله الإسلام"، "ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين".

فقام موقع "أوبسرفاتوار دولا أوروب" الذي يهتم بالتطورات في القارة الأوروبية بنشر تقرير يفيد بأن الأوربيين أصبحوا يواجهون تحديا جديدا ألا وهو الإسلام، فقامت فيه الباحثة الأستاذة "أني لورا" – وهي باحثة متخصصة في شئون الشرق الأوسط وفي حوار الحضارات - بإجراء دراسة بعنوان "الإسلام يزدهر في ظل الإنهاك الثقافي والروحي الذي تعيشه أوروبا"، وطالبت فيه بإعطاء المواطنين الأوروبيين المسلمين والمهاجرين المسلمين الرغبة في حب البلد الذي يستضيفهم، وينبغي جعلهم ينكرون أنهم يستقرون هنا للاستمتاع بأنانية".

وأوضحت الباحثة من نتائج بحثها أن أوروبا لم تعد تلك القارة ذات الأغلبية المسيحية حتى منتصف القرن العشرين، فاليوم أصبحت تتسم بتعددية دينية منها الدين الإسلامي الذي أصبح واحدا من المكونات الرئيسية لهذا التعدد، وأن الأقلية المسلمة في أوروبا أصبحت تفرض نفسها بوضوح، وتربك الطابع العلماني لأوروبا، كما أنها تتسبب في أزمة هوية أيضًا، وأشارت إلى أن الإسلام مر بتيارات عديدة لا نعلم أيها سوف ينتصر في النهاية، ومن هذه النقطة فإن الإسلام أضحى من أكبر التحديات التي تواجهها أوربا في الوقت الحالي.

وتؤكد هذه النتائج التي توصلت إليها الدراسة كلمات تصدر من رجال دين نصارى في أوروبا حول مواجهتم للمد الإسلامي، فيقول "الكردينال جياكوموا بيفي" وهو أحد الباباوات في بولندا، حول هجرة المسلمين إلى أوروبا: "الظاهرة تبدو ثقيلة وخطيرة، والمشاكل التي تنتج منها للمجتمع المدني والجالية المسيحية، تحمل العديد من الأوجه الجديدة التي تضاعف من التعقيدات غير المسبقة، هذه الأوجه سيكون لها تأثير قوي على حياة شعوبنا"، قبل أن يضيف "نحن نعيش فترة استجواب من التاريخ، وينبغي مواجهتها دون ذعر وسطحية".

ونشر موقع آخر بيانات إحصائية عن تعداد المسلمين في العالم عن طريق جداول مدروسة، وخلص من هذه الإحصاءات أن الإسلام ينتشر بسرعة هائلة ولكن بهدوء وصمت بحسب تعبير الدراسة.

وذكرت الدراسة أن النصارى حتى لو كانوا أكثر عدد إلا أنهم في الحقيقية اقل مما يظهرون عليه, فتقول الدراسات الغربية بأن عدد الناس الذين وصفوا أنفسهم بأنهم "مسيحيون" قد انخفض 10 % خلال خمس سنوات (2005-2010)، وأن أعداد "المسيحيين" في أمريكا في تناقص مستمر، في اتجاه إلى الإلحاد.

وينشر موقع "سي إن إن" الأمريكي دراسة أخرى يقول فيها إن واحدًا من كل خمسة أمريكيين ليس له دين –ملحد- وهكذا العديد من الدراسات التي أجريت في بلاد أوربية تؤكد انخفاض أعداد "المسيحيين" المتدينين.

وأشارت الدراسة إلى أن أكبر دولة إسلامية حاليًا هي إندونيسيا التي يتجاوز عدد المسلمين فيها 218 مليون مسلم، وتليها باكستان 183 مليون مسلم، ثم بنغلادش التي يعيش فيها 154 مليون مسلم، ولكن الدولة التي تحوي أكبر عدد من المسلمين هي الهند التي يقطنها أكثر من 255 مليون مسلم. وهناك دولة مثل الصين فيها 135 مليون مسلم، وهذه الأرقام كبيرة ولاشك، ولاشك أيضا انها بمثل السير على هذه المعدلات سوف تتأكد النتائج بان الإسلام سيدخل كل بيت كما قال نبينا صلى الله عليه وسلم إما بعز عزيز يعز الله فيه أهل طاعته أو بذل ذليل ذلا يذل فيه أهل معصيته.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــ