المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عجوة المدينة غذاء وشفاء ووفاء


عبدالناصر محمود
03-15-2015, 08:46 AM
عجوة المدينة غذاء وشفاء ووفاء
ـــــــــــــــــ

(د. عبدالسميع الأنيس)
ـــــــــــ

24 / 5 / 1436 هــ
15 / 3 / 2015 م
ـــــــــــ


https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcR8q5E1b-mpawTKFvl5S6nGkBjYI1XScmA9akoS08gWlJFm2PRu


عجوة المدينة غذاء وشفاء ووفاء
----------------------

تأملت قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((مَنْ تَصَبَّحَ بِسَبْعِ تَمَرَاتٍ عَجْوَةً، لَمْ يَضُرَّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ سُمٌّ، وَلَا سِحْرٌ))[1]، فرأيتُ فيه حِكمًا عظيمة وفوائد كثيرة، فهي ثمرة من ثمار الجنة، يدل على ذلك ما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((العجوة من الجنة، وفيها شفاء من السم...))[2]، ومنها:
1- أنَّ تناول سبع تمرات فيه جانب إيماني؛ لأنَّ تنفيذ هذا التوجيه النبوي، هو تصديقٌ لأمر النبي صلى الله عليه وسلم، وتحديد العدد هنا كتحديد أوقات الصلوات، قال النووي: "في هذه الأحاديث فضيلة تمر المدينة وعجوتها، وفضيلة التصبُّح بسبع تمرات منه، وتخصيص عجوة المدينة دون غيرها، وعدد السبع من الأمور التي علمها الشارع ولا نعلم نحن حكمتَها، فيجب الإيمان بها، واعتقاد فضلها، والحكمة فيها، وهذا كأعداد الصلوات، ونُصُب الزكاة وغيرها"[3].

2- فيه جانبٌ صحي، وقد أثبتَت الدراسات المختبرية الطبية ما جاء في هذا التوجيه النبوي، والعلمُ يتوافق مع الإيمان في كلِّ أحكام الشرع الحنيف، وهو مليِّن طبيعي ممتاز، يمنع الإمساكَ، ويقوِّي العضلات، ويعالج فقرَ الدم، ويقوي السمعَ والبصر، ويهدئ الأعصاب، والتمر يحتوي على كمية عالية من الألياف الغذائية، والمعادن الضرورية لصحة الجسم؛ مثل: البوتاسيوم والمغنيسيوم[4]، وتعادل ثلاث حبات تمر حصةَ فاكهة واحدة.

3- فيه جانب اجتماعي: وبيان ذلك أنَّ أهل المدينة المنورة قد أكرموا النبيَّ صلى الله عليه وسلم عندما هاجر إليهم، ومدينتهم قد اشتهرت بزراعة النخيل، فأراد أن يكافئهم على إكرامهم بأحب ما يملكون؛ فأرشد كلَّ مسلم أن يتناول سبع تمرات من عجوتهم أو تمرهم، وهذا غاية الإكرام لهم، وقلت: أو تمرهم؛ لأنَّه قد جاء في بعض روايات الحديث: ((من أكل سبع تمرات ممَّا بين لابتيها حين يصبح، لم يضره سمٌّ حتى يمسي))[5]، كما ذهب إلى ذلك بعض العلماء[6].

4- وفيه ملمح اقتصادي، يستفاد من أمر النبي صلى الله عليه وسلم بأكل سبع تمرات من تمر المدينة صباح كلِّ يوم، وفي ذلك توجيهٌ للشراء منها؛ لأن تمرها له خواصُّ مميزة عن باقي أنواع التمور، وهو مبارك بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم، وفي أرض مباركة، يدل على ذلك ما جاء عن أبي هريرة، أنه قال: كان الناسُ إذا رأَوا أوَّل الثمر جاؤوا به إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا أخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ((اللهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي ثَمَرِنَا، وَبَارِكْ لَنَا فِي مَدِينَتِنَا، وَبَارِكْ لَنَا فِي صَاعِنَا، وَبَارِكْ لَنَا فِي مُدِّنَا، اللهُمَّ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ عَبْدُكَ وَخَلِيلُكَ وَنَبِيُّكَ، وَإِنِّي عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ، وَإِنَّهُ دَعَاكَ لِمَكَّةَ، وَإِنِّي أَدْعُوكَ لِلْمَدِينَةِ بِمِثْلِ مَا دَعَاكَ لِمَكَّةَ، وَمِثْلِهِ مَعَهُ))[7]، وفي رواية: ((اللَّهُمَّ اجْعَلْ بِالْمَدِينَةِ ضِعْفَيْ مَا جَعَلْتَ بِمَكَّةَ مِنْ الْبَرَكَةِ))[8]، وزاد في التمر أنه شفاء من السموم و*****.

وهذا نوع من أنواع التكريم لأهل المدينة في زيادة أرزاقهم.

5- تميزَت مكة بماء زمزم، قال عليه الصلاة والسلام: ((إِنَّهَا مُبَارَكَةٌ، وَهِيَ طَعَامُ طُعْمٍ، وَشِفَاءُ سُقْمٍ))[9]، وهي ضيافة الحرم لكلِّ قاصدي البيت العتيق زاده الله شرفًا.

وتميزَت المدينة بالنخيل، فالتمر فيه شفاءٌ من السموم و*****، وإذا كانت زمزم ضيافة الحرم المكي، فالتمر - ولا سيما العجوة - ضيافة الحرم المدني.

6- وفيه ملمحٌ من ملامح النظام الغذائي، فقد أراد النبي صلى الله عليه وسلم لأمته أن يبدؤوا غذاءَهم عند الفطور في أول النهار بالتمر، كما أرشد الصائمين أن يبدؤوا فطورَهم بعد المغرب بالتمر.

فصلَّى الله عليك يا رسول الله، ما أشد وفاءك، وما أرحمك بأمتك!
--------------------------------------------------
[1] أخرجه البخاري، كتاب الأطعمة، باب العجوة (5445)، ومسلم في صحيحه، كتاب الأشربة، باب فضل تمر المدينة (2047) (155) واللفظ له، عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه.
[2] أخرجه الترمذي في جامعه (2066): وقال "وهذا حديث حسن صحيح غريب، وهو من حديث محمد بن عمرو ولا نعرفه إلا من حديث سعيد بن عامر عن محمد بن عمرو".
[3] شرح النووي على مسلم (14/3)
[4] انظر كتاب"نحو حياة صحية سليمة"؛ لمحمد عبد المنعم، وللتوسع ينظر: كتاب الغذاء في القرآن الكريم من منظور علم التغذية الحديث، لمعز الإسلام فارس ص78-82.
[5] أخرجه مسلم في صحيحه، كتاب الأشربة، باب فضل تمر المدينة (2047) (154) عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه، (لابتيها) اللابتان هما: الحرتان، والمراد: لابتا المدينة، قال ابن الأثير: المدينة ما بين حرتين عظيمتين، قال الأصمعي هي: الأرض التي قد ألبستها حجارة سود، واللابتان هما: الحرتان ؛واقم، والوبرة، أولاهما في شرق المدينة والثانية في غربها.
[6] ذهب أكثر أهل العلم إلى اختصاص تمر المدينة، بل اختصاص نوع معيَّن من تمر المدينة، وهو تمر العجوة، وهو ظاهر الحديث، ومن أهل العلم من رأى أن هذه الفضيلة، وهذه الوقاية : تحصل بالتصبح بأي نوع من أنواع التمر، وأن التنصيص على " العجوة " في الحديث، لا يلزم منه اختصاصه بالحكم.
قال الشيخ ابن باز رحمه الله: "ويُرجى أن ينفع اللهُ بذلك التمر كله، لكن نص على المدينة؛ لفضل تمرها والخصوصية فيه، ويرجى أن الله ينفع ببقية التمر إذا تصبح بسبع تمرات، وقد يكون صلى الله عليه وسلم ذكر ذلك؛ لفضل خاص، ومعلم خاص لتمر المدينة لا يمنع من وجود تلك الفائدة من أنواع التمر الأخرى التي أشار إليها عليه الصلاة والسلام، وأظنه جاء في بعض الروايات: ((مِنْ تَمْر)) من غير قيد"، انتهى من "مجموع فتاوى ابن باز" (8/109).
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: "كان شيخنا ابن سعدي رحمه الله يرى أن ذلك على سبيل التمثيل، وأن المقصود التمر مطلقًا" انتهى من "الشرح الممتع" (5/123).
قلت: أفضلها عجوة المدينة؛ لظاهر الحديث الوارد فيها، فإن لم يتوفَّر فتمر المدينة؛ لظاهر حديث: ((مَن أكل سبعَ تمرات مما بين لابتيها...))، فإن لم يتوفر فمطلق التمر نافعٌ إن شاء الله.
[7]أخرجه مسلم في صحيحه (1373) (473)
[8]أخرجه البخاري في صحيحه (1885)
[9]أخرجه أبو داود الطيالسي في مسنده (459) وابن أبي شيبة (14132)، والبزار (3929)، وقال الهيثمي: في المجمع (3/ 286): "رجال البزار رجال الصحيح".

-------------------------------------------