المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نصائح زهير بن أبي سُلمى للأمة


عبدالناصر محمود
12-28-2014, 09:21 AM
نصائح زهير بن أبي سُلمى للأمة الإسلامية في القرن الواحد والعشرين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(عبدالله بن عبده العواضي)
ــــــــــــــــ

6 / 3 / 1436 هــ
28 / 12 / 2014 م
ــــــــــ

http://sub3.rofof.com/img4/07cdvjf20.png


أمِن أمة الإسلام عند التكلّمِ *** مشاهدُ عزٍّ بين أهل التقدمِ

فقد كانت الأمجادُ هَطْلَ سحابِها *** وما هي عنها بالحديث المرجّم[1]

وكانت رياضاً للقلوب ومنظراً *** أنيقاً لعين الناظر المتوسِّم

ودوْحاتِ سعد يبتسمن بروضة *** عليها هناءُ الصالح المُتنعِّم

وظلّت هي الشمسَ المضيئة في السما *** وأنوارُها تبدو على كل مَعلَم

فما لي أراها اليوم تدنو وتختفي *** وتُسلِم آفاقَ السماء لأظلم

وقفتُ على أحوالها بعد حقبة *** من الدهر في أفْق مُنيف مكرّم

فألفيتُها في الناس يُرثى لحالها *** فلأياً تَبيْن الشمسُ بعد تَوهم[2]

فلما عرفت الشمس قلت لوجهها *** ألا انعم عتيقاً أيها الوجه واسلم

تبصّرْ خليلي هل ترى العز باقياً *** لدى أمة الإسلام بعد التهدم

فأقسمت بالله الذي عزَّ بيتُه *** وطاف به جمعاْ مُحلٍّ ومحرِم

يميناً لقد ضلّت عن المجد أمة *** أضاعت لها دين العلا والتسنّم

خَلِّي عِداها ثم تقتل بعضها *** وتفخر في سُوح المذلة بالدم

تفرِّقُ ما كان منها ململَماً *** وتزهو بإتيان العظيم المحرّم

ولو أنها أرست دعائم دينها *** على أرضها والله لم تتثلّم

ألا أبلغنْها من زهير رسالة *** مغلغلةً تُتلى على كل مسلم[3]

ألا تتقون الله حين لقائه *** وتخشون يوماً من ورود جهنم

وقد بانَ سعي الأكثرين عن التقى *** وحادوا عن الدرب المنير المقوَّم

وسالت دماهم بينهم في مآرب *** تَقضَّى بأمر السلم قبل التندم

فما الحرب إلا ما علمتمْ وذقتمُ *** وما هو عنها بالحديث المرجم

متى تبعثوها تبعثوها ذميمة *** وإن أُضرمت بالسعي منكم تَضرَّم

فتعرككم عرك الرحى بثِفالها *** وتوردكم هلكى إلى أم قشعم[4]

تقضّت أماني الطائشين فأصدروا *** إلى كلأ مستوبل متوخم[5]

حروباً أقاموها ولو كان حاضراً *** نُهى الحُرِّ يوم الجهل لم يتقدم

سيندم أحلاس الفساد ومن يعش *** خا الجرم يوماً لا أبا لك يندم[6]

رأيت المنايا بينكم في تزاحم *** تروح وتغدو لم تَرّيث وتسأم

ويمسي عِداكم آمرين عليكمُ *** وعزكم في الذل لم يتجمجم[7]

تسود على هام البرية أمةٌ *** تلوذ برب العالمين وتحتمي

تبني على المجد الأشم حياتها *** وتأبى خضوع النفس للمتهكم

بذلت لكم نصحي ودُرَّاتِ حكمتي *** ومن يسمع النُّصاح يعقل ويفهم





---------------------------------
[1] الحديث المرجم: الذي يُرجم فيه بالظنون.
[2] اللأي: البطء وقيل المشقة، والمعنى: لم تبن إلا بعد جهد؛ لتغير حالها ودروس أعلامها.
[3] الرِسالَة المُغَلْغَلَة: المَحْمُولَة من بَلَدٍ إلى بَلَدٍ.
[ 4] أم قَشْعَم: كنية الموت.
[5] استوبلت الشيء: وجدته وبيلاً، واستوخمته وتوخمته: وجدته وخيماً. والوبيل والوخيم: الذي لا يُستمرأ.
[6] الحلس: كساء على ظهر البعير، وإنما قيل له حلس للزومه الظهر، والعرب تقول: فلان حلس بيته إذا كان يلزم بيته.
[7] التجمجم: عدم الإبانة في الكلام.
------------------------------