المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نصرالله في موجة تدليس واعترافات جديدة


عبدالناصر محمود
02-24-2015, 09:09 AM
نصرالله في موجة تدليس واعترافات جديدة
ـــــــــــــــــــــ

(ياسر الزعاترة)
ــــــــــ

5 / 5 / 1436 هــ
24 / 2 / 2015 م
ـــــــــــ

https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTa9gSO1469a9kd9TCUHD7lHDvVdlGVk YwczCDaGDrrdAU9_aci-g



إذا أردنا أن نضع عنوانا لخطاب نصرالله يوم الاثنين ، وما أكثر خطاباته منذ ثورة سوريا ولغاية الآن، فإن «داعش» هي العنوان، وما عدا ذلك مجرد حواشٍ على المتن الأصلي، وهو طبعا لا يفرِّق كما قال بين «داعش»، وبين جبهة النصرة، فكلاهما من نفس اللون.

والحال أن نصرالله يعلم تمام العلم، كما يعلم جميع أتباع الولي الفقيه على مستوى العالم أن هذا النمو لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، لم يأت إلا لسببين اثنين؛ هما وحشية ودموية بشار ضد الثورة السورية التي وقف ضدها التحالف الإيراني قبل أن تطلق رصاصة واحدة، وقبل أن يكون هناك نصرة أو داعش.

أما السبب الآخر فيتمثل في طائفية نوري المالكي حبيب (السيد) الذي استقبل في لبنان استقبال الفاتحين قبل أسابيع، وهو واحد من أسوأ الطائفيين في العالم.

يعلم ذلك نصرالله، ويعلم أن التنظيم كان في حالة تراجع، ومعه كل ظاهرة السلفية الجهادية، بخاصة بعد الربيع العربي، وما أحياه هو ما ذكرناه آنفا، وليس شيئا آخر، كما يتذكر أن بشار نفسه كان في حالة تحالف مع التنظيم أيام الاحتلال الأميركي للعراق، وأن التنظيم كان من أهم العوامل التي أدت إلى إفشال مشروع الغزو، وليس حبيبه المالكي الذي جاء على ظهر دبابة «الشيطان الأكبر»، وظل في حالة تحالف معه طوال الوقت، فيما يتجاهل أن هناك تحالفا دوليا ضد التنظيم يقوده «الشيطان الأكبر» نفسه، في وقت يريد نصرالله أن يقنع جمهوره بأنه (أي تنظيم الدولة) عميل للموساد وللمخابرات الأميركية والبريطانية كما قال بالنص، فأي هراء بعد ذلك؟!

لسنا مع تنظيم الدولة، ولم نتردد لحظة في إدانة حرق معاذ الكساسبة رحمه الله، وبعد ذلك ذبح الأقباط، بل حتى التفجيرات التي تطال المدنيين الشيعة في العراق، لكن البشر ليسوا بلا ذاكرة كي ينسوا كل هذه الوقائع التي يخفيها نصرالله وسط حشد من الأونطة السياسية. كما أننا حريصون على ديننا وصورته، لكن ذلك لا يكون من دون وضع ما يجري في سياقه السياسي، كما لا يكون من دون إدانة البشاعة التي تمارسها المليشيات الشيعية في العراق، والتي مرّ عليها «السيد»، كأنها أخطاء عابرة، وليس نتاج حشد طائفي رهيب؛ هي التي تتحدث عنها المؤسسات الحقوقية الدولية كل يوم.

إيران ليست أحرص منا على صورة الإسلام والمسلمين، ولكنها هي من أنتج هذا العنف الدموي في المنطقة، وبالطبع من أجل مشروعها التوسعي البائس، والذي لا يعدو نصرالله أن يكون واحدا من أدواته. أليس يقول بالفم الملآن: إنه يتبع الولي الفقيه في طهران؟!

ثم يواصل نصرالله مسلسل الكذب والتدليس، ولندع الشأن اللبناني هنا، ويتحدث عن كل فصول المشروع الإيراني، فهو مع ثورة البحرين (نحن مع العدل في كل مكان ودون انتقائية، وإيران هي لها دور كبير جدا في إجهاض ربيع العرب)، ويتباهي بسلميتها، بينما يعلم أنها سلمية لا تنبع إلا من إدراك لحقيقة عدم وجود أفق لانتصار بالسلاح، والدليل موقفه مما يجري في اليمن، وحيث انتصر لقطاع طرق استولوا على البلد بقوة السلاح، وهم مجرد أقلية، ويطالب الآن بالحوار الذي ينبغي أن يتم والسلاح وفق رأس الجميع، تماما كما سلاح حزبه فوق رأس الجميع في لبنان، فأي تناقض فاضح هذا؟!

ثم يبعث نصرالله برسائل للخليج مفادها أن «أنصار الله» يواجهون القاعدة، وهو يعلم أن سلاح جماعته هو من أحيا القاعدة من جديد، تماما كما أحيت طائفية المالكي تنظيم الدولة ومنحته المدد. ثم بطريقة كاريكاتورية يهدد الخليج بداعش، مدعيا أن البغدادي عيّن أميرا لمكة والمدينة، لكأن داعش أكثر خطرا على المملكة من الحوثيين الذي يتبجح أحد كتاب طهران (محمد صادق الحسيني)، بأن زعيمهم قد أصبح سيد الجزيرة العربية كلها.

هذه أكاذيب وأونطة لم يعد أحد يشتريها، فالكل يدرك أن إيران أعلنت الحرب على الأمة، وهي تحتل ثلاث دول بشكل كامل، ومعها لبنان أيضا، ومن سيواجه هذا الاحتلال وهذه الغطرسة ليس «داعش» فقط، بل الأمة كلها، وسيدرك هو والولي الفقيه وكل تابعيه أي استنزاف أدخلوا أنفسهم فيه، مع أن النزيف سيطال الأمة كلها دون شك.

الكلام المعسول، لم يعد يجدي، ولن يشتريه أحد، فالمعركة صارت واضحة ومحسومة، وغالبية الأمة هي الأحرص على فلسطين، وليس الذين يستخدمونها ستارا لمشاريع توسعية بائسة. والأيام بيننا.

---------------------------