المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الميلشيات الإيرانية تنتشر !


عبدالناصر محمود
01-01-2015, 09:10 AM
الميلشيات الإيرانية تنتشر !*
ـــــــــــــــــ

10 / 3 / 1436 هــ
1 / 1 / 2015 م
ــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8975.jpg


لم يبق للمسلمين السنة عرض إلا وتتفنن الشيعة الإيرانية في نهشه، هذا المشهد أصبح مألوفا بل ويزداد يوما بعد يوم، أصبحت أقطار المسلمين السنة مرتع لصحوات التشيع!

صراع يسود الوطن العربي بسبب حلم فارسي بالسيطرة على الوطن العربي بدعوى عودة المهدي الغائب.

ولطالما نصح الناصحون بأن هنالك سعي دائم دؤوب للشيعة نحو السيطرة على هذه المنطقة، ولطالما تم التحذير من تحركاتهم وخططهم واتفاقاتهم وسياساتهم..

ومنذ أن تعالت نقرات الثورة الإيرانية وهي تطمح وتخطط للاستيلاء على الوطن العربي، فزرعت في جميع البلاد حزمة من العملاء أوفدوا مليشيات حتى أصبح لهم قائمة في كل دولة.

وكما فعل أجداد الشيعة في الماضي بخيانات تطعن في عضد الأمة الإسلامية أصبحوا الآن أكثر شوكة في البلاد العربية بعد أن مدتهم إيران بأسلحة وأموال، وأرسلت لهم الضباط لتدريبهم على الخروج على الشعوب العربية وإعمال القتل فيهم؛ من أجل المحافظة على الدولة كما في سوريا، باتفاقات ومعاهدات وتبادلات بينها وبين الدول الكبرى في العالم، غير عابئين بدماء ألاف من البشر والأطفال..

ومع ما تمر به طهران من أزمة اقتصادية بسبب انخفاض سعر النفط العالمي؛ إلا أنها ما زالت تنفق بسخاء على ميلشياتها المنتشرة في كل مكان للحفاظ على مكتسباتها الإقليمية في الدول العربية، ففي سوريا بلغت تكلفت النزاع أكثر من 23 مليار دولار في العام الأول أي ما يمثل ملياري دولار في الشهر والتي تتكفل طهران بالإنفاق على الاقتصاد والتسليح السوري، وفي العراق ترك رئيس الوزراء السابق نوري المالكي خزينة فارغة لا يتجاوز ما فيها 3.6 مليار دولار، بعد أن قام بمساعدة طهران في الإنفاق على الحرب السورية وتمويل الميليشيات العراقية التي تحارب هناك، ناهيك على الإنفاقات المتصاعدة كل يوم في اليمن إلى الجماعات الحوثية والتي تمثل محور الصراع اليمني.

ومع ذلك فإيران اليوم تتباهى بما صنعته على مدار عشرات السنوات وتظن أنها تحصد ما زرعته على مدار الأعوام الماضية على شكل مليشيات تطلق عليها جيوش، وهذا ما صرح به الجنرال "حسين سلامي" نائب قائد الحرس الثوري الإيراني في تصريحات نقلتها وكالة أنباء "فارس" الإيرانية: بأن تغير موازين القوى الذي تشهده المنطقة يصب في مصلحة الثورة الإسلامية الإيرانية، مؤكدا وجود جيوش شعبية مرتبطة بالثورة الإسلامية في العراق وسوريا واليمن، يبلغ حجمها أضعاف حزب الله في لبنان.

وأضاف سلامي أن الثورة الإسلامية ارتبطت بأواصر مع العراق، لتتشكل هناك قوات شعبية يبلغ حجمها عشرة أضعاف حجم حزب الله في لبنان.

وأشار إلى أن سوريا تشكلت فيها أيضاً قوات شعبية تستلهم فكر وقيم الثورة الإسلامية الإيرانية، كما اعتبر أن جماعة أنصار الله التابعة لجماعة الحوثيين في اليمن يمارسون الآن دورا كدور حزب الله في لبنان، بفضل اتخاذهم قيم الثورة الإسلامية نموذجاً، على حدّ تعبيره.

ومن جهة أخرى قال رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني إن بلاده استطاعت أن تشكل قوة ردع تحفظ أمنها وتساعدها على الوقوف في وجه التهديدات، على حد تعبيره .فما ثمن جهود هذه الملشيات ووفائهم لثورتهم الإسلامية وتصدير هذه الثورة إلى بقية دول المنطقة المحيطة.

ونقلت وكالة أنباء إيسنا الإيرانية عن لاريجاني دعوته إلى ضرورة دعم القوات المسلحة الإيرانية بما يساعد على الوقوف في وجه التهديدات، وما سماه تقدم الإرهاب في المنطقة.

وعلى صعيد آخر يقوم الجيش الإيراني مناورات يختبر فيها منظومات صاروخية جديدة، فيما يرى محللون أن طهران تستعد بالمناورات من اجل بداية عمليات بريه وبحرية لما يسمى بالتحالف الإقليمي بقيادة إيران، ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

------------------------------------
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــ