المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التفجير الذي برر للحكومة المصرية تصنيف الإخوان كمنظمة إرهابية نفذه مرشد بالأمن الوطني!


Eng.Jordan
12-27-2014, 07:07 PM
كانون1/ديسمبر 22,
2014

https://www.watanserb.com/media/k2/items/cache/a06bd1f2ca48cf3711ddeab060769b18_L.jpg (https://www.watanserb.com/media/k2/items/cache/a06bd1f2ca48cf3711ddeab060769b18_XL.jpg)


كشفت مصادر أمنية مصرية رفيعة المستوى عن أن عملية تفجير مديرية أمن الدقهلية التي وقعت في 24 ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي بواسطة سيارة ملغومة، قد تم تنفيذها بواسطة انتحاري كان يعمل مرشدا بقطاع الأمن الوطني (أمن الدولة سابقا).
وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه في تصريحات لصحيفة «المصري اليوم» أن التفجير الذي استخدمت فيه قنبلة ومواد شديدة الانفجار تم بواسطة انتحاري يعمل مرشدا لدى قطاع الأمن الوطني، وسبق ضبطه عن طريق ضباط مديرية أمن القاهرة مرتين، وتم تجنيده عن طريق ضباط قطاع الأمن الوطني في قطاع شرق القاهرة.
وأوضح المصدر أن الانتحاري الذي نفذ الحادث يدعى «إمام مرعي إمام محفوظ» وهو من مواليد عام 1973 بالقاهرة، ويقيم بمنطقة المطرية، وأن هذا الانتحاري الشهير باسم (أبومريم) تم القبض عليه مرتين سابقتين عن طريق رجال مباحث مديرية أمن القاهرة في واقعتين منفصلتين.
وتابع المصدر أنه صدرت تعليمات من قيادات عليا في قطاع الأمن الوطني إلى ضباط قطاع شرق في 2013 بضرورة إخلاء سبيل المتهم عقب لقاء تم مع لواء شرطة، ومكالمة طويلة مع رئيس قطاع الأمن الوطني، انتهت بتمزيق محضر الضبط، وكانت الحجة أنه تم تجنيد المتهم من جانب ضباط القطاع ليكون مرشدا.
وحمل المصدر قيادات قطاع الأمن الوطني المسؤولية كاملة عن سقوط الضحايا والمصابين في حادث تفجير مبنى مديرية أمن الدقهلية، ومنهم اللواء «سامى الميهى» مدير أمن الدقهلية الأسبق، ومساعد وزير الداخلية، لقطاع شرطة الكهرباء.
وكان اللواء «محمد إبراهيم»، وزير الداخلية، أعلن خلال مؤتمر صحفي حول الحادثة، عن تورط جماعة «الإخوان المسلمين» في التفجير، وذلك بالتنسيق مع تنظيم «أنصار بيت المقدس»، بدعم لوجستى كامل من حركة المقاومة الإسلامية «حماس» في قطاع غزة، التي تولت تدريب عناصر «الإخوان» على أسلحة متطورة وأنظمة تشويش وكيفية استخدام الصواريخ لاستهداف الطائرات، بحسب تصريحات الوزير.
كما أعلنت وزارة الداخلية مطلع العام الجاري، عن طريق الوزير في مؤتمر صحفي تفاصيل القبض على بعض المتهمين في حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية، وتحديد هوية الانتحاري، وأنه تم ضبط 7 متهمين ‏آخرين عُثر بحوزتهم على العديد من المضبوطات، وأرشدوا عن معمل مُجهز لتصنيع المُتفجرات، ومجموعة إصدارات جهادية متوافقة مع توجهات تنظيم «القاعدة»، وسلاح آلي ثبت من الفحص الفني سابقة استخدامه في إطلاق النار على كمين كوبري جامعة المنصورة، وحادث سرقة محل أسفر عن مقتل مالكه، وبيان صادر عن تنظيم «أنصار بيت المقدس» تعلن فيه الجماعة مسؤوليتها عن حادث محاولة اغتيال وزير الداخلية، ومذكرات تتضمن كيفية تصنيع المتفجرات والدوائر الكهربائية وزرع الألغام والتفجير عن بُعد وتصنيع أحزمة ناسفة وبعض الأواني المستخدمة في عملية تصنيع المواد المتفجرة، وقاذف«R.P.G» مصنع محلياً، على حد قول الوزير.

ونقلت «وكالة أنباء الشرق الأوسط» الرسمية المصرية بعد ساعات من وقوع الانفجار عن المستشار الإعلامي لـ«حازم الببلاوي» رئيس الحكومة المؤقتة آنذاك قوله إن رئيس الوزراء أعلن جماعة «الإخوان المسلمين» جماعة «إرهابية».
وقال محللون إن الحكومة المصرية اتخذت الحادث مبررا لإعلان جماعة «الإخوان» منظمة «إرهابية»، وذلك لتقويض حركتها في الشارع المصري، وإضفاء غطاء شرعي على ما قامت به قوات الجيش والشرطة من عمليات قتل واعتقال طالت أعضاء الجماعة ومؤيديها بعد أحداث فض اعتصامي «رابعة» و«النهضة».
من جهة أخرى، نفى مصدر أمني مسئول بوزارة الداخلية، صحة ما نشرته صحيفة «المصري اليوم»، في عددها الصادر أمس الأحد، تحت عنوان (مفاجأة.. الانتحاري الذي قام بتفجير مديرية أمن الدقهلية مرشد للداخلية).
وأكد المصدر أن ما تناولته الصحيفة حول خلفيات المتهم الرئيسي في حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية عار تماما عن الصحة جملة وتفصيلا، وأن وزارة الداخلية قامت باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه الصحيفة، وتقديم بلاغ إلى النائب العام، لنشرها أخبارا كاذبة تثير الرأي العام.
وقد أسفر الانفجار بجوار مبنى مديرية أمن الدقهلية عن مقتل 14 شخصا وإصابة 130 آخرين من رجال الشرطة والمواطنين الذين تصادف وجودهم بمنطقة الانفجار، كما أسفر عن انهيار واجهة المبنى الجانبي للمديرية وانهيار جزئي في عدد من المباني القريبة من بينها مجلس مدينة المنصورة، والمسرح القومي، والمصرف المتحد، إضافة إلى إتلاف عدد من سيارات الشرطة والمواطنين.