المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مخازي حاخامات اليهود


عبدالناصر محمود
02-22-2015, 08:38 AM
مخازي حاخامات اليهود*
ــــــــــــ

3 / 5 / 1436 هـــ
22 / 2 / 2015 م
ــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_11125.jpg

أن يقع الإنسان العادي في معصية أو يقترف ذنبا نهى عنه دينه اتباعا لشهوته قد يكون أمرا عاديا، فكل بني آدم خطاء، كما أخبر بذلك الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم، وليس هناك في بني البشر من هو معصوم عن الوقوع في الذنب والمعصية والخطيئة.

وإذا كان ارتكاب الذنب أو المعصية - التي نهى عنها أي دين - ممن هم في مكانة ومنزلة علماء الدين – إن صح التعبير – ومن يُنظر إليهم بأنهم قدوة في السلوك والأخلاق في كل الديانات أمرا اكثر استهجانا وذما، إلا أنه ممكنا وليس بمحال، نظرا لكونه بشرا على أي حال.

ولكن الشيء الذي لا يقبله دين أو شرع أو عقل، هو أن تكون الطقوس الدينية في ملة أو دين من الأديان، هي التي تساهم وتساعد بعض من يوصفون بأنهم حاخامات وقسيسين ورجال دين، في انتشار الفواحش والموبقات بين الناس، من خلال المخازي التي يمارسونها خلال إشرافهم على تنفيذ تلك الطقوس المزعومة.

والحقيقة أن بعض طقوس الديانة اليهودية المحرفة، وعلى رأسها ما يسمى " مغطس الطهارة"، تؤكد فساد العقيدة اليهودية وبطلان جميع ما ينتج عنها من طقوس لا تمت بصلة إلى دين الله ورسالة موسى عليه السلام.

وعلى الرغم من التكتم الإعلامي الشديد على فضائح ومخازي الحاخامات والقسيسيين، إلا أن ما يتسلل من تلك المخازي كاف للتدليل على التحريف الشديد الذي طال الدين اليهودي والنصراني.

وقبل أن ينسى العالم فضائح بعض قساوسة الفاتيكان، يأتي خبر اعتراف حاخام يهودي بارز في الولايات المتحدة بـ51 تهمة تلصص وتصوير النساء عاريات خلسة أثناء قضائهن شعائر دينية في مغطس المعبد الذي يرأسه.

وكانت صحيفة “معاريف” ذكرت أن شرطة واشنطن اعتقلت الحاخام اليهودي، "باري فرويندل" للاشتباه في أنه كان يصور سراً النساء اللائي يستخدمن مغطس الطهارة الشرعي في المعبد الذي يرؤسه.

وتفيد تقارير بأن الحاخام باري فرويندل، 63 عاما، تلصص على 150 سيدة في غرف تبديل الملابس في معبد لليهود الأرثوذكس في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وتم تصوير النساء أثناء تأدية ما تسمى بشعائر التطهر لدى اليهود في مغطس المعبد، ويطالب الادعاء الأمريكي بسجن فرويندل الذي أقر بتصوير 52 سيدة منهن من كن عاريات أو شبه عاريات.

وكان فرويندل يشغل منصب حاخام معبد "كيشير يسرائيل" في جورج تاون في واشنطن لمدة 25 عاما قبل اعتقاله في أكتوبر الماضي.

وطرد فرويندل من المعبد الأرثوذكسي الواقع في إحدى الضواحي الراقية في واشنطن والذي من بين زواره وزير الخزانة الأمريكي جاك لو والسيناتور السابق جو ليبرمان.

وألقت الشرطة القبض على الحاخام بعد أن اكتشف أحد العاملين في المغطس كاميرا سرية مخفاة، وكشفت وثائق التحقيقات في المحكمة أن فرويندل زرع كاميرا في جهاز (ساعة وراديو) رقمي في غرف تغيير الملابس والاستحمام.

ووجهت للحاخام 6 تهم في بادئ الأمر، ولكن بعد تفتيش منزله عثر رجال الشرطة على مواد فيلمية أخرى في أجهزة تخزين بيانات.

وقال المدعي العام في مقاطعة كولومبيا رونالد ميتشين : " سنطالب بعقوبة السجن للمتهم لنعكس خطورة هذا الاعتداء المثير للقلق على خصوصية وكرامة الضحايا".

إن العجيب أن يبقى أتباع الديانة اليهودية والنصرانية المحرفة على ما هم عليه من اعتقاد بتلك الطقوس الباطلة والفاسدة، بل وبممارستها وتنفيذ ما فيها رغم انتشار أنباء هذه المخازي أثناء إشراف كثير من الحاخامات والقساوسة عليها ؟!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــ