المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فيديوهات داعش .. صنعتها هوليود وأخرجها إبليس


Eng.Jordan
02-22-2015, 01:39 AM
http://www.moheet.com/gallery/2015/moheet_23/20150216_145138_6820.jpg


(http://moheet.com/2015/02/21/2221035/%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%87%D8%A7%D8%AA-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%B5%D9%86%D8%B9%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D9%87%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%88%D8%AF-%D9%88%D8%A3%D8%AE%D8%B1%D8%AC%D9%87%D8%A7-%D8%A5.print)

كتبت : سمر فتحى لغة الجسد تؤكد : ليسوا بمرضى بل محترفي تسويق
عمليات قتل مروعة سجلت عمدا.. تفجيرات.. إعدام.. خطف.. وأسوأ من ذلك بكثير.. مشاهد قاسيه لا يتخيلها عقل ولا يتحملها قلب هكذا اثارت فيديوهات داعش الارهابيه الراى العام بل العالم العربى باكمله من ارهاب حقيقى , وقع على اناس ابرياء نفذته داعش على رقاب المصريين عمال غلابه فى البناء والتشييد بليبيا وليس مبشرين كما ادعى التنظيم واقامت عليهم الحد , مشاهد ظهرت بتقنيه عاليه الجوده من اخراج ” ابليس” حتى يراها العالم العربى ويخضع لارهابها ويشاهدها العالم الغربى ليعطيها شهادة التقدير والجوده فى الاجرام والارهاب لسقوط مصر .
ما تفعله داعش يؤكد ان صوابع الاتهام تتجه نحو امريكا, حيث من ظهروا بالفيديو تطل عليهم طلة الامريكان من خلال البنيه الجسديه واللغه والتصوير ذات التقنيه العاليه والخناجر وماركتها الامريكيه بجانب ساعة اليد , حيث ان استحداث داعش لليبيا جاء منذ شهور قليله , خاصة ان القبائل لم يكن لهم اى توجه سياسى , و ان كان البعض منهم تحالف مع الاخوان الا ان اليوم ندموا على ذلك التحالف وعادوا ليترحموا على القذافى , اضافة الى ان التكنولوجيا بالنسبه لهم حديثه من عشر سنوات تقريبا و كان القذافى يمنع ذلك عنهم ويقتصره على بعض القبائل القريبه منه فقط فطبيعة ليبيا واهلها وحياتهم ك “بدو ” بعيده عن تقنيات مشاهد هوليود السينمائيه التى ظهرت ببراعه بالفيديوهات ...
فكرة استحداث داعش تتصل بخيط رصد المخابرات الليبيه لسفن تركيه قطريه وتمد العناصر فى درنه بالسلاح عن طريق البحر, لذلك قرر البرلمان الليبى ان يجتمع ويصدر قرار اقاله لرئيس المخابرات الليبى ” سالم الحابسي ” , بجانب اعلان البيت الابيض ان مصر لم تستاذن قوات حلف الناتو قبل الضرب .
درنه اماره التنظيم
يرجع إختيار درنة لتكون أول إمارة لتنظيم القاعدة على ضفاف المتوسط كان مدروسا ودرنة كانت خلال العقد الماضي مصدرا رئيسا للجهاديين من ليبيا الى أفغانستان والعراق والى سوريا حاليا بحسب إحصائيات أجهزة المخابرات الغربية ، ودخل متشددو درنة في مواجهات عدة مع النظام السابق ومنذ الإطاحة بنظام القذافي يقود تنظيم القاعدة بتصفية قيادات عسكرية وأمنية ومخابراتية وقضاة كان لهم دور في ما يعتبره التنظيم لحقه خلال زمن القذافي تمثل في الملاحقة الأمنية والقضائية .
البرمجه البصريه واللغويه
ترى خبيرة لغة الجسد رغده السعيد أن داعش لديها أفراد مدربون وذات خبرة وتقنيه عاليه لعمل مثل تلك المشاهد بهذه التقنيات الحديثة وبرعت فى التسويق لها وبحرفيه .
أكدت السعيد ان فى علم لغة الجسد داعش اعتمدت على البرمجه اللغويه والبصريه لإستخدامهم مصطلحات بعينها تؤثر فى المشاهد ان كان بتكرار كلمة مثل ولايه او خلافه ويلعبون على مفردات بعينها حتى ترسخ فى عقل المستمع والمشاهد , كى يرضخ لهم وتصله الرساله بقوه .
وحللت السعيد : إستخدامهم أساليب الرسم العثمانى من خلال اللوجهات والشعارات الخاصه بهم ” القرآن الكريم ” ليستخدموه بالفيديوهات لإعطاء نوع من أنواع القدسيه , ربما لا يكون حديث أو آيه قرآنيه ولكن ينقش بنفس طريقة كتابة القرآن لإعطاء قدسية التعبير التى تجعل المشاهد يستجيب لهم , وهذا ما يلعبون عليه فى معظم إشعاراتهم , فعندما يطلقون على داعش الولايه الإسلاميه لإعطاء إطار من الجديه والنظام , ويبدؤا يعلنون كالتتار على الحرب النفسيه .
وعن الفيديو الخاص بالصيادين , ترى السعيد من خلال تحليل لغة الجسد لهم أن التنظيم الذى ظهروا به مدربين عليه عدة مرات من بداية ظهورهم على الشاطئ وتنظيمهم بترتيب المسافات الخاصه بهم وقبضتهم للمحتجزين بطريقه بعينها .
هذا يؤكد إنهم تدربوا على هذا المشهد مر ات ومرات ولوحظ هدوء نسبى فى بداية الفيديو للمختطفين ,ووضح إنه من كثرة التدريب على هذا المشهد جعل الضحايا لا تدرك متى سيموتون لتكرار التدريب , خاصة أننا لم نرى اى مقاومه وكان اخرمشاهد التدريب لهم قبل وفاتهم , إضافة إلى طريقة التصوير والإخراج المنظمه لابعد وصف .
والإخراج الممتاز والمونتاج الظاهر بأعلى مستوى وإستخدام كاميرا كرين كبيره ومعها سلايدر و ثلاث كاميرات أخرى لتصوير جميع الاتجاهات . وهذا يؤكد أن هناك إخراج واضح من طرف مهنى ذات تقنيه عاليه ليسوق المشهد لدول العالم “حد فاهم شغله ” مهنيا بتصوير معين , كما رأينا معاذ الكساسبه الذى تم تصويره من كذا اتجاه وكان هناك رساله فى توقيت تنزيل وعرض فيديو الكساسبه اثناء كلمة البغدادى ويحذر فيها واعلن ” ولايه سيناء” وثان يوم أنزل فيديو حادث قرن القواديس مصور ومكتوب عليه ولاية سيناء , محاولة منهم فى تاييد كلامهم بالفيديوهات كما يدعون .
ويرفعون علم داعش فى سينا كانهم إحتلوها ليرسخوا صوره ما حدث بالعراق وسوريا انها تصبح ب مصر باى طريقه .
ليسوا مرضى نفسيين
ترى السعيد انهم ليسو مرضى بل هم أشخاص دارسه جيدا وهدفهم إظهار الاسلام بشكل سيئ لكن بإسم الدين , وبلاشك ورائهم امريكا , لأن المعتوه ” المغيب ” يظل لفتره بعينها ويعود شخص طبيعى .
انا لا ارى انهم مرضى واثناء عرض الفيديو اثارت الانتباه جمله غريبه ان سيدنا محمد ” أمر بقطع الرؤوس وبعث بالسيف رحمة للعالمين” والكلمه بها عظمة سيدنا محمد لكن ” بالسيف ” لم نقرأها .
بن لادن والبغدادى
تضيف السعيد هم محترفى التسويق والبرمجه اللغويه والعصبيه وتشمل الرسائل الضمنيه بالمفردات ولها واقع على الناس مثل مس العاطفه والعقل باستخدام مصطلحات ولاية سينا او ولاية العراق او ولايه سوريا والتعظيم فى الكلام مع إسلوب الكتابه وهذا يرسم العقل ويحدث له نوع من أنواع البرمجه التى يريدون توصيلها ومهارات التواصل وكيف يتواصل مع الاخر ويقنعه , كما تفعل قناة الجزيره وهناك مهارات عده كى يتم التدرب بلإقناع , إما عن طريق التصوير أو طريقه الكلام أو اللعب بالمصطلحات.
ونرى ذلك كمثال مقارنه بين لغة جسد اسامه بن لادن وابو بكر البغدادى حيث أن هناك فارق تام بين الاثنان, بن لادن دائما يحرك يداه وجسده يسهتز وغير ثابت وليس لديه اتصال مباشر بالعين ونشعر فى عينه بالغلب للحظات , أما البغدادى ثابت يستخدم إصبع السبابه فى الارشاد والتنبيه والأمر المباشر ويقف فاردا كاتفيه وذقنه الى أعلى و يتمتع بثقته بنفسه وهو شخص مدرب على لغة الجسد ليظهر قوى , وهنا الفرق شاسع بين الاثنان فى التدريب سواء فى البرمجه او التواصل وكل ما يصل الى عقل وعاطفه الناس .
ولغة الجسد للتيار الدينى جميعا بلا إستثناء يستخدمون إصبع السبابه للأمر المباشر والإرشاد , وإذا وجه لأسفل يصبح للتعالى , إما إن وجه للامام يصبح للإرشاد والأمر المباشر او التحذير , ودائما نبرة أصواتهم مرتفعه أثناء الخطب , ومد الحروف كإسلوب للجهاد من خلال الجهر بالمصطلحات.


(http://moheet.com/2015/02/21/2221031/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B0%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A%D 8%A9-%D9%84%D8%B9%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D8%A8%D8%AD-%D8%B9%D9%86%D8%AF-%D8%A7%D9%84.html)