المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مكر يهودي بمسلمي فرنسا


عبدالناصر محمود
02-26-2015, 08:43 AM
مكر يهودي بمسلمي فرنسا*
ـــــــــــــ

7 / 5 / 1436 هــ
26 / 2 / 2015 م
ــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_11136.jpg

لا يترك اليهود فرصة للنيل من المسلمين أو الطعن بهذا الدين إلا استثمروها واغتنموها، بل يمكن القول بأن اليهود هم من يكيدون بالمسلمين في الشرق والغرب، وهم وراء المحاولات الحثيثة لإلصاق تهمة العنف والإرهاب بالمسلمين فقط دون غيرهم، مع أن الحقائق والإحصائيات الغربية تشير إلى خلاف ذلك، ففي آخر تقرير غربي صدر في العام الماضي عن "الإنتربول الأوروبي (يوروبول) تأكد : أن نسبة العمليات الإرهابية التي اقترفها مسلمون لا تتجاوز 2% عالميا.

وعلى الرغم من التساؤلات الكثيرة التي أثيرت حول هوية منفذي هجوم صحيفة "شارلي إيبدو" في باريس، والتي لا تخلو من وجود بصمات لليهود عبر جهاز الموساد "الإسرائيلي" سواء في التخطيط أو التنفيذ، إلا أن الإعلام الغربي - الذي لليهود دور كبير في توجيهه بل وتمويله – أصر على إلصاق التهمة بمسلمي فرنسا على وجه التحديد لغاية في نفس اليهود والحكومة الفرنسية.

لقد أبى يهود فرنسا - رغم مرور وقت لا بأس على هجوم باريس - أن يتركوا هذه الفرصة للنيل من الإسلام والمسلمين، فها هو رئيس المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا يتهم المسلمين بالمسؤولية عن أحداث العنف التي وقعت في فرنسا.

وقد أثارت التصريحات التي أطلقها رئيس المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية روجيه ****رمان على "إذاعة أوروبا 1" أمس الاثنين، سيلاً من ردود الفعل العربية والفرنسية الغاضبة.

فبالإضافة إلى الإدانة بهذا التصريح قرر ممثلو المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية ورئيس اتحاد المساجد في فرنسا محمد موسوي، مقاطعة ما يسمى "حفل العشاء" السنوي للمجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية، الذي يحضره الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

وفي مقابلة مع "العربي الجديد" أعلن رئيس اتحاد المساجد في فرنسا، محمد الموسوي، وهو أيضا رئيس الشرفي للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، قائلًا : "إن جميع الهيئات المسلمة قررت مقاطعة حفل العشاء السنوي للمجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية، بسبب التصريحات التي أطلقها رئيس المجلس، بهدف التعبير عن استنكارنا لهذه العبارات التي استخدمها وأساءت للمسلمين، وخاصة الشباب المسلم".

وأضاف الموسوي: أن "تصريحات رئيس المجلس كانت خطيرة جداً، خصوصاً أنه يعتبر أن كل العنف الذي وقع في فرنسا وراءه الشباب المسلم، وهي إساءة كبرى وهذا أمر واضح".

وطالب موسوي رئيس الحكومة ووزير الداخلية بتوضيح الصورة، مؤكداً أنه لا يمكن أن نقبل بهذه التصريحات، مشيرا أن العبارة التي أصبح الآن يرددها الكثير من السياسيين، في ما يخص تصوير هذا العمل الإرهابي الذي يقع على أنه (إسلاموفاشية)، والتي تربط مباشرة الإسلام بالفاشية، هو أمر لا نقبله أبدا.

وعن التحرك المقبل الذي ستقوم به الهيئات المسلمة لوضع حد لهذه الشتائم والاتهامات التي تصدر حيال المسلمين، أكد الموسوي أن المجلس واتحاد مساجد فرنسا سيطالبان رئيس الحكومة الفرنسية بلقاء سريع من أجل توضيح ما يجري الآن، لأن تكرار مثل هذه العبارات والتصريحات من أطراف عديدة متنوعة يشكل منعطفا في تاريخ الوجود الإسلامي في فرنسا، ولا يمكن أن نمر عليه بصمت".

إن الحقيقة التي ينبغي أن يدركها مسلمو أوروبا عموما ومسلمو فرنسا على وجه الخصوص، أن اليهود لن يهدأ لهم بال وهم يرون الانتشار المذهل للإسلام في القارة العجوز، وخصوصا في فرنسا التي تقول بعض الإحصائيات أن عددهم حوالي 7 ملايين مسلم، وأن الإسلام أصبح الدين الثاني بعد المسيحية.

كما ينبغي أن يوقن المسلمون أن مكر اليهود لن يتوقف - سواء مسلمي فرنسا أو غيرهم - فقد مكروا بأتباع هذا الدين منذ بزوغ نور الإسلام ببعثة محمد صلى الله عليه وسلم، وأن هذا المكر لن يجدي ما دام المسلمون متمسكون بدين الله، وملتزمون بأوامره ونواهيه، فالآية القرآنية واضحة : { وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ } الأنفال/30

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــ