المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل الإسلام هو التحدي الأساسي للعلمانية؟


عبدالناصر محمود
01-16-2015, 08:32 AM
هل الإسلام هو التحدي الأساسي للعلمانية؟*
ــــــــــــــــــــ

25 / 3 / 1436 هــ
16 / 1 / 2015 م
ـــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_9025.jpg


يظن الكثيرون أن موجة العداء الغربي موجهة إلى المسلمين- بسبب سلوكياتهم الخاطئة والمتشددة بحسب الرؤية الغربية- لا الإسلام كدين، ويدعم هذه الفكرة عدد من الغربيين، والحقيقة خلاف ذلك بل إن أصل العداء مرتبط بالإسلام ذاته.

وعلى هذا الأساس فبقدر تمسك المسلمين بإسلامهم بقدر ما يشتد عداء الغرب لهم، ولهذا نلحظ تساهلاً غربياً مع الدول الإسلامية ذات الطابع (العلماني)!! في مقابل التشدد والعدائية مع الدول التي تقوم كامل قوانينها أو جل قوانينها على الشريعة الإسلامية، أو تحتل الشريعة الإسلامية مكانة كبيرة في حياة مواطنيها.

فالغرب العلماني يخشى على علمانيته من أي دين، وعلى رأس هذه الأديان الدين الإسلامي، وهذا لا يتناقض مع سكوته عن النصرانية واليهودية مثلاً، وذلك لحدوث نوع من التوافق بين العلمانية وبين هاتين الديانتين على وجه الخصوص.

فالثورة الفرنسية على سبيل المثال، لم تكن ثورة ضد الدين كدين، بل كانت- في المقام الأول- ثورة ضد رجال الدين وتسلط الكنيسة، فالإشكال والإشكالية لم تكن بين المسيحية- التي لا شريعة لها ولا قيود لديها على الرجل الأوروبي- وبين العلمانية، بل كانت بين العلمانية ورجال الكنيسة.

ولهذا نجد للمسيحية في عدد من الدول الغربية مكانتها- رغم علمانيتها- وعلى رأسها فرنسا وأمريكا، ومن حين لآخر يظهر تعصبهم للصليب، وتعلو أجراس كنائسهم على أي حوار؛ إذن فلا تعارض بين العلمانية والنصرانية أو اليهودية من حيث التطبيق.

أما الخلاف الحقيقي والعداء البيِّن فهو الخلاف بين العلمانية والإسلام- وبالمناسبة هو خلاف متبادل وعداء ظاهر لكل متابع- فالإسلام دين سماوي له تشريعاته وضوابطه، وهذه التشريعات وتلك الضوابط ملزمة ولازمة للمسلم، فلا يصح إسلام المسلم بغيرها، وهذا الأمر تأباه العلمانية، وترفضه شكلاً وموضوعاً.

فالإسلام دين شمولي يتشابك مع كل شيء في هذه الحياة، ويتداخل بكل جزئية في حياة المسلم، أما العلمانية فتسعى إلى محو كل أثر للإسلام في حياة الناس، ولهذا يشتد الصراع بينهما وتتسع دائرة.

وقد أشار المحلل السياسي في شبكة الجزيرة "مروان بشارة"، إلى ما بين العلمانية والإسلام من عداء، فقال "بشارة" خلال مشاركته ببرنامج "من واشنطن" علي شبكة الجزيرة، تناول هجمات باريس ومدي إمكانية أن تشتعل حرب جديدة بين الإسلام والغرب: "إن فرنسا لديها ماضٍ استعماري، وتدخلات آنية بمالي، وتشارك بالحرب ضد الإرهاب بمعاونة أميركا، وهي ترى نفسها علمانية، وتعتبر الإسلام هو التحدي الأساسي للعلمانية".

والانطباع الفرنسي عن الإسلام من حيث كونه تحدياً للعلمانية، ليس انطباعاً خاصة، يرتبط بالسياسة الفرنسية فحسب، بل هو أمر عام تتوافق عليه عامة دول الغرب، ولهذا تكثر التحالفات من حين لآخر على الإسلام، والسنوات الماضية كانت كاشفة لهذا الأمر، وما نعيشه هذه الأيام يزيد الأمر وضوحاً وبياناً.

لهذا نقول: إن موقف العلمانية كـ(فلسفة) من الإسلام، يشبه إلى حد كبير موقف النصرانية واليهودية وغيرها من الديانات من الإسلام، فالصراع بينهما صراع وجود، لا مجرد خلافات حول بعض وجهات النظر، فتعافي أحدهما يرتبط بشكل رئيس بسقم الآخر، ولهذا فالحرب بينهما لم ولن تضع أوزارها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــ

عبدو خليفة
01-16-2015, 10:50 PM
بعد سقوط الكيان الشيوعي المتمثل في الاتحاد السوفييتي وجد الغرب العلماني نفسه مضطرا للبحث عن شيطان آخر جديد يحل محل الشيطان القديم الذي ترك وراءه فراغاً عدوانياً لا بد له من ملئه. ولم يجد هناك أفضل من الإسلام ليجسد هذا الآخر، لا سيما أنه ومنذ القديم أي منذ الحروب الصليبية شكل الإسلام هذا الآخر.
وهكذا وجد عالم العلمانية من جديد في العالم الإسلامي البديل العدواني للاتحاد السوفييتي، وبدأت الخرافة القديمة بالانبثاق والظهور، وبدأت عمليات النسج الخرافي تلف الإسلام لتظهره على أنه "الآخر"، وهذا السبب الحقيقي في عدوة الغرب العلماني للإسلام بعد أن ورثها عن الغرب الصليبي.