المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يعود للروهنجيا حقوقهم؟


عبدالناصر محمود
12-31-2014, 09:13 AM
هل يعيد القرار الأممي لمسلمي "الروهنجيا" حقوقهم ؟*
ـــــــــــــــــــــــــــ

9 / 3 / 1436 هــ
31 / 12 / 2014 م
ـــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8971.jpg

لا يكاد يختلف اثنان من المختصين بالقانون الدولي والسياسة بشكل عام – وربما غير المختصين أيضا من عامة المسلمين المتابعين للسياسة الدولية المعاصرة – أن الأمم المتحدة بكافة منظماتها ومجالسها صنيعة غربية بامتياز، وُجدت واختُرعت لخدمة مصالح الغرب وتحقيق أهدافه وتنفيذ أجندته بعد انتصاره في الحرب العالمية الثانية.

ولعل من أهم أهداف وأجندة الغرب من ابتداع الأمم المتحدة، شرعنة محاربة الإسلام وانتهاك حقوق المسلمين من جهة، والمماطلة والتسويف في منح المسلمين المضطهدين في العالم حقوقهم الإنسانية، من خلال دوامة القرارات التي لا تصدر، وإن صدرت لا تنفذ.

ومن يتابع قرارات الأمم المتحدة والمجالس التابعة له، يلاحظ دون عناء الإجحاف بحق المسلمين، والتمييز بين حقوقهم وحقوق غيرهم من الملل والنحل الأخرى، فأي قرار يختص برفع الظلم عن المسلمين، أو منحهم أبسط حقوقهم كأقلية أو حتى أكثرية في أي بلد في العالم، لا يصل إلى مجلس الأمن، وإن وصل لا يمرر بسبب الفيتو الموضوع أصلا لهذه الغاية.

وأما إن صدر القرار عن الجمعية العامة للأمم المتحدة فهو على أي حال قرار غير ملزم، وبالتالي فإنه لا يعدو أن يكون حبرا على ورق في عرف ومنطق الدول، فكيف إذا كان القرار يخص مطالبة حكومة ميانمار البوذية برفع الاضطهاد عن مسلمي "الروهنجيا" بمنحهم الجنسية؟! إنه أدعى لعدم الاستجابة أو التنفيذ، لأنه ببساطة قرار لصالح الحلقة الأضعف في العالم – المسلمين من أهل السنة – وللأسف الشديد.

نعم... لقد وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم على مشروع قرار يدعو حكومة ميانمار لمنح "الروهينجا" داخل البلاد كافة حقوقهم، ونص القرار غير الملزم على منح الجنسية لأقلية "الروهينجا" المسلمة، التي مازال أبناؤها يقيمون في مخيمات للاجئين منذ زمن طويل، والسماح لهم بالتجول في كافة أنحاء البلاد، وممارسة أنشطتهم الاقتصادية والاجتماعية بحرية كاملة.

إلا أن الأهم من صدور هذا القرار هو تنفيذه على أرض الواقع، وإعادة آلاف المهجرين والمشردين من مسلمي "الروهنجيا" إلى أرضهم، ومنحهم أبسط حقوقهم "الجنسية" والانتماء لوطنهم التاريخي "أركان".

وتأتي موافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد موافقة ثلاث لجان في مجلس حقوق الإنسان، حيث ترفض السلطات في ميانمار منح مليون و300 ألف شخص من الروهينجا الجنسية، بزعم أنهم مهاجرون غير شرعيين من بنجلاديش، رغم وجودهم في البلاد منذ زمن طويل، وفق وكالة الأناضول.

وعلى الرغم من أنَّ بعض الحقوقين يرى أن القرار سيزيد من ضغط المجتمع الدولي تجاه حكومة ميانمار، إلا أنه في الحقيقة لا يكفي لإجبار حكومة ميانمار على تنفيذه، ما لم تمارس الدول الإسلامية أيضا ضغوطا من أي نوع على هذه الحكومة للتنفيذ.

إن صعوبة الموضوع تكمن في تعنت حكومة ميانمار تجاه هذه المسألة، وعدائها الصريح لهذه الأقلية لمجرد أنها "مسلمة"، حيث تعارض بشدة استخدام الحكومات الأجنبية والمؤسسات الإغاثية اسم "الروهينجا" أثناء الحديث عن الأقلية المسلمة في البلاد، مما يشير إلى تحول الموضوع إلى حرب عقائدية ضد المسلمين هناك.

وعلى الرغم من اعتبار الأمم المتحدة أنَّ مسلمي الروهينجا هم أكثر الأقليات اضطهادًا في العالم، حيث تعرضوا في العام الماضي إلى أعمال عنف على يد متطرفين من أتباع الديانة البوذية في ميانمار، ما دفع حوالي 140 ألف للفرار إلى "بنجلاديش" المجاورة، وعدة مناطق داخل تايلاند، علاوة على أستراليا، إلا أن ذلك لا يبدو أنه سيشفع لهذه الأقلية المسلمة عند الحكومة البوذية لمنحهم الجنسية.

إن الحقيقة التي لا بد أن يعيها المسلمون من أهل السنة في هذا العصر، أن العالم لا يحترم إلا من يمتلك القوة – العسكرية والاقتصادية -، وأن القرارات الأممية لا يمكن أن تنفذ على أرض الواقع إلا من خلال استخدام تلك القوة.

فهل ستعمل الدول السنية على امتلاك هذه القوة لإجبار العالم على رفع الظلم والقهر والاضطهاد عن المسلمين؟ وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة التي لا تساوي بدون هذه القوة الحبر الذي كتبت به؟

ـــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــ