المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اختيار الزوجة


الفيلسوف
03-02-2012, 02:09 PM
السؤال / على أي أساس يتم اختيار الزوجة؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(تنكح المرأة لأربع تنكح المرأة لأربع مالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يدا)
وتقديمه للمال ليس للترتيب وإنما لحصر الصفات ثم إنه أكد بقوله (فاظفر بذات الدين تربت يدا) لأنه هو الذى يبقى أما غيرها فتذهب
فهلموا لتناقش في هذا الأمر!

Eng.Jordan
03-02-2012, 02:32 PM
برأيي لا جدال فيما قاله رسول الله عليه الصلاة والسلام ...

ولكن نحن في زمن فيه شيء من الجاهلية ... وكأن من يحيي أوامر الدين انتقائي في اختياراته
الطبقية وتصنيف البشر انتشرت في مجتمعاتنا ولم يعد معيار التقوى هو الفيصل

قد لا يزوج الرجل ابنته أو اخته لرجل مسلم تقي لأنه ليس من العوائل المعروفة أو لأنه غريب
وقد يبحث الرجل عن زوجة أجنبية حتى لو كانت كافرة والأسباب كثيرة

موضوع يستحق الطرح

بارك الله بك أخي

الفيلسوف
03-02-2012, 03:55 PM
أشكرك أختي على تفاعلك
لكن مالمقصود الأجنبية ؟
يبدو أنك أخطأتي التعبير لأننا كلنا خلقنا من ماء واحد (يخرج من بين الصلب والترائب )

Eng.Jordan
03-02-2012, 04:05 PM
لكن مالمقصود الأجنبية ؟أجنبية يعني أوروبية ..أمريكية....روسية أي كان من الجنسيات غير عربية وغير المسلمة

محمد خطاب
03-02-2012, 07:31 PM
أرى ان الترتيب في الحديث الشريف موجود وليس لمجرد الجمع بين الامور التي تشد الرجل للزواج
فالمال والذي هو عصب الحياة قد يقدمه البعض على كل الخيارات الاخرى بما فيها الحسب والجمال
والناس مذاهب فقد يكون الجمال وغيره غير مهم للبعض امام المال
ولكن ذات الدين هي ما نصح بها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وهو الحق
ومع ذلك قال صلى الله عليه وسلم في المرأة الصالحة في حديث ابن عباس رضي الله عنهما -: ((ألا أخبرك بخير ما يكنز المرء:المرأة الصالحة: التي إذا نظر إليها سرته..وإذا أمرها أطاعته..وإذا غاب عنها حفظته)).
وفي رواية: ((خير النساء من تسرك إذا أبصرت، وتطيعك إذا أمرت، وتحفظ غيبتك في نفسها ومالك)).

الفيلسوف
03-02-2012, 08:58 PM
أرى ان الترتيب في الحديث الشريف موجود وليس لمجرد الجمع بين الامور التي تشد الرجل للزواج
فالمال والذي هو عصب الحياة قد يقدمه البعض على كل الخيارات الاخرى بما فيها الحسب والجمال
والناس مذاهب فقد يكون الجمال وغيره غير مهم للبعض امام المال
ولكن ذات الدين هي ما نصح بها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وهو الحق
ومع ذلك قال صلى الله عليه وسلم في المرأة الصالحة في حديث ابن عباس رضي الله عنهما -: ((ألا أخبرك بخير ما يكنز المرء:المرأة الصالحة: التي إذا نظر إليها سرته..وإذا أمرها أطاعته..وإذا غاب عنها حفظته)).
وفي رواية: ((خير النساء من تسرك إذا أبصرت، وتطيعك إذا أمرت، وتحفظ غيبتك في نفسها ومالك)).

أهلاً بالأستاذ محمد خطاب
قال النووي رحمه الله في شرح مسلم :
" الصحيح في معنى هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بما يفعله الناس في العادة فإنهم يقصدون هذه الخصال الأربع ، وآخرها عندهم ذات الدين ، فاظفر أنت أيها المسترشد بذات الدين ، لا أنه أمر بذلك ... وفي هذا الحديث الحث على مصاحبة أهل الدين في كل شيء لأن صاحبهم يستفيد من أخلاقهم وحسن طرائقهم ويأمن المفسدة من جهتهم " اهـ باختصار .
وقال المباركفوري في تحفة الأحوذي :
" قال القاضي رحمه الله : من عادة الناس أن يرغبوا في النساء ويختاروها لإحدى الخصال واللائق بذوي المروءات وأرباب الديانات أن يكون الدين مطمح نظرهم فيما يأتون ويذرون ، لا سيما فيما يدوم أمره ، ويعظم خطره " اهـ .

الفيلسوف
03-02-2012, 09:06 PM
ثم إن من يتزوج من أجل المال لايسمى هذا زواجاً وإنما يعتبر صفقة استثمارية وهل رأيت زواجاً تم بناءً على المال فقط كان زواجاً ناجحاً؟
من تم زواجه على هذا تكون فيه القوة لطرف على حساب طرف وتظهر المكر والخديعة بين الزوجين وتصبح الحياة معركية استفزازية وأحياناً إن لم يكن
غالباً تكون النهاية مؤلمة