المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خفايا احتفال الرافضة بالمولد النبوي


عبدالناصر محمود
12-31-2014, 09:16 AM
خفايا احتفال الرافضة بالمولد النبوي*
ــــــــــــــــــ

9 / 3 / 1436 هــ
31 / 12 / 2014 م
ــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8972.jpg

لم يكتف أجداد الرافضة "العبيديين" باختراع بدعة الاحتفالات التي لم يرد فيها أي نص من كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم أو سيرة السالف الصالح، ومن أهمها: الاحتفال بالمولد النبوي ومولد علي والحسين وفاطمة الزهراء وغيرها الكثير من الأعياد البدعية كما يذكر المقريزي في خططه (1)، وذلك في محاولة منهم لاستمالة قلوب المسلمين من أهل السنة وكسب عواطفهم، لإخفاء ما يضمرونه من حقد وعداء لهم وللإسلام الصحيح بشكل عام.

بل زاد أحفادهم من الرافضة المعاصرين على ذلك باستغلال هذه الاحتفالات لجمع الأموال من الناس طوعا أو كرها، وذلك لاستخدامها في حربهم المعلنة ضد المسلمين من أهل السنة، باسم الاحتفال "بالمولد النبوي"، تماما كما يستغلون جهل أتباعهم منذ قرون من الزمان من خلال فريضة ما يسمى "الخمس" التي ما تزال تجمع إلى يومنا هذا، وتعتبر من أهم موارد الرافضة المالية في مواجهة عدوهم الأوحد – أهل السنة - .

فقد ذكر تقرير عن دأب جماعة الحوثي على استغلال كل مناسبة دينية أو مذهبية خاصة بها واستثمارها ماديًا عن طريق فرض مبالغ مالية على المواطنين والمزارعين، وحاليًا السلطات الرسمية التي تسيطر عليها بحجة المشاركة في إحياء هذه المناسبات.

وبدأت الجماعة منذ أيام استغلال مناسبة المولد النبوي بممارسة جباية الأموال من الناس وإصدار توجيهات عبر بعض الدوائر الحكومية تلزم ملاك المحال التجارية برفع الأعلام الخضراء وطلاء أبواب محلاتهم.

وكشفت وثيقة رسمية عن إلزام جماعة الحوثي لملاك المحلات التجارية في محافظة "إب" وسط البلاد بطلاء أبواب محلاتهم ورفع الأعلام الخضراء، تعبيرًا عن احتفاءهم بالمولد النبوي.

والجديد هذه المرة في احتفال الحوثيين إجبارهم السلطات المحلية التي يتحكمون بها بقوة السلاح على دفع نحو اثنين مليون ريال، لتغطية تكاليف احتفالاتها بالمناسبة الدينية "المولد النبوي"، كما حصل في محافظة ذمار.

وتداول ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" مذكرة رفعها مندوب الجماعة في المحافظة ويدعى"أبو عادل" إلى نائب المحافظ "شائف العنسي" يطالبه فيها بصرف مبالغ يومية لمن أسماهم "أعضاء اللجان الشعبية"، التابعين للجماعة.

وفي "الحديدة" الواقعة غرب البلاد فرض الحوثيون مبالغ أكبر على السلطات هناك خاصة محافظها الذي اشترطوا تعيينه بعد عزلهم للمحافظ المعين بقرار رئاسي، فضلًا عن إجبارهم التجار على دفع تكاليف مثل هذه المناسبات.

ولا يختلف الحال كثيرًا عند المواطنين في محافظة "صعدة" معقلهم الرئيسي والتي يفرضون فيها على أبناء المحافظة مبالغ مالية على جميع أبناء صعدة في كل مناسبة دينية مذهبية مثل المولد النبوي ويوم عاشوراء وعيد الغدير وذكرى مقتل مؤسس الجماعة حسين بدر الدين الحوثي.

ويتراوح مقدار المبالغ المفروضة على المزارعين بخمسة آلاف ريال يمني “25 دولارًا” على كل رب أسرة أو صاحب محل تجاري صغير أو مزارع، ويتضاعف المبلغ كلما كان التاجر أو المزارع أكثر ثراءً، وفي حالة رفض الدفع يتم إخضاع من يرفض للأمر الواقع.

وفي العاصمة "صنعاء" سمحت السلطات لأول مره للجماعة بنصب لوحات عملاقة تروج للمناسبة الدينية، وامتلأت شوارع العاصمة صنعاء بلوحات إعلانية تبنى مكتب أمانة العاصمة تمويلها، وتدعو إلى الاحتفاء بذكرى المولد.

إن جماعة الحوثي الشيعية تحاول من خلال هذه الخطوة تحويل بدعة دينية إلى مناسبة ذات طابع سياسي من خلال استغفال الجماهير، كما يؤكد الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية "مجيب الحميدي".

وتكمن خطورة خطوة الحوثيين بفرض تكاليف الاحتفال ببدعة المولد النبوي الرافضية على الأفراد والدولة اليمنية السنية، في كونها محاولة لنزع الهوية الإسلامية السنية لليمن، وفرض احتفالات بدعية رافضية على المجتمع اليمني السني.

والعجيب في الأمر أنه على الرغم من ثبوت بدعة الاحتفال بالمولد النبوي وكونه بدعة رافضية، ورغم ما يفعله الحوثيون من استغلال هذا المناسبة لجمع المال من مسلمي اليمن وحكومتها بقوة السلاح لاستخدامها ضدهم، ما يزال بعض المسلمين من أهل السنة يحتفلون بهذه البدعة !!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

(1) خطط المقريزي 1/490
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــ