المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الايزيديون يختطفون نساء السنة


عبدالناصر محمود
01-27-2015, 09:14 AM
"الايزيديون يختطفون نساء السنة".. هاشتاج لكسر التعتيم على جرائمهم بالموصل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

7 / 4 / 1436 هــ
27 / 1 / 2015 م
ــــــــــــ

http://204.187.101.75/memoadmin/media//version4_fdfsfdffd.jpg

دشن ناشطون علي موقع التواصل الاجتماعي تويتر وسما (هاشتاج) بعنوان:
"#الايزيديون_يختطفون_نساء_السنة" أدانوا فيه التعتيم الإعلامي على جرائم المليشيات الازيدية من قتل وحرق لقرى العرب، وقيامها باختطاف نساء من السنة.

وأشارت "تنسيقية الموصل" عبر حسابها على تويتر إلى أن "300 مختطفة من قرى الرمو والبزونه والنعيم وخازوقه بمشاركة البككه".، في إشارة إلى مليشيات حزب العمال الكردستاني الشيوعي (PKK).
وكشف الصحفي زياد السنجري عبر حسابه على تويتر عن تفاصيل عديدة متعلقة بالموضوع؛ حيث قال: "هناك عمليات قتل وحرق ودفن وسبي للنساء في القرى العربية في قضاء سنجار لليوم الثاني على التوالي من قبل مسلحين يزيدية وبككه وبيشمركة".
وأضاف أن "كل عمليات القتل والحرق والسبي للقرى العربية من قبل مسلحين يزيديين والبككه تقع في شمال #سنجار ( سنوني ) وضمن نفوذ وإشراف #البيشمركة".
ولفت إلى أن "أهالي القرى العربية في سنجار يناشدون العالم وكل الشرفاء بإعادة نسائهم المخطوفات في جبل سنجار".

وأدان السنجري الصمت المطبق من قبل وسائل الإعلام والمجتمع الدولي، وكتب يقول: "البيشمركة تقصف #الموصل وتقتل النساء والاطفال ومسلحين يزيديين ينهبون ويقتلون ويحرقون القرى العربية ويخطفون نسائهم وكل العالم صم بكم لا يعمهون".

وأضاف: "بصمتهم وسكوتهم كل وسائل الاعلام ومنظمات حقوق الانسان والدول الغربية مشاركة بعمليات الإبادة التي تتعرض لها القرى #العربية في #سنجار".
وكان السنجري قد كتب أمس: "اختطاف 50 امرأة مع أطفال وسبيهم من قبل مسلحين يزيديين بغطاء البيشمركة هل سيحرك المجتمع الدولي الأعور الساكت عن قتل أطفال الموصل".
كما أضاف: "يقتلون رجالنا ويسبون نسائنا ويحرقون اطفالنا وشيوخنا في سنجار ويتهموننا بالارهاب !!!".

ومن جانبها، قالت ناشطة عراقية تدعي "شمرية": "مع الاسف هذه اول مرة تختطف سنيات عربيات بيد الايزديين ومن قبل زعيم ميليشيا يدعي حجو فى شمال سنجار".
وقال ناشط آخر يدعي الحيدان إن كل القنوات العالمية فى صمت مطبق عما يجري فى سنجار علي يد المليشيات الايزيدة.

وحذر الكاتب فيصل بن جاسم آل ثاني، من إقدام الايزيديين على هذا الفعل، وكتب يقول: "مجاراة الايزيديين لتصرفات داعش المنبوذة من المسلمين فكرا وسلوكا خطيئة كبرى تنذر بإبادتهم كليا؛ فهم أقلية صغيرة"

-------------------------------------------