المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعد 25 عاماً.. تجربتي مع المشي


Eng.Jordan
02-19-2015, 03:25 PM
https://sp.yimg.com/ib/th?id=HN.608007111468256814&pid=15.1&P=0
د. صالح بن سعد الأنصاري*
بدأ اهتمامي بالمشي بصفته نشاطا لتحسين الصحة عام 1990م في بداية دراستي في الدراسات العليا لطب الأسرة والمجتمع بجامعة الملك فيصل، حين كنت أسكن في الخبر. وكان عمري آنذاك حوالي 29 عاماً. ومع أنني كنت أمارس كرة القدم في أيام التعليم العام والجامعة، إلا أنني انقطعت لحوالي سنتين عن كل أنواع الرياضة في بداية عملي كطبيب، وكنت أتعذر آنذاك بضيق الوقت، وكثرة الاهتمامات.
ويرجع اهتمامي بالمشي إلى عدة مصادر: من أهمها أن في أسرتي تاريخاً للإصابة بداء السكري. وقد كان هاجس الإصابة بهذا المرض محفزاً وداعماً قوياً للاهتمام. ومن حوافز المشي لدي المعرفة والاطلاع على علوم الطب والصحة في هذا المجال. كما قرأت حوالي 18 كتابا عن المشي، ومؤخراً وبعد تعمقي في التواصل الاجتماعي من خلال تويتر وغيره زادت قناعتي والتزامي
في البدايات كنت متأثراً بأستاذي ومعلمي الدكتور زهير بن أحمد السباعي، أستاذ طب الأسرة والمجتمع وعضو مجلس الشورى (سابقاً) وانتظامه في المشي. وقد سعدت كثيراً بمشاركته المشي وتبادل أطراف الحديث في كورنيش الخبر في نهاية الأسبوع بعد صلاة الفجر. كما شاركته المشي في سفراتي المتعددة معه، بعد الفجر في كل من باكستان وبنجلاديش ولبنان.
وقد كنت ألاحظ في الدكتور زهير التزامه العالي، كما كنت ألاحظ سرعته في المشي، وحرصه على المشي بسرعات ومسافات أطول مما كنت أطيق رغم فارق السن لصالحي، أسأل الله تعالى أن يحفظ عليه الصحة والعافية، وأن يبارك في عمره وعمله.
بعد انتقالي إلى المدينة المنورة، عملت حينذاك مساعدا لمدير عام الشؤون الصحية للرعاية الصحية الأولية، ومساعداً للمشرف العام على الدراسات العليا لطب الأسرة والمجتمع بالشؤون الصحية، وكنت أمارس المشي بحماس أقل، إلى أن مررت بتجربة قاسية كان لها دور في اهتمامي وانتظامي ثانية في المشي. ذات يوم بتكرار التبول الليلي بشكل لافت للنظر. وبحس الطبيب، أخذت في التفكير المتشائم ووضع الاحتمال الأسوأ أولاً، ألا وهو الخوف من مرض السكري. وقد نشرت تلك التجربة في مقال بعنوان "قصتي مع السكري".
كانت تلك التجربة من أهم الحوافز لمعاودة النشاط البدني. فقد كنت أمشي بعد صلاة الفجر حول سور مستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة، حول سكن المستشفى وكنت أحرص على ذلك بانتظام رغم تكليفي مساعداً للمدير العام للرعاية الصحية الأولية في المنطقة، بما في ذلك من مسؤوليات.
بعد انتقالي إلى الرياض وعملي في وزارة التربية والتعليم، ومعرفتي عن قرب بمعالي وزير التربية والتعليم السابق، الدكتور محمد بن أحمد الرشيد رحمه الله، واطلاعي على تجربته في المشي وحرصه عليه بصفة يومية رغم أعماله وانشغالاته لقد كانت انشغالات وزير كافية لإقناع أولئك الذين لا يمشون بحجة ضيق الوقت. كان رحمه الله يقول: "لو كان هناك رجل يتعذر بالانشغال وضيق الوقت عن ممارسة المشي والنشاط البدني لكنت أنا"، وهو محق في ذلك فالقضية قضية وعي واهتمام وتقديم للأولويات الحقيقية.
في عام 1999م سافرت في جولة دراسية عن الصحة المدرسية وحضور المؤتمر السادس والأربعين للصحة المدرسية الذي عقد في مدينة ناغويا في اليابان. كان شعار ذلك المؤتمر "مكافحة أمراض النمط المعيشي من خلال المدارس". وفي معرض مصاحب للمؤتمر رأيت جهازاً لعد الخطوات. واطلعت أيضا على الدراسات المنشورة حول هذا الجهاز. حيث أشارت إلى أن الحد المطلوب من الخطوات لتعزيز صحة الإنسان هو حوالي 10.000 خطوة يومياً.
اشتريت عدة أجهزة من هذا النوع، وأهديت بعضها لبعض الزملاء. واستخدمت أحد هذه الأجهزة حوالي ثلاث سنوات، ووجدتها محفزة ومعينة على الانتظام، وتساعد في متابعة التطور. ورغم أني كنت أدمج الكثير من المشي في حياتي اليومية، إلا إنني كنت بالكاد أصل إلى ما معدله 6.000 أو 6.500 خطوة في اليوم. واستنتجت أن الوصول للعدد المطلوب من الخطوات لا يتم إلا بالانتظام في المشي لحوالي ساعة يومياً. وفي اليوم الذي لا أمارس فيه المشي لا أكاد أسجل أكثر من 1500 خطوة.
في كثير من المراحل، كنت أنتظم في المشي بشكل يومي، وفي ساعة محددة. وأذكر أنني في فترة ما، كنت انتظم على المشي يومياً بعد المغرب مباشرةً ولمدة ساعة كاملة لعدة شهور دون أي انقطاع. وذات ليلة تأخرت عدة دقائق عن الموعد فشعرت بخفقان خافت في ضربات القلب، وكأنه ينبهني إلى موعد المشي.
لقد كان أكبر معلم لي هو المشي نفسه والشعور بفوائده بطريقة عملية. وعند إعدادي كتاب "صحتك في المشي" وكتاب "المشي علاجاً للسمنة"، أدركت الكثير من أسرار المشي التي مثلت لي مزيداً من الحوافز للاستمرار.
كما أضفت لممارسة المشي ممارسة رياضة السير الجبلي (الهايكنج) Hiking فقد بدأت منذ عام 2005م في جبال الطائف بدعوة من معالي الأستاذ الدكتور أحمد محمد علي رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، ثم شباب اللجنة الطبية بالندوة العالمية في عسير والقويعية، ومؤخراً مع أصدقاء تويتر في عيون الجوا في القصيم وطلعة القدية إلى الغرب من الرياض والمشي نحو جبل التوباد في الأفلاج. ومؤخراً أصبحت استمتع بمشي المسافات الطويلة، حيث نخرج مع بعض الزملاء وفي ضواحي الرياض في إحدى الطرق الزراعية ونمارس المشي لمسافات تزيد على 9 كلم، وقد تصل إلى 25 كلم.
وقد قدمت العديد من الدورات التدريبية والمحاضرات العامة، وأشرفت وشاركت في العديد من البرامج وحملات النشاط البدني عموماً والمشي خصوصاً. ومن ذلك نشاط التسنيدة الذي تقيمه إدارة تعليم ينبع والذي يمارس المشاركون فيه المشي لمسافة تصل إلى حوال 34 كلم.
أما في السفر فأستمتع فيه بالمشي فجراً وقبل الانشغال واضطراب برنامج اليوم. وفي رمضان الذي اصبح يحل صيفاً امشي في الساعة الأخيرة من النهار وقبيل الإفطار. فقد وجدتها وسيلة فعالة للتخلص من الكيلوات التي تتجمع كل عام، أما السير الكهربائي فاحتفظ به فقط للظروف الجوية السيئة وفي حالات "الانشغال" حيث اكتفي بنصف ساعة شديدة السرعة.
بعد مرور حوالي خمسة وعشرين عاماً من الانتظام في المشي اكتسبت الخبرة والقدرة على التأقلم والمحافظة على عادة المشي صيفاً وشتاء وفي رمضان بل وفي السفر والمواسم وغيرها، وأصبح من الصعب عليّ العيش بدون المشي.
أذكر أني تعمدت ذات مرة الانقطاع عدة أيام عن المشي لمدة أطول لأنظر ماذا يحدث لي، فلم أستطع، فقد زادت ساعات نومي، وقل تركيزي في أعمالي، وقلت همتي للعمل، وأصبحت أشعر بالتوتر وعدم تحمل الضغوط، فلم استطع الاستمرار، فوجدتني في آخر ليلة أقرر الخروج للمشي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل.
لقد وجدت في المشي أسراراً وفوائد أحب أن يجدها كل الناس، فإضافة إلى ما أوردت في كتبي ومقالاتي من فوائد، وجدت أن المشي يختصر عليّ الكثير من الوقت، ويسرع في إنجازي، وذلك من خلال تحسين الأداء والتخطيط للعمل والحياة الخاصة بل تحسين جودة الحياة كلها، وكنت أحرص على أن يكون لديّ ورقة وقلم أو هاتف ذكي أثناء المشي لأدون أهم الأفكار خشية نسيانها.
إن كثيراً من مشروعاتي في العمل، وحياتي الخاصة لا تتبلور أفكارها ولا تنتظم في زحمة العمل أو ساعات الراحة بل تتضح وتتبلور أثناء المشي. وكثيراً ما تحدث المشكلات العويصة في العمل أو في الحياة الخاصة، فكنت أؤجل التفكير فيها إلى أن تفرض نفسها عليّ، أو يأتي الحل بالتفكير المتأني، وكثيراً ما أجد للمشكلات العديد من الحلول والمخارج أو على الأقل أعطيها حجمها الحقيقي. لقد أصبحت أرى المشي حلاً للعديد من المشكلات في حياة الفرد والمجتمع، بل وجدته قضية محورية، في شؤون الصحة والمجتمع.
لم أعد اعتبر المشي وسيلة لتحسين الصحة وحسب، بل فرصة للتأمل والتفكير و"صيد" الأفكار وبلورة المبادرات، والتقاط السوانح من التغريدات التي أحب أن أشرك فيها الآخرين. فكثير من أفكاري التي مثلت نقلة في حياتي خطرت لي او تبلورت بوضوح وأنا أمشي.
ومع تكرار المشي وحبه والتعلق به اصبحت انتهز كل فرصة للتخلص من قيود السيارة، فعندما أكون راكباً مع أحد تجدني أسبقه مشياً في اتجاه السير إلى أن يصل إلى سيارته ويخرجها من موقفها ليجدني قد مشيت ثلاث أو خمس دقائق. لقد أكسبني المشي شعوراً بالحرية والتحرر من القيود والوصول إلى المكان الذي أريد.
أتطلع إلى اليوم الذي تنتشر فيه ثقافة المشي، وتتحسن فيه ظروف المشي في المدن العربية، وتترسخ فيه حقوق المشاة من أجل مجتمع يمشي.. مع تمنياتنا للجميع بالصحة والعافية.

* المشرف العام على مركز تعزيز الصحة








(http://www.alriyadh.com/1009398#) (http://www.alriyadh.com/1009398#) (http://www.alriyadh.com/1009398?print=1) (http://www.alriyadh.com/1009398#) (http://www.alriyadh.com/np2014/1009398)