المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تلاوة قسم الولاء باللغة العربية


عبدالناصر محمود
03-22-2015, 07:44 AM
مدرسة أمريكية تعتذر لتلاوة "قسم الولاء" باللغة العربية
ـــــــــــــــــــــــــــ

2 / 6 / 1436 هــ
22 / 3 / 2015 م
ـــــــــــ

http://cdn.sabq.org/files/news-image/396842.jpg?694013


اضطرت مدرسة متوسطة في ولاية نيويورك الأمريكية للاعتذار، بعد أن تلقت شكاوى عديدة على قيام أحد الطلاب بتلاوة "قسم الولاء" للعلم الأمريكي باللغة العربية احتفالاً بأسبوع اللغات الأجنبية، ومعظم المشتكين إما من اليهود أو الذين فقدوا أقارب لهم في أفغانستان (التي لا يتكلم سكانها العربية أصلاً).

وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، كان قسم اللغات الأجنبية في المدرسة قد قرر أن يتلى القسم بلغة مختلفة في كل يوم من أيام الأسبوع.

ولكن مسؤولاً قال إن المدرسة تسلمت العديد من الشكاوى من أولياء أمور فقدوا أقارب لهم في أفغانستان! ومن يهود!.

يُذكر أن لا الولايات المتحدة ولا ولاية نيويورك لديهما لغة رسمية.

وقالت مديرة إدارة التعليم في المنطقة "جون كاربون" لصحيفة "تايمز هيرالد ريكورد" إن تلاوة القسم بالعربية "أدى إلى انقسام المدرسة إلى نصفين" وإنها قد تسلمت العديد من الشكاوى.

واعتذرت الإدارة في بيان "لكل طالب وموظف ومواطن شعر بالإهانة من جراء هذه الممارسة". وجاء في البيان أن تلاوة القسم باللغة العربية كان الغرض منه "الترويج للفكرة القائلة إن أولئك الذين يتحدثون بغير اللغة الإنجليزية يتعهدون ويقسمون أيضاً بالولاء لهذا البلد العظيم".

وكان طالب ناطق بالعربية قد تلا القسم أثناء الاجتماع الصباحي في مدرسة باين بوش ببلدة باين بوش بنيويورك يوم الأربعاء 18 / 3 / 2015 م .

وتقول التقارير إن عدة تلاميذ اعترضوا بصوت عال أثناء التلاوة، ثم اشتكوا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، مما حدا بمدير المدرسة إلى أن يشرح للتلاميذ سبب تلاوة القسم بالعربية، وأن يعتذر للذين جُرحت مشاعرهم.

وقالت كاربون إن القسم سيتلى بالإنجليزية حصراً في المستقبل.

من جانبه، قال رئيس اتحاد الطلبة في المدرسة، أندرو زنك، المسؤول عن ترتيبات الاجتماع الصباحي، إنه كان يعرف أن تلاوة القسم بالعربية ستسبب خلافات، ولكنه سمح بها؛ لأنه اعتقد "أن ذلك هو ما ينبغي عمله".

وأضاف "زنك"، الذي وصف بلدة باين بوش بأنها مدينة أغلبية سكانها من البيض، أن الحادثة تؤكد أن البلدة "غير مستعدة لتقبل مجموعات أخرى من البشر".

وقالت "سعدية خالق" الناطقة باسم فرع نيويورك من مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية إن على "كل الأمريكيين الذين يقدّرون تاريخ هذه الأمة في التنوع الديني والثقافي أن يشعروا بالقلق" إزاء ردود الفعل والاعتذار.


----------------------------