المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذاكرة الأدب ..الأيام الأخيرة للشاعرين أدريس جماع ومصطفى سند


Eng.Jordan
03-02-2012, 02:46 PM
ذبالة قبيل الرحيل من الشاعرين جماع وسند .... بقلم: د. عثمان أبوزيد
كلا ، لم أعرف إدريس جماع معرفة قريبة ، بل رأيته مرّة واحدة. كان ذلك في أواخر السبعينيات الميلادية قبيل وفاته في 1980م. في يوم خريفي مبلل بالمطر يمّمت وجهي شطر "حلفاية الملوك" حيث منزل الشاعر بمدينة الخرطوم بحري. كنت أمني النفس وأنا في أولى عتبات عملي الصحفي أن أجري حديثاً للنشر مع الشاعر الذي كان يعيش وقتذاك حالة من الذهول الذهني.
لم يكن تقديري صائباً ، إذ أن حالته الصحية ما كانت لتسمح بتبادل الحديث معه ، ولكن لقائي مع الشاعر وما دار معه من حوار صامت جسّد أمامي سنوات مفعمة بالحس الشاعري والعواطف الإنسانية. كان المرض قد تمكّن منه ، وهو الذي شخّص مرضه كأدق ما يكون التشخيص ، وذلك في قصيدته "صوت من وراء القضبان" ، التي يرثي فيها الشاعر نفسه ، وهذه بعض أبياتها :
عـلى الخطب الـمـريعِ طـويـــــتُ صدري
وبحتُ فلـم يفدْ صـمتـــــي وذكري
وفـي لُـجج الأثـيرِ يذوب صـوتــــــي
كـسـاكب قطرةٍ فـي لُجّ بحــــــــــر
دجى لـيلـي وأيـامـي فصــــــــــــولٌ
يؤلّف نظـمُهـا مأسـاةَ عـمــــــــــري
أُشـاهد مـصرعـي حـيـنـاً وحـيـنـــــــــاً
يـخـايلنـي بـهـا أشبــــــــاحُ قبري
وفـي الكـون الفسـيح رهـيــــــــــنُ سجنٍ
يلـوح بـه الردى فــــــــــي كلّ شِبر
وأحـلامُ الخلاصِ تشعّ آنــــــــــــاً
ويـطـويـهـا الردى فـي كلّ سِتــــــــر
حـيـاةٌ لا حـيـاةَ بـهـا ولكـــــــــنْ
بقـيّةُ جذوةٍ وحطـامُ عـمـــــــــــر
في هذا الشعر رقة، وصدق عاطفة ، وجمال خيال ، كما يصفه معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين ، وقد اختار المعجم ثلاث قصائد من شعره أولاها القصيدة السابقة التي أثبتناها كلها لأنها آخر قصائده وأكثرها تعبيراً عن حياة عاطلة من حظوظ الدنيا؛ من مال وجاه ، أو بنين ورفاه.
إن حـظـــي كـدقيق فـــــوق شـوك نثروه
ثــــم قـالـــــوا لحفاة يوم ريح أجمعوه
صـعب الأمر عليهــم ثم قـالـــوا اتـركوه
إن مـن أشـقاه ربي كـيـــف أنتم تسعدوه
وغالب شعر إدريس جماع غير مشهور بين الجماهير ، ولكن قصائده المغناة نالت نصيباً كبيراً من الشهرة ، منها القصيدة التي يشدو بها المطرب السوداني سيد خليفة:
أعَلى الجمال تغار منا؟ ماذا عليك إذا نظرنا
هي نظرة تنسي الوقار وتسعد الروح المعنّى
دنياي أنت وفرحتي ومُنى الفؤاد إذا تمنّى
أنتَ السماءُ بدتْ لـنا واستعصمتْ بالبعدِ عنا
هلاَّ رحـمتَ مـتيّمـًا عصفت به الأشواق وهنا
وهفت به الذكرى فطاف مع الدجى مغنى فمغنى
هـزته مـنك مـحاسن غنّى بها لـمّـَا تـغنَّى
يا شعلةً طافتْ خواطرنا حَوَالَيْها وطــفنــا
آنـسـت فيكَ قداسةً ولــمستُ إشراقاً وفناً
ونظـرتُ في عينيكِ آفاقاً وأسـراراً ومعـنى


أما مصطفى سند فقد عرفته معرفة قريبة ، كنت قريباً منه في التسعينيات من القرن المنصرم ، ولكني افتقدته بعد هجرته إلى المملكة العربية السعودية. آخر مرة أتاني صوته قوياً من مدينة أبها ، بدأنا نتذكر سالف أيامنا في رحاب مجلس الصحافة. تذكرنا الأستاذ محمد خوجلي صالحين من رواد العمل الإعلامي في السودان يرحمه الله ، كانا يدخلان معاً قاعة المجلس ويخرجان معاً، ويجلسان الكتف إلى الكتف ، يتشاغبان أحيانا ويتبادلان الابتسامات.
يا أستاذ سند ، شكراً على قصيدتيك الأخيرتين؛ القصيدة النورية، وحوارية حب لمكة المكرمة. كنت طلبت منه القصيدتين فأبدى أسفه للتأخير لأنه كما قال لي كان يعاني تأثير جرعة (الكيموثيرابي). مصطفى سند لم يعرف التأخير إلا بسبب المرض. وهذه بعض أبيات الحوارية :
قوافل من بدايات الزمان
إليك تصعد تعبر الآفاق
قوافل من بدايات الزمان إلى نهايات الزمان
تظل نحوك تستقيم وتنحني
ويظل وجدك سيد الأعماق
ويظل نورك يسكن الدنيا
ويقدح في عروق الدهر جذوة نبضه الحرّاق
وإليك ينهض كل معتلج الحشا
بالحب والأشواق
وإليك يا قرشية الأنفاس
ينسفح الربيع تشوقاً وتهاجر الأوراق
- لقد أبكيت يا سند بحواريتك، وملأت القلب بالشجى والشجن. سوف أنشر الحوارية بخط يدك.
- يا أخي هذا من لطفك، أرجو أن أكون كما تقول.
- دعني أراك قريباً.
- إن شاء الله قريباً، هذه المرة يبدو أنني سأبيت في فندق المطار بجدّة لأركب الطائرة صباحاً، ولي موعد إن شاء الله عندما أعود.
بعد هذه المحادثة بأيام قليلة انتقل الشاعر إلى رحاب الله تعالى.
طلبت صورة لسند ننشرها مع قصيدته ، فقال لي مخرج الصحيفة: بحثت عن صورته في كل مكان ولم أجدها. وجدنا صوراً كثيرة للاعبين ومغنين يحملون اسم مصطفى ، أما مصطفى سند فلا أجد له شيئاً.
معقول! سأبحث عنها بنفسي. وبدلاً من العثور على صورته أعثر على مواد غزيرة عنه ، عشرات المقالات والسجالات. غزارة المادة المكتوبة عنه تدل على أهميته في عالم الشعر والأدب. هنا من يمدح ، وهناك من يقدح ، وهنالك من يشطح وينطح!
أقرأ في جريدة الصحافة العدد 3856 رأياً في عموده مراجعات أدبية ما كتبه تحت عنوان (هل تحبون شعراً؟) ، يقول فيه : لقد خسر الشعر فعلاً، خسر أرضه وجمهوره، وفقد تأثيره بعد أن توزع هويته ولبس شاراته وتسلق جدران مهابته واقتحم حرمه أناس ما لهم به من قربى ولا وشيجة ولا نسب.
وهذا إبراهيم سليمان من انجلترة يستدرك على سند : "أنه يضيف مقصداً جديدا للأدب (الأدب للمادة)، سمعنا أن الأدب للأدب والأدب للمجتمع. والأدب متعة ذاتية وهو وسيلة للتعبير عن الذات ، والأديب يكفيه أن يوصل ما به إلى المجتمع ولا أظنه أنه يفكر في العائد المادي".
لا أدري لماذا نعطى كل إنسان عائداً لعمله وإنتاجه ونحرم من ذلك الأديب والمفكر. الأديب وحده يكون حظه الحرمان والفاقة، كأننا بذلك لا نقدر الأدب والفكر حق قدرهما ولا نضعهما في المقام اللائق بهما.
المجتمعات المتحضرة وحدها تقدر الشاعر والأديب، وتعطيه من غير منٍَ ولا أذى. وتعطي الأديب قبل أن يسأل ويطلب ، ذلك أن الشاعر بما أوتي من رهافة الحس ورقة الشعور، يجد نفسه بعيداً عن الطلب والإلحاح.
وأغرب ما وجدت في محاورات المنتديات عن سند، لجوء بعضهم إلى فاحش القول والبذاءة التي تصنف في قلة الأدب لا في الأدب. الفضاء الثقافي فضاء واسع رحيب، فلماذا يلجأ بعض الناس إلى تضييق الواسع وتلويث البيئة بالمنتنات من العصبيات العرقية والقبلية.
زعموا أن مصطفى سند أنكر سودانية الفيتوري حين قدم محاضرة في دبي عن الأدب السوداني، فرد عليه أحدهم رداً قاسياً ولكن بتهذيب مستشهداً بأبيات الفيتوري :
أنكرني قاتلي وهو بردان يلتف في كفني
وأنا من سوى
رجل واقف خارج الزمن
كلما ضيعوا بطلاً قلت قلبي على وطني
في هذه المنتديات الأثيرية تجد الغث والسمين ، وأكثرها نفايات ممما يتقمّمها السقّاط من الطرقات. يكتبون تحت أسماء مستعارة، يظنون أنهم يكتبون الأدب ولا يعلمون أنهم يكتبون كما يكتب المراهقون على جدران بيوت الأدب (ولا مؤاخذة)!
كأنني أدركت شيئاً من ذبالة الشاعر إدريس جماع ، رأيت شبحه وسمعت صوتاً يهمهم بكلام غير مفهوم. وأدركت ذبالة الشاعر مصطفى سند ، وهجاً ساطعاً يخطف البصر قبل انطفاء السراج:
يا شاعر قمْ ...
فالساعة لا تتوهج إلا
حين يكف القلب عن الخفقان
والآن أوانك آن
يا ترحل عنها محمولاً كالعصفور
على شفق النار الأخضر
أو تخرج منها كرنين
في وتر النار الكبرى
أو شكٍ في برد الإيمان.



المصدر (http://www.sudanile.com/2008-05-19-17-39-36/911-2009-12-16-09-48-10/26132-2011-04-06-13-32-16.html)