المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفاجأة تويتر فرنسا: هاشتاغ "أنا كواشي" يتفوق على "أنا شارلي"


Eng.Jordan
01-13-2015, 01:34 AM
http://204.187.101.75/memoadmin/media//version4_the2y.jpg





مفكرة الإسلام : (http://www.islammemo.cc) أثار هاشتاغ "أنا كواشي" حفيظة الفرنسيين الذين طالبوا إدارة موقع تويتر بحذفه، لا سيما بعد تفوقه على هاشتاغ "أنا شارلي" الذي ظهر في أعقاب الهجوم الذي وقع يوم الأربعاء الماضي.

وطالب مستخدمو تويتر في فرنسا إدارة الموقع بضرورة التحرك واتخاذ تدابير سريعة، بعدما قام أنصار مؤيدون للشقيقين كواشي بتدشين هاشتاغ جديد يحمل اسم "أنا كواشي".

والمفاجأة أن ذلك الهاشتاغ الذي تم تدشينه عقب الإعلان عن مقتل الشقيقين سعيد وشريف كواشي، المتهمين بتنفيذ حادثة "شارلي إيبدو"، قد تفوق من حيث نسبة المتابعة على هاشتاغ "أنا شارلي" الذي ظهر في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي استهدف مكاتب الصحيفة الساخرة يوم الأربعاء الماضي، وأسفر عن مقتل 12 شخصًا.




واتضح أن كثيرين ممن استخدموا في البداية ذلك الهاشتاغ الداعم للأخوين كواشي كانوا ينشرون تغريدات داعمة للإرهابيين، كثير منها باللغة الفرنسية وأخرى بالإنكليزية والعربية.

وقال أحدهم بالإنكليزية: "لن يكون بمقدورك الانتصار على أناس يرغبون الموت مثلما ترغبون أنتم الحياة". فيما قال آخر بالفرنسية: "أنا مسلم والشقيقان كواشي يمثلاني".

ومعروف أن تلك الوسوم التي تعرف باسم الهاشتاغ هي عبارة عن كلمات أو عبارات تُستَهل بعلامة # لتمكين الناس المهتمين بموضوع ما من العثور على أناس آخرين يغردون عن نفس الشيء.

وما يدل على زيادة الإقبال في نسبة متابعة ذلك الهاشتاغ الجديد، كان بمقدور كل من يدخل إلى موقع تويتر ويكتب كلمة "أنا" أن يرى كلمة "كواشي"، وهي تظهر بصورة أوتوماتيكية كمقترح من جانب الموقع، في مؤشر يدل على رواج الهاشتاغ بشكل كبير.

ومع ذلك، اتضح بحلول يوم الجمعة أن معظم مَن يستخدمون الهاشتاغ بعيدًا عن من يدعمون الإرهابيين، قد عبروا عن استيائهم وامتعاضهم، وهو ربما ما رفع تصنيفه على الموقع.

ورغم التظاهرات القوية التي أطلقت خلال الأيام القليلة الماضية دعمًا لحرية التعبير عقب الهجوم الذي استهدف صحيفة شارلي إيبدو، إلا أن بعض المستخدمين على تويتر أكدوا أن ذلك لا يجب أن ينطبق على داعمي الإرهاب، ودعوا تويتر لوقف استخدام ذلك الهاشتاغ. فيما نوَّه آخرون للاستهزاء من هاشتاغ يريدون إدانته، وطالبوا كل من يدخلون عليه ويتركون تغريدات إدانة أن يتوقفوا عن ذلك لكي يتم إيقافه.