المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مراكز البحث الفلسطينية: دراسة وصفية


عبدالناصر محمود
02-06-2015, 08:35 AM
مراكز البحث الفلسطينية: دراسة وصفية
ـــــــــــــــــــــ

(مركز نماء للبحوث والدراسات)
ـــــــــــــــ

17 / 4 / 1436 هــ
6 / 2 / 2015 م
ـــــــــ

http://nama-center.com/ImagesGallary/photoGallary/reborts/5-2-2015B.jpg

تتميز الساحة البحثية الفلسطينية بقدر كبير من الثراء والتنوع، على اعتبار أن البحث العلمي هو واحد من الأسلحة التي يلجأ إليها الفلسطينيون لإدارة الصراع مع العدو الصهيوني، ولكون التنوع السياسي واختلاف المواقع بين المكونات الفلسطينية يفرض تعددا في المقاربة البحثية، كما يفرض من جهة ثانية على عدد من الأكاديميين والباحثين الفلسطييين التوجه بالبحث العلمي بعيدا عن الاصطفاف السياسي، إذ هذا بالضبط ما يبرر تأسيس عدد من المراكز البحثية المستقلة عن السلطة والأحزاب والمكونات والحركات السياسية.

كما تتسم أيضًا بالتنوع من جهة اهتمامها، وزاوية مقاربتها، وإن كان الهم المشترك المرتبط بمتابعة الشأن الفلسطيني ومواكبة التطورات والمستجدات التي يعرفها، ووضع الرأي العام الفلسطيني والعربي في صورة السياسات والمخططات الإسرائيلية هو ما يجمع اهتمام هذه المراكز.

في هذه الورقة البحثية، سنحاول أن نقدم توصيفًا رصديًا لأهم المراكز البحثية الفلسطينية، مع لمحة موجزة عن اهتماماتها، وأهم مخرجاتها البحثية، بالإضافة إلى تقييم هذه الإصدارات، وتوصيف وتيرة الحصيلة البحثية، وتسجيل بعض التحديات التي تواجهها هذه المراكز.

وننبه القارئ إلى أن عملية الترتيب التي سنعتمدها في الدراسة هي محض اختيار إجرائي لا علاقة له بأي تقييم مبرر علميا، كما نلفت الانتباه إلى أن هذا التوصيف سيخلو من إثارة الخلفية السياسية لهذه المراكز، لأن المتابع للأدبيات يمكن له بسهولة أن يقف على هذه الاعتبارات.





مركز مسارات: المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية
-------------------------------------------

حدد هذا المركز لنفسه هدف تضييق الفجوة بين المعرفة وصناع القرار في المؤسسات الرسمية والأهلية، وذلك من خلال وضع السياسات وتقديم تحليلات ودراسات استراتيجية تهم بالخصوص واقع القضية الفلسطينية وأثر المتغيرات السياسية على مستقبلها. قضية المصالحة الفلسطينية.

وقد حرص المركز على تنويع مجالات وآليات اشتغاله، فبالإضافة إلى الدراسات والتحليلات الاستراتيجية، حاول المركز مجاراة بعض المراكز البحثية الغربية من خلال إصدار أوراق استشرافية تتضمن التقديرات الاستراتيجية التي يقدمها المركز لبعض القضايا الراهنة. بيد أن المتأمل للمخرجات البحثية لهذا المركز يلمس حجم المفارقة بين التطلعات وبين الإنجازات، فحركة الإصدار تبقى غير محدودة، كما أن وتيرة التحيين ضعيفة، بحيث لم يستطع المركز مواكبة التطورات والمستجدات التي عرفتها القضية الفلسطينية، إذ توقفت حركية المواكبة عند تحليل أبعاد إعلان الدوحة للمصالحة الفلسطينية، كما أنه لم يستطع أن يدرس أثر المتغيرات الجديدة على القضية الفلسطينية، بل لم يواكب العدوان الإسرائيلي على غزة، ومسار المصالحة التي انخرطت فيه المكونات الفلسطينية للتصدي لهذا العدوان، والخيارات الجديدة التي فتحتها العدوان على غزة.



المركز الفلسطيني للبحوث والدراسات الاستراتيجية:
----------------------------------

تم تأسيس هذا المركز في فاتح يناير سنة ٢٠٠٨ من قبل مجموعة من الباحثين الأكاديميين وشخصيات وطنية، ويقدم المركز نفسه على أساس أنه مؤسسة أهلية غير ربحية مرخص لها من وزارة الاقتصاد، وتعنى بـ"تطوير العمل المؤسسي خاصة في قطاع الأمن من أجل بناء دولة مستقلة".

ويبدو من خلال هذا التعريف، وكذا من خلال مخرجاته البحثية، أن الاهتمام الأبرز لهذا المركز هو قضايا الأمن، وما يحتف بها من بناء الدولة المستقلة، ومسار التفاوض لترتيب الوضع النهائي.

لكنه، مثل سابقه، لم تترجم إصدارته البحثية حجم التطلع الذي أعلن عنه، إذ لم تتجاوز مخرجاته البحثية بضعة عناوين تخص المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وموقع المنظومة الأمنية فيها وكذا الأمن وقضايا الحل النهائي.



مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات
-----------------------

يقدم مركز الزيتونة نفسه على أساس أنه مؤسسة دراسات واستشارات مستقلة، تأسس في بيروت، في منتصف عام 2004م، ويعنى بالدراسات الاستراتيجية والأكاديمية واستشراف المستقبل، ويُتسع افقه البحثي لاستيعاب المجال العربي والإسلامي مع إعطاء أهمية خاصة للقضية الفلسطينية، والصراع مع المشروع الصهيوني والكيان الإسرائيلي، وكل ما يرتبط بذلك من أوضاع فلسطينية وعربية وإسلامية ودولية.

ويتميز هذا المركز، خلافًا للمركزين السابقين بوتيرة نشطة في الإصدار والمواكبة، بالإضافة إلى تنوع الأجناس البحثية، إذ، منذ سنة ٢٠٠٤ إلى اليوم، لم يسجل اي انقطاع أو ثغرة في وتيرة الإصدار، بل عرف نموًا مطردًا برز على مستوى توسيع دائرة الإصدار ومجالاته، وتنويع الأجناس البحثية.

فقد عمل المركز على تأمين صدور منتظم للتقرير الاستراتيجي الذي يحرره الدكتور محسن صالح وذلك باللغة العربية والإنجليزية، وذلك منذ سنة ٢٠٠٥، إذ أصدر إلى الآن ثمانية تقارير، وإن اضطر في المرحلة الأخيرة إلى دمج سنتين في تقرير واحد كما فعل في التقريرين الأخيرين بحكم صعوبة تأمين الإصدار السنوي.

وبالإضافة إلى هذا التقرير، يصدر المركز أيضًا تقديرات استراتيجية، وصلت إلى ٧٠ تقدير، تهم مختلف القضايا والتطورات التي يعرفها المجال العربي والإسلامي، وخاصة منها ما يرتبط بالقضية الفلسطينية.

ويتميز عمل المركز أيضًا بدينامية حركة الترجمة التي انطلقت منذ سنة ٢٠٠٤، وبلغت إلى حدود شتنبر ٢٠١٤ حوالي ٧٨ ترجمة، إذ تتم اختيار مقالات أو دراسات استراتيجية أو ارواق استشرافية أمريكية وأوربية وإسرائيلية، ويتم تقريبها إلى الوطن العربي.

كما ينشر المركز أيضًا سلسلة تقارير دورية يعدها قسم المعلومات والأرشيف بمركز الزيتونة، بحيث يخصص كل إصدار قضية من القضايا المهمة التي تشغل المهتمين والمتابعين لقضايا المنطقة العربية والإسلامية، وخصوصاً فيما يتعلق بالشأن الفلسطيني. ويوفر هذا الإصدار للقراء معطيات وبيانات كثيفة وموثقة في عدد محدود من الصفحات، وقد بلغت وتيرة الإصدار بالنسبة لهذه التقارير ٢٦ تقريرا.

أما ما يخص الكتب، فتتميز حصيلة المركز بالغزارة، إذ تتنوع أجناس الدراسات المنشورة، فتشكل الكتب والدراسات والأبحاث وغيرها مما له ارتباط بالعالم العربي أو الإسلامي، وتغلب قضايا الملف الفلسطيني على أكثر العناوين الصادرة.

وبالإضافة إلى هذه الأجناس البحثية والعلمية، فقد فتح المركز من خلال موقعه نافذة للخدمات البحثية من خلال نشر وثائق وإحصائيات وخرائط وتقارير وتحليلات، بالإضافة إلى نشرة فلسطين اليوم التي تغطي أهم الأحداث التي حصلت في الملف الفلسطيني.

وعلى العموم، يمكن أن نسجل تراكما مطردا ومتقدما في المخرجات البحثية لهذا المركز، كما يمكن أن نسجل دينامية نشطة في المواكبة البحثية، مما جعل موقع المركز يستأثر باهتمام كبير من لدن مختلف الباحثين.



معهد فلسطين للدراسات الاستراتيجية
-----------------------

بحسب الرؤية التي يتبناها هذا المركز، فإنه تأسس بهدف "مواكبة التطورات والمستجدات على الصُعد السياسية, والاقتصادية، والاجتماعية، محلياً وعربياً ودوليا، وتحديد أفضل سُبل الاستجابة لها، وصياغة الاستراتيجيات المناسبة لتحقيق مصالح الشعب الفلسطيني العليا، وخدمة قضيته العادلة، من خلال القيام بالأنشطة البحثية والحوارية المختلفة".

وتتميز مخرجاته البحثية بقدر من التنوع، إذ يصدر الرؤى وتقدير المواقف والتحليلات والقراءات والتقارير، لكن يبقى الجانب الأهم في إصدارته هو ما يرتبط بتقدير المواقف الذي نشط المركز في إصدار العديد من الرؤى الاستشرافية التي تطرد حول قضايا فلسطينية صرفة تهم المصالحة الوطنية، والوضع في غزة واحتمالات الهجوم الإسرائيلي عليه، وقضية المعابر والمصالحة والمفاوضات مع التركيز بوجه خاص على حركة حماس ، كما يهم أيضًا موضوعات أخرى راهنة مثل السياسة الإيرانية في المنطقة

كما خصص جانبًا مهما في موقعه لعرض بعض الدراسات المختلفة الموضوعات، والتي لا تهم فقط فلسطين وقضية الصراع العربي والإسرائيلي، وإنما تهم أيضًا متابعة بعض التطورات سواء في لبنان أو دول البلقان، أو مناقشة القضية الكردية، هذا فضلا عن نشر دراسات تتناول قضية المقاومة الفلسطينية واستراتيجية حماس في التفاوض مع فتح وقضية تهويد القدس وغيرها من القضايا الفلسطينية. كما يصدر تقريرا استراتيجيًا كل سنة بحيث تمكن إلى اليوم من إصدار تقريرين يغطي الأول سنة ٢٠١٢ والثاني سنة ٢٠١٣، ويجمع التقرير بين رصد الأحداث والتطورات وتحليلها ومحاولة استشراف مستقبلها وتوقع السيناريوهات القادمة، إذ ينطلق أولا من رصد الوضع الفلسطيني الداخلي، ويتعرض في ذلك للأوضاع في غزة والضفة وقضية القدس والأسرى، ثم يتناول القضية الفلسطينية في علاقتها بالعالم العربي، والقضية الفلسطينية والعالم الاسلامي، والقضية الفلسطينية والوضع الدولي، ثم يتناول الأوضاع الاقتصادية في الأراضي الفلسطينية.

ومع كل هذا الجهد، تبقى وتيرة الإصدار جد محدودة، هذا فضلا عن ضعف في المواكبة، إذ لم يستطع المركز أن يواكب التطورات التي عرفتها القضية الفلسطينية مؤخرا لاسيما العدوان الإسرائيلي على غزة..



مؤسسة الدراسات الفلسطينية
-------------------

تقدم هذه المؤسسة نفسها على أساس أنها "أول هيئة عربية علمية مستقلة خاصة أنشئت للعناية حصراً بالقضية الفلسطينية والصراع العربي - الصهيوني" وقد تأسست سنة 1963 بهدف دراسة القضية الفلسطينية والصراع العربي - الصهيوني ومتابعة تطوراتهما، وإطلاع الرأي العام العربي والدولي على حقائق تلك القضية وأبعاد هذا الصراع.

وتتميز هذه المؤسسة بسعة مخرجاتها البحثية وكثافتها واستمرار عطائها أكثر من خمسين سنة، وذلك بفضل قدرتها على مواكبة التطورات السياسية التي عرفتها القضية الفلسطينية والعالم العربي.

وتشكل "مجلة الدراسات الفلسطينية" التي تصدرها المؤسسة أهم مخرج بحثي تم الرهان عليه لمناقشة آخر تطورات القضية الفلسطينية والصراع العربي- الإسرائيلي، ومراقبة السياسات والاتجاهات الناشئة على المستويات العربية والفلسطينية والإسرائيلية والدولية، إذ تتسع هذه المجلة لنشر المقالات والدراسات والحوارات والتحقيقات والندوات والوثائق والملفات وقراءات للكتب الصادرة حديثاً بمختلف اللغات، هذا فضلا عن محور خاص بالسياسة الإسرائيلية وشؤونها الداخلية يستقي مادته من المصادر العبرية مباشرة، بالإضافة إلى دراسات ثقافية وتاريخية وأخرى تتعلق بمدينة القدس، وتتميز النصوص التي تنشر في المجلة في باب "دراسات" بكونها محكّمة من جانب خبراء أكاديميين من خارج هيئة التحرير.

وبالإضافة إلى هذه المجلة، تصدر المؤسسة "مجلة الدراسات الفلسطينية،" وهي مجلة دورية فصلية، بلغت وتيرة إصدارها إلى شهر شتنبر الماضي ٩٩ عددا، كما تنشر المؤسسة "حوليات القدس" التي تعنى بشؤون مدينة القدس، ماضياً، وحاضراً، ومستقبلاً، وتنشر فيها دراسات وأبحاث ومقالات عن الحياة في المدينة وسياسات التهويد والإغلاق، بما في ذلك الجدار الذي تبنيه سلطات الاحتلال على أراضي الضفة الغربية، وقد صدر منها ١٦ عددا.

كما تصدر المؤسسة أيضًا "يوميات الصراع العربي – الإسرائيلي، وهي عبارة عن تغطية موثقة للأحداث اليومية والتصريحات المتعلقة بالصراع العربي ـ الإسرائيلي، يتم تحريرها اعتمادا على عدد كبير من المصادر الرسمية الفلسطينية والإسرائيلية والعربية والدولية.

وبالإضافة إلى هذه اليوميات، تنشر المؤسسة نشرة" "مختارات من الصحف العبرية" تقوم برصد ومتابعة وتلخيص أهم ما يصدر في الصحف الإسرائيلية من أخبار وتحليلات لكبار المعلقين الإسرائيليين، تتعلق بمختلف جوانب الحياة في إسرائيل وفلسطين، وتركز بصورة خاصة على الأخبار والتعليقات المتصلة بفلسطين ولبنان وسورية والمفاوضات والاستيطان ومصادرة الأراضي ونشاط المقاومة الفلسطينية، إذ يتم نقل هذه المختارات من اللغة العبرية إلى اللغة العربية. وتعنى المؤسسة أيضًا بنشر ملفات متخصصة في القضايا البارزة في الساحة الفلسطينية والعربية، إذ تقوم بمواكبة أحداثها عبر عرض عدد من المقالات والدراسات والوثائق وغيرها من المواد ذات الصلة.

كما تنشر وثائق توفر قاعدة بيانات مهمة خاصة بالقضية الفلسطينية والصراع العربي ـ الإسرائيلي، إذ تنشر النصوص الكاملة للاتفاقيات والمعاهدات والرسائل والوثائق الرئيسية. وتضم لائحة إصدارات المؤسسة عدد هائل من الكتب الغزيرة التي لا تحيد عن النسق العام في اهتمامات المؤسسة وتركيزها على القضية الفلسطينية وملفاتها ومستجداتها ومكونات الطيف الفلسطيني.

وعلى العموم، وكما يظهر من تاريخ هذه المؤسسة، وعرض حصيلتها والتراكم الذي حققته، أنها لم تقدم جوابها فقط عن سؤال الاستمرار في العطاء، بل قدمت الجواب أيضًا عن سؤال العمق والانفتاح، إذ استقطبت عددا هائلا من الأكاديميين، واستمر نشرها باللغتين العربية والإنجليزية وذلك لمخاطبة القارئ العربي والغربي على السواء.



مركز السياسات السياسية والتنموية
------------------------

تأسس هذا المركز سنة ٢٠٠٩ بغزة، ويقدم نفسه على أساس أنه مركز مستقل يعني بـ"دراسة الشؤون السياسية والإعلامية والمجتمعية والاقتصادية والتنموية الفلسطينية، ويسعى إلى زيادة الوعي لدى المجتمع الفلسطيني وإبراز الوجه الحضاري والدور التاريخي للشعب الفلسطيني وإثراء الدراسات والأعمال البحثية العلمية وتشجيع الأنشطة الثقافية ذات العلاقة بعمل المركز وتشجيع المبادرات الإبداعية الشبابية".

وباستقراء المخرجات البحثية لهذا المركز، يبدو أنه يركز بوجه خاص على نشر بعض التقارير والدراسات وتقديم جملة من الترجمات التي لا يبدو أن هناك خلفية بحثية نسقية تحدد اختيارها.

ويحرص المركز من خلال تقديم هذه الترجمات على نقل وجهة نظر صناع القرار السياسي الإسرائيلي والغربي وبخاصة الأمريكي من مستجدات القضية الفلسطينية والعلاقة بين فتح وحماس وقضية المصالحة وأثرها…..

وعلى العموم، فإصدارات المركز كما يوضح ذلك موقعه تبقى قليلة ومحدودة، لا تتجاوز بعض دراسات تهم موضوعات مختلفة مثل الأسرى وعنف المستوطنين وطبيعة مشروع الدولة الفلسطينية، وهل هول مشروع دولة أم مشروع تحرر؟



مركز ابحاث شؤون فلسطينية:
------------------

ويعرف نفسه على اساس أنه مركز تابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، وأنه تأسس بقرار من لجنتها التنفيذية سنة ١٩٦٥بعيد الإعلان عن قيام المنظمة في أيار 1964.

ويلخص المركز أهدافه في تغطية الصراع العربي – الصهيوني بالدراسات العلمية، وتوفير المعلومات الصحيحة حول القضية الفلسطينية، وتغذية أجهزة منظمة التحرير ومؤسساتها المختلفة بالآراء والمعلومات التي تفيدها في مختلف أنواع نشاطها السياسي والإعلامي وتساعد في تحليل المواقف، ووضع الخطط والبرامج، واستكمال المعلومات وتدقيقها، واستخدام المعلومات.

ويضم المركز أقسامًا عديدة، منها قسم المكتبة المتخصصة التي تضم مختلف الكتب التي تتناول الشؤون الفلسطينية والشؤون الإسرائيلية وشؤون الصراع العربي – الصهيوني وقضايا الشرق الأوسط، وأية قضايا أخرى هامة، والتي تصدر باللغات العربية والعبرية والإنجليزية والفرنسية، كما يضم دائرة الأرشيف الذي يضم جميع الوثائق المنشورة عن القضية. كما يشمل أيضًا قسم "اليوميات الفلسطينية" الذي يهتم بتسجيل الوقائع اليومية المتصلة بالقضية الفلسطينية، حيث يستقيها من جميع المصادر التي يتلقاها، سواء باللغة العربية أو باللغات الثلاث الأخرى، فضلاً عن المصادر المباشرة، وقد صدر حتى نهاية عام 1981 ثلاثة وعشرون مجلداً تضمنت الوقائع الفلسطينية من بداية عام 1965 إلى منتصف عام 1976.

كما يصدر المركز نشرة رصد إذاعة (إسرائيل): التي يصدرها قسم خاص يهتم برصد وتسجيل ما تبثّه إذاعة البرنامج العبري العام وإذاعة الجيش والتلفزيون في (إسرائيل) من مواد لها صلة بالصراع العربي – الصهيوني، أو بالقضايا الإسرائيلية الداخلية الهامة. ويقوم مترجمون مختصون بنقل هذه المواد إلى اللغة العربية، وتصدر في نشرة يومية اسمها نشرة "رصد إذاعة إسرائيل – ر.إ.إ."، وتصل المادة إلى القراء قبل مضي أربع وعشرين ساعة على إذاعتها. وكانت هذه النشرة توزّع توزيعاً محدوداً يشمل الهيئات المعنية والمختصين فقط. وقد ظهرت هذه النشرة منذ عام 1971 وحتى نهاية عام 1981.

غير ان وتيرة نشر هذه النشرة ضعفت بشكل كبير، إذ لم تعد قادرة على المحافظة على طابعها الدوري.

ويصدر المركز أيضًا مجلة "شؤون فلسطينية" وهي مجلة شهرية تنشر المقالات والدراسات والأبحاث والتقارير الشهرية والطارئة التي تشمل المجالات المختلفة المتصلة بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية وغيرها من الشؤون الهامة. وقد تميزت بالانتظام في الصدور إلى غاية شهر فبراير ١٩٨٣، فتعثر صدورها بسبب استهداف طاقمها بسيارة مفخخة،

وقد استأنفت المجلة الصدور في صيف 1985 ثم اضطرت للتوقف مرة أخرى سنة 199٣ لأسباب مالية، ثم استؤنف إصدارها في سنة ٢٠١١.

وتتنوع الأقسام البحثية التي يشتغل عليها المركز إذ تضم ثلاث أقسام:

1) قسم الدراسات الفلسطينية.

2) قسم الدراسات الإسرائيلية.

3) قسم الدراسات الدولية.
------------------

وعلى العموم، وبتأمل المخرجات البحثية للمركز، يتضح أن قمة نشاطه البحثي توقفت سنة ١٩٨١، إذ عرفت مخرجاته قبل هذا التاريخ تراكما كبيرا بلغ على مستوى الكتب فقط ٣٤٠ كتابًا من بينها ٨٧ كتابا باللغة الإنجليزية، ونشر ٢٥٣ عدد من مجلة شؤون فلسطينية، لكن بعد هذا التاريخ عرف المركز فتورا كبيرا نتج عن إكراهات الارتباط بمنظمة التحرير السياسية والمالية.



المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"
---------------------------

وهو من أنشط المراكز البحثية على الرغم من أنه لم يتأسس إلا سنة ٢٠٠٠، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين من بينهم الشاعر الراحل محمود درويش

وقد برر المركز جدوى وجوده بالحاجة الماسة على مستوى فلسطين والوطن العربي لإنشاء مركز متخصص بمتابعة الشأن الإسرائيلي بمختلف جوانبه، وأيضًا بعد نجاح مراكز عربية في ملأ هذا الفراغ. ويرفع مركز "مدار" سقف تطلعاته بكونه يطمح إلى "أن يسهم بشكل ريادي في مهمة توفير الفرصة أمام صانع القرار والمواطن الفلسطيني والعربي للإطلال على تفاصيل المشهد الإسرائيلي بمختلف جوانبه" وترجمة لهذا الطموح على مستوى المشاريع البحثية، فقد عمد المركز منذ انطلاقه على تقديم الأبحاث والدراسات في مختلف المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية الإسرائيلية، وكذلك القيام بترجمة كتب موضوعة باللغة العبرية واللغات الأخرى حول قضايا إسرائيلية إلى اللغة العربية.

وتتوزع الانشغالات البحثية المركز إلى الدوائر التالية:
-------------------------------

1) دائرة الأبحاث: وهي التي تشرف على اقتراح وتنفيذ أبحاث ودراسات متنوعة عن مختلف الشؤون الإسرائيلية، بواسطة باحثين متخصصين، وتهدف هذه الدائرة إلى تقديم صورة متكاملة للقارئ الفلسطيني والعربي عن إسرائيل، وشملت الإصدارات خلال السنوات الماضية عشرات الأبحاث المتنوعة والأصيلة في السياسة والاجتماع والاقتصاد والثقافة واللغة والجيش والتعليم، إذ أصدر "مدار " منذ تأسيسه 28 بحثاً غطت مجموعة واسعة من المواضيع السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية في إسرائيل.

2) كما تصدر هذه الدائرة البحثية "تقرير مدار الاستراتيجي" السنوي، ويتضمن رصدًا وتحليلًا لأهم المتغيرات والأحداث في المشهد الإسرائيلي.

3) دائرة ملحق وموقع "المشهد الإسرائيلي" وتصدر ملحقاً كل أسبوعين، يوزع مع جريدة "الأيام"، ويتضمن مقالات وتحليلات ومتابعات للقضايا الإسرائيلية.

4) دائرة المجلة الفصلية: وتصدر مجلو فصلية بعنوان "قضايا إسرائيلية" وهي مجلة البحثية العربية الوحيدة المتخصصة بالشؤون الإسرائيلية.

5) دائرة الترجمة: وتقوم بترجمة كتب موضوعة باللغة العبرية أو الإنكليزية والمعنية أساسا بالشؤون الإسرائيلية. كما تقوم دائرة الترجمة بإصدار سلسلة "أوراق إسرائيلية"، ويتم عبرها نشر تقارير قصيرة مترجمة (50-80 صفحة) تغطي مواضيع مميزة وذات أهمية في المشهد الإسرائيلي.

كما وتصدر عن دائرة الترجمة أيضًا "التقارير الخاصة" التي تغطي عدة قضايا مستجدة على الساحة الإسرائيلية وتوفر للقارئ المعلومات الأساسية عنها.

وعلى العموم، فقد استطاع هذا المركز أن يحقق جزءا كبيرا من طموحه، إذ ضمن دينامية خاصة لجميع دوائره البحثية بحيث دأبت على النشر بشكل متوازن، كما استطاع أن يضمن تأمين الاستمرار والتراكم وتقدم الوتيرة، وإن كانت هذا الوتيرة على الإجمال لا تتعدى بحثا في كل شهر.

ويتميز هذا المركز على العموم بوجود رؤية واضحة تؤطر مجال اهتمامه، وكذا اختياراته البحثية، إذ يقوم بجهد بحثي مهم في رصد الشأن الإسرائيلي وتتبع تطورات المشهد الذي يخترقه والحقل السياسي الإسرائيلي والمؤثرات الداخلية والخارجية في صناعة القرار السياسي، بما في ذلك رصد وتحليل أشكال اشتغال المؤسسات البحثية والأكاديمية الإسرائيلية وعلاقتها بصناع القرار من جهة والمجتمع الإسرائيلي من جهة ثانية، ودراسة كل ما يتعلق بالسياسات الإسرائيلية وعلاقاتها الخارجية والمحددات التي ترسم منظومة أمنها وغير ذلك من القضايا المتخصصة التي يجتهد هذا المركز لتقديمها إلى القارئ والباحث العربي باللغة العربية.

----------------------------------