المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا حين يهدد الحوثي السعودية ؟


عبدالناصر محمود
03-26-2015, 03:02 PM
ماذا حين يهدد الحوثي السعودية بمناورات عسكرية؟
ـــــــــــــــــــــــ

(ياسر الزعاترة)
ـــــــ

6 / 6 / 1436 هــ
26 / 3 / 2015 م
ـــــــــــــ

http://almesryoon.com/images/c0e446dc6bbcdf9c0e9e0022d4836301.jpghttp://

اعتبر أحد قادة الحوثيين المناورات التي أجرتها ميليشياتهم على الحدود السعودية مؤخرا، بمثابة رسالة للأخيرة، ولكل الدول الخليجية، متباهية بأن كافة أنواع الأسلحة استخدمت في المناورات، ومن بينها أسلحة غنمتها من الجيش السعودي إثر صدامات وقعت بين الطرفين قبل سنوات.

وجاءت المناورات على خلفية التحرك الخليجي حيال الملف اليمني، ودعوة الفرقاء اليمنيين إلى حوار في الرياض يخص الأزمة اليمنية، وهي الدعوة التي رفضها الحوثيون بطبيعة الحال.

والحال أن المناورات المذكورة لن تدفع السعودية إلى التراجع عن محاولاتها تغيير الوضع الراهن على الأرض في اليمن، وهي (أي المناورات) تعبير عن سلوك أرعن لن يغير الكثير، لأن مجرد التفكير في صدام عسكري مع المملكة سيكون مكلفا إلى حد كبير، مع العلم أن الأخيرة ليست في وارد استخدام القوة العسكرية المباشرة ضد الحوثيين، وهي ستكتفي بدعم قوى سياسية وعسكرية في الداخل اليمني، تقوم بدورها في التصدي لغطرستهم.

من المؤكد أن أزمة الحوثيين لا تتعلق بالتدخل الخارجي، وإن حضر في سياق من دعم القوى المتمردة عليهم في الداخل، بل هي أزمتهم مع الغالبية الساحقة من اليمنيين، كما تتبدى في المظاهرات اليومية التي يُرد عليه بالقمع والخطف على طريقة قطاع الطرق.

ليس جنوب اليمن وحده هو من يقع خارج سيطرة الحوثيين، فالمناطق التي تقع خارج سيطرتهم ما زالت أكبر من تلك التي احتلوها، وما دامت تلك المناطق تتلقى دعما سعوديا وخليجيا، فهي لن تتوانى عن مقاومة أية محاولة للتمدد نحوها.
والنتيجة أن الحوثيين باتوا محشورين في مناطق محددة، ويبحثون عن منافذ تساعدهم على البقاء، فلا يجدون غير السيد الإيراني الذي استنجدوا به، وبات يشحن لهم المزيد من السلاح، مع وعد بشحنات نفط تكفي لمدة عام.

ولما كان السيد الإيراني في ورطة اقتصادية حقيقية بسبب تدهور أسعار النفط، وبسبب دفعه لكلفة الحرب الدموية في سوريا، وعدم قدرة العراق الغارق في الحرب والفوضى على الإسناد كما كان يفعل من قبل.. لما كان الأمر كذلك، فإن النزيف اليمني سيزيد من الأعباء على الميزانية الإيرانية المتعبة، ما يطرح سؤالا جديا حول المدى الزمني الذي سيصبر خلاله المواطن الإيراني على هذا الجنون الذي يصيبه في لقمة عيشه، هو الذي يعيش في بلد لديه الكثير من الثروات التي يمكنه الاستمتاع بها، إذا ما جرى تجنب المغامرات الخارجية المجنونة.

ليس في اليمن في الوقت الراهن ما يشير إلى حل قريب، والسبب أن إيران لا تبدو في وارد التراجع في أية جبهة، وهي تشعر بغرور القوة، بل تشعر أن أي تراجع هنا وهناك، سيعني تراجعا في كل الجبهات، ولذلك نجد سليماني يطارد من جبهة إلى أخرى، فيترك جبهة سوريا (عيّن آخر هناك نيابة عنه) ورحل إلى العراق الذي تحقق فيه الميليشيات الشيعية بعض التقدم، ولكن بكلفة هائلة في ظل إصرار تنظيم الدولة على خوض المعركة حتى الرمق الأخير.

وبين الحراك الشعبي المتواصل، وبين العزلة السياسية، وبين عمليات القاعدة (دخل تنظيم الدولة على الخط، وتفجيرات الجمعة هي البداية رغم رفض الجميع لها)، ومواجهة العشائر، يعيش الحوثيون استنزافا يوميا، يرافقه عجزهم عن إدارة الوضع الداخلي، هم الذين يبدون أقرب إلى عصابات قطاع طرق منهم إلى رجال دولة قادرين على إدارة بلد مأزوم بحجم اليمن.

ليس أمام السعودية في المقابل سوى أن تواصل دعم القوى المتمردة على غطرسة الحوثي، وبالتالي وضعه، ومن ورائه السيد الإيراني في دائرة استنزاف طويل، تضاف إلى مواقع الاستنزاف الأخرى في سوريا والعراق، وصولا إلى عودته إلى رشده، الأمر الذي لا يبدو قريبا مع الأسف، لكنها حرب فرضتها إيران على الجميع، ولم يعد لديهم من خيار سوى خوضها أيا تكن الكلفة، بانتظار أن يدرك قادة إيران أنها حرب عبثية لن يربحوها مهما طالت.

_____________________________________________