المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عدلي لرئاسة البرلمان القادم


عبدالناصر محمود
01-19-2015, 08:00 AM
19 حزبا مصريا ترشح منصور لرئاسة البرلمان القادم
ــــــــــــــــــــــــــ

28 / 3 / 1436 هــ
19 / 1 / 2015 م
ـــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/152918012015091120.jpg


اجتمع قادة 19 حزبا سياسيا في القاهرة، مساء يوم السبت 17 / 1 / 2015 م ، حيث بدأوا مشاورات تشكيل تحالف انتخابي يخوض بقائمة موحدة الانتخابات البرلمانية المقبلة استجابة لدعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
المجتمعون في مقر حزب الوفد، غربي القاهرة، طرحوا اسم الرئيس السابق عدلي منصور للترشح على القائمة الموحدة، تمهيدا لتعيينه رئيسا لمجلس النواب (البرلمان) حال نجاح القائمة في الانتخابات التي تنطلق في مارس / آذار المقبل.

ووفق البيان الصادر في ختام الاجتماع، الذي تلاه السيد البدوي، رئيس حزب الوفد، في مؤتمر صحفي، فإنه تم توجيه الدعوة لـ 24 حزبا مدنيا للانضمام إلى مشاورات تشكيل التحالف، وحضر منهم 19 حزبا.
وأضاف البدوي أن الأحزاب المجتمعة قررت تشكيل لجنة لإعداد وثيقة سياسية للقائمة الموحدة تتضمن مجموعة من المبادئ لاختيار المرشحين لخوض الانتخابات، أهمها أن يكون المرشح لديه "إيمان بثورتي 25 يناير2011 و30 يونيو 2013"، لافتا في هذا الصدد، أيضا، إلى أنه تم التوافق على أنه لا تمييز ولا محاصصة.
وذكر أنه سيتم عقد اجتماع يوم الثلاثاء المقبل لاستكمال مشاورات تأسيس التحالف الانتخابي الجديد.

من جانبه، قال سفير نور، مساعد رئيس حزب الوفد، إنه تم، خلال الاجتماع، مناقشة طرح اسم القاضي عدلى منصور، الرئيس المصري السابق للترشح على القائمة الموحدة، تمهيدا لتعيينه رئيسا لمجلس النواب حال نجاح القائمة فهو "قيمة وطنية كبيرة".
وفي تصريحات صحفية، أوضح نور أن البيان الرسمى الصادر عن الاجتماع لم يتضمن هذه الطرح؛ لأنه لم يحسم بشكل رسمى، حيث لم يتم التواصل بعد مع الرئيس السابق، وطرح الأمر عليه.
وتولى عدلي منصور، رئاسة البلاد مؤقتا بعد الاطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي في يوليو / تموز 2013، قبل أن يعود إلى منصبه كرئيس للمحكمة الدستورية العليا (أعلى هيئة قضائية في البلاد) بعد فوز السيسي في الانتخابات الرئاسية في يونيو/ حزيران الماضي، ومن المقرر أن يحال الرجل للتقاعد في ديسمبر/كانون الأول 2015.
وأبرز الأحزاب التي شاركت في اجتماع يوم السبت، أحزاب: الوفد، الكرامة، الإصلاح والتنمية، التجمع، الغد، المؤتمر، فيما يعد حزب الحركة الوطنية، الذي يتزعمه رئيس وزراء مصر الأسبق أحمد شفيق، من أبرز الغائبين.
وقال بيان لحزب الحركة الوطنية قبل الاجتماع إن "محاولات بعض الأحزاب تلبية دعوة الرئيس لتشكيل قائمة موحدة هو جهد مشكور، لكن فات آوانه، ولم يعد أمام الصف المدنى وقت يضيعه في اتفاقات ومشاورات فالانتخابات على الأبواب".

يأتي ذلك فيما لم توجه دعوة إلى حزب "النور" السلفي، الذي دعم خطوة الإطاحة بمرسي، للمشاركة في الاجتماع؛ وهو ما أرجعه قائمون على الاجتماع إلى كون الدعوة موجهة للأحزاب المدنية فقط، في إشارة إلي اعتبار حزب النور ذي مرجعية دينية.
وبخلاف هذا التحالف، تشهد مصر محاولات لتشكيل تحالفات أخرى، أبرزها: تحالف رئيس وزراء مصر الأسبق كمال الجنزوري، وتحالف السياسي المصري عبد الجليل مصطفي، وكلاهما لم يحضرا الاجتماع أيضا.
وخلال اجتماعيين عقدا الأسبوع الماضي بقصر الرئاسة، شرقي البلاد، دعا السيسي نحو 30 حزبا مصريا في البلاد، إلى التوحد في قائمة واحدة خلال الانتخابات البرلمانية.

وأعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات بمصر، أيمن عباس، مطلع هذا الشهر الجاري إن انتخابات مجلس النواب (البرلمان) ستبدأ يوم 21 مارس /آذار المقبل وتنهي 7 مايو/آيار المقبل.
وتعد انتخابات مجلس النواب، الخطوة الثالثة والأخيرة في خارطة الطريق التي تم إعلانها في 8 يوليو/ تموز 2013 عقب الإطاحة بالرئيس المصري الأسبق محمد مرسي من منصبه بخمسة أيام، وتضمنت أيضاً إعداد دستور جديد للبلاد (تم في يناير /كانون ثان 2014)، وانتخابات رئاسية (تمت في يونيو/ حزيران الماضي).
ويبلغ عدد مقاعد البرلمان 567 مقعداً (420 يتم انتخابهم بالنظام الفردي، و120 بنظام القائمة، و27 يعينهم رئيس البلاد)، وفق قانون مباشرة الانتخابات البرلمانية، الذي أصدره الرئيس السابق عدلي منصور، قبل يوم من تولى خلفه الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي المسؤولية في 8 يونيو/ حزيران الماضي. ويحق للأحزاب التنافس على مقاعد القائمة والمقاعد الفردية.

----------------------------------------------