المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفيتو الروسي والفينو الأمريكي


يقيني بالله يقيني
03-03-2012, 11:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الفيتو الروسي والفينو الأمريكي
بقلم : خالد مبارك

لست من مؤيدي النظام السوري أو أي نظام ديكتاتوري في المنطقة العربية أو العالم ومن ذلك نظام الأسد الذي رسخ لمفهوم التوريث بتولي بشار مقاليد الحكم خلفا لوالده الديكتاتور السابق‏,‏ وهي الخطوة التي سال لها لعاب نجل الرئيس المخلوع وكاد يعصف بمقدرات مصر إلي الهاوية لولا كرم الله علي مصر بثورة يناير‏.‏


وفي مجلس الأمن بالأمم المتحدة جاء الفيتو الروسي دون إدانة سوريا لم يكن طوق النجاة لها, لأن مواقف الدول العظمي تغيرها مصالحها فقط ولتذهب تلك الدول وشعوبها إلي الجحيم, ولنتوقف قليلا أمام الفيتو الروسي ضد قرار إدانة النظام السوري, وبالطبع هو قرار لا يأتي في مصلحة الثوار السوريين في الداخل السوري وخارجه, كما لا يتناغم مع الموقف الأوروبي والأمريكي, ولا يأتي متوافقا مع الأنظمة العربية المعضدة للثائرين السوريين والمعادية للنظام السوري وحلفائها منهم إيران وحزب الله.

وبالطبع هذا الفيتو ليس علي هوي إسرائيل العدو الأول للنظام السوري والمستفيد الأول من إسقاطه, وعلي النقيض كان الترحيب به من جانب حزب الله وإيران النصيرين لهذا النظام والعدوين اللدودين لإسرائيل, وبعيدا عن هذا وذاك نري اختلافا كبيرا في ردود الأفعال الرسمية لبعض الدول العربية ضد الفيتو الروسي والتأييد الصيني له, فبعد الفيتو وصفت هذه الدول المنظمة الدولية بأنها تفقد مصداقيتها, ووجه الغرابة في رد الفعل هذا أنه يمثل نبرة حادة لم نعتادها منهم بهذه القوة من قبل, ولم نكن نسمع من الدول العربية من يوصم المنظمة الدولية بفقد المصداقية إيان كل هجمة شرسة علي أي من الدول العربية, بل كانت الإدانة والسباب موجهة لإسرائيل فقط, وكان الصمت أو الاستنكار علي استحياء هو محصلة الرد علي أي فيتو أمريكي يقي إسرائيل شر الإدانة, لذلك علي الرغم من الانتهاكات والمذابح الإسرائيلية المروعة التي ترتكبها.

ولا أحد يدري ما هو الوضع إذا كانت أمريكا هي صاحبة الفيتو وليست روسيا, لا أعتقد أن تلك النبرة الحادة ستعلوا لتملأ الدنيا إدانة وعويلا, وهذا يسوقنا إلي فك طلاسم الفرق بين فيتو وفيتو, فهل الفيتو الروسي مر وبطعم العلقم وغير مستساغ والفيتو الأمريكي فقد نقطة التاء وتستطيع أنظمتنا العربية مضغه وبلعه وفي فمها وعلي قلبها كالعسل, الرأي الصائب هو أن كلا من الفيتو الروسي والأمريكي ليسا علي حق, فأي انتهاك وخلل في ميزان العدالة والكيل بمكيالين يجب أن يقابل بردود أفعال متساوية, ونتمني أن نري مستقبلا ساسة الدول العربية وهي تنتقد الأمم المتحدة ومجلس الأمن وتصف أي منهما بفقد المصداقية كرد فعل علي رضوخها لفيتو أمريكي يقي إسرائيل شر الإدانة!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دمتم بخير