المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وصية الرهينة الياباني قبل دخوله الرقة في سوريا


Eng.Jordan
02-01-2015, 03:02 PM
2/1/2015 10:38:16 AM
http://www.sawaleif.com/images/newsimages/smallimages/201521103847586.jpg
تداول ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، ما قالوا إنها الرسالة الأخيرة التي وجهها الصحفي الياباني كينجي غوتو قبل توجهه منذ أشهر إلى محافظة الرقة المعقل الرئيس لـ”داعش” في سوريا قبل أن يعتقله التنظيم ويقوم بإعدامه مساء السبت.

ويظهر في التسجيل المصور، الذي تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت واطلع عليه مراسل (الأناضول)، الصحفي الياباني غوتو وهو يعرف بنفسه متحدثاً باللغة الإنكليزية قائلاً إنه “يعتزم التوجه إلى الرقة معقل تنظيم “داعش”، وفي حال حصل معه أي مكروه فإن كامل المسؤولية يتحملها بنفسه”.

ودعا غوتو خلال الرسالة التي قام بتسجيلها بمساعدة شخص آخر كان يحمل الكاميرا أمامه في غرفة متواضعة بمكان وزمان غير معلومين، إلى “عدم توجيه اللوم إلى الشعب السوري أو اتخاذ موقف سلبي منه في حال حصل معه أي مكروه”.

وأضاف بأن الشعب السوري “عانى على مدار 3 أعوام ونصف العام الماضية وذلك يكفيه”.

وحول سبب زيارته إلى الرقة، أوضح أنه ينوي عمل قصص صحفية حول ما هو “داعش” وماذا يفعل في سوريا؟.

وكان أظهر تسجيل مصور، بثته مواقع محسوبة على “داعش”، مساء أمس السبت، قيام التنظيم بذبح الرهينة الياباني “كينجي غوتو”.

وظهر في التسجيل الذي بثه التنظيم، واطلعت عليه “الأناضول”، أحد عناصر “داعش”، يرجح أنه الملثم نفسه الذي نفذ خلال الفترة الماضية عمليات إعدام بحق رهائن غربيين، وبجانبه الرهينة غوتو وهو جاثي على ركبتيه في مكان مكشوف ومرتد الزي البرتقالي، ليقوم الملثم بوضع سكينة على رقبة الرهينة ويقطع المشهد، ليظهر لاحقا مشهد آخر بدا فيه جثمان “غوتو” وهو مقطوع الرأس.

ووجه عنصر “داعش” رسائل تهديد للحكومة اليابانية ورئيسها شينزو آبي لمشاركتها في التحالف الدولي ضد التنظيم وقال “إن كابوس اليابان قد بدأ”.

ولم يتسن التأكد من صحة التسجيل المصور من مصدر مستقل.

وانتهت الخميس الماضي، المهلة التي حددها تنظيم “داعش” موعداً نهائياً لإتمام صفقة تبادل ساجدة الريشاوي المعتقلة العراقية في الأردن مقابل إطلاق سراح الرهينة الياباني لديه كينجي غوتو والحفاظ على حياة الطيار الأردني الأسير معاذ الكساسبة، قبل أن يقدم التنظيم أمس السبت على ذبح غوتو، بحسب التسجيل المصور، ويبقى مصير الكساسبة مجهولاً.(الأناضول)