المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استفزاز مشاعر المسلمين !


عبدالناصر محمود
03-22-2015, 08:07 AM
لماذا يصر الغرب على استفزاز مشاعر المسلمين ؟*
ـــــــــــــــــــــــــ

2 / 6 / 1436 هــ
22 / 3 / 2015 م
ــــــــــ

http://quranapp.com/resources/ayahs/2-120.png

غريب أمر الغرب في التعامل مع دينه المحرف النصرانية، والأغرب منه هو طريقة تعامله مع الديانة اليهودية التي كان أحد أفرادها "بولس" السبب الرئيس في تحريف النصرانية، مقارنة مع تعامله مع دين الله الإسلام، الذي يتضمن من الحقائق والثوابت، ما يجعل الأحرى بالغرب أن يتمسك بها ويتشبث، بل ويعض عليها بالنواجذ كما يقال.

فبينما تنتقص الأناجيل المحرفة من مكانة نبيهم عيسى عليه السلام، بل وتصفه التواراة المزعومة "العهد القديم بكتابهم المقدس" بأبشع الصفات وأدنى السمات، ناهيك عن النيل من أمه مريم البتول، نرى القرآن الكريم يحتفي بالسيدة مريم العذراء، ويسمي سورة من القرآن الكريم باسمها، وينصف نبي الله عيسى بن مريم، ويبرأه من جميع ما اتهمه به اليهود زورا وبهتانا.

ومع كل هذا – وغيره كثير لا يمكن استعراضه في هذه العجالة – ترى الغرب يعادي الدين الإسلامي عداء شديدا دون أي مبرر، ويضطهد أتباعه من المسلمين سواء في الغرب أو الشرق، ويحاول دائما استفزاز مشاعرهم من خلال انتهاك وانتقاص رموزهم ومقدساتهم، بينما يجامل في المقابل اليهود والصهاينة ويدافع عنهم في كل مكان !!.

ولعل من آخر ممارسات الغرب الغريبة وغير المفهومة، والتي تعبر عن إصراره على استفزاز مشاعر المسلمين، هو تكريم النادي الوطني الدنماركي للصحافة لرئيس تحرير صحيفة جيلاندز بوستن اليمينية "فليمنغ روز"، الذي قرر في عام 2005 نشر 12 رسما كاريكاتيريا مسيئا للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

وعلى الرغم من أن قرار صحيفة "جايلاندز بوستن" نشر الرسوم حينها كان قرارا مثيرا للجدل في الدنمارك، وانتقده العديد من الصحفيين، إلا أن الرسوم المسيئة قد نشرت حينها دون أي اعتراض أو منع من الحكومة، بدعوى أن ذلك يدخل في حرية التعبير عن الرأي كما يزعمون !!

والحقيقة أن نفس هذا المبرر الواهي كان الدافع لقرار النادي منح "روز" جائزته السنوية، حيث منحت الجائزة لروز "لكونه مشاركا قويا ومركزيا في السجال الدولي حول حرية التعبير", على حد قوله !!

فهل استنفذت حرية التعبير جميع مشكلات المجتمع الدنماركي والأوروبي حتى لم يبق لها إلا الإساءة للمقدسات والرموز الدينية ؟! ولماذا لا تمنح هذه الحرية إلا للإساءة للمقدسات الإسلامية على وجه الخصوص دون غيرها ؟! وهل يجرؤ أحد في الدنمارك أو غيرها من الدول الغربية أن ينال – تحت شعار حرية التعبير- من مقدسات اليهود أو أساطيرهم الدينية ؟!

أسئلة كثيرة تؤكد أن المسألة ليست دفاعا عن حرية التعبير بحال من الأحوال، وإنما موروثات قديمة حاقدة على دين الله الإسلام، يحاول الغرب تفريغها اليوم من خلال الإساءة إلى هذا الدين الخاتم، مستغلا تفوقه العسكري والتقني على الدول الإسلامية.

لم يكن "روز" البالغ من العمر 57 عاما، والذي ما زال تحت حماية الشرطة نظرا للتهديدات بالقتل، وهو الوحيد الذي تكرمه جهة دنماركية، فقد كان رسام الكاريكاتير السويدي "لارس فيلكس" الذي أثار حفيظة العالم الإسلامي في عام 2007، عندما رسم رسوما مسيئة للنبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، قد منح هو الآخر جائزة من قبل جماعة دنماركية.

فهل لمثل هذا الفعل تفسير آخر سوى إصرار الغرب غير المبرر على استفزاز مشاعر المسلمين في العالم ؟!

ــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــ