المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مخيمات الفلسطينيين في الدول العربية


محمد خطاب
04-09-2015, 06:26 PM
مخيمات الفلسطينيين في الدول العربية
مخيمات الفلسطينيين أينما وجدت هي نموذج للمأساة والتشرد والحصار من قبل الدولة العربية المفترض انها تستضيفهم ، ووفق الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، فإن عدد اللاجئين الفلسطينيين حتى نهاية العام 2013 وصل إلى 5.9 مليون نسمة، يتوزعون على 58 مخيما بواقع 10 مخيمات في الأردن، و9 مخيمات في سوريا، و12 مخيما في لبنان، و19 مخيما في الضفة الغربية، و8 مخيمات في قطاع غزة.
في لبنان كانت مخيمات اللاجئين مسرحا كبيرا للقتل والتشريد على أيدي النظام السوري والانعزاليين والاحزاب الشيعية مثل حزب أمل الموالي لسوريا .
وبعد احتلال العراق مارس الشيعة هناك التهجير والقتل بحقهم ، وتقول منظمات حقوقية إن نحو أربعين ألفاً، يعيشون أوضاعا قاسية بفعل الصراع الدائر هناك،، وها هو مخيم اليرموك يصل الى قمة المأساة والتشريد حين وقع بين فكي رحى تنظيمات تحالفت مع نظام مجرم وتنظيمات مارست الاسلام وفهمته على طريقتها .
وجدير بالذكر ان قوات النظام العلوي في سوريا تحاصر مخبم اليرموك الذي تعداده حوالي 140 الف منذ ثلاث سنوات حيث قضى الكثير من سكانه جوعا ، : المأساة في اليرموك، لا يمكن وصفها، سوى انها باختصار شديد إبادة للمخيم، وقتل وتجويع لسكانه .
ويكفي ما نالهم في مخيم نهر البادر من دمار وإبادة وهو مخيم في شمال لبنان تم تدميره بالكامل وتشريد أهله عام 2007 .
ويعاني الفلسطينيون في مخيماتهم في لبنان :"الفقر والبطالة والاكتظاظ".وبحسب تصنيف الأونروا فإن لبنان لديها أعلى نسبة من اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون في فقر مدقع .
وفي ليبيا قام القذافي بترحيل المنطقة الوسطى في ليبيا ورمى بهم على الحدود المصرية الليبية لشهور طويلة عانوا فيها الكثير الكثير في مخيمات خالية من كل تعريف بالانسانية . وبعد طرد الباقين من أعمالهم وحظر تشغيلهم في أي عمل كان لحوالي سنتين .
وتؤكد "أونروا" أن الفلسطينيين في مخيمات اللاجئين في الدول العربية يعانون من الفقر والبطالة، وبظروف حياة قاسية و"غير ملائمة".
وفي كل فترة تكون نكبة جديدة للاجئين الفلسطينيين ويعاد تهجيرهم من مخيم الى آخر يعاد فيه انتاج المأساة والبؤس والحرمان لهم .

Eng.Jordan
04-09-2015, 07:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله

نحن في زمن لا يرحم ... ولا أحد يشعر مع أصحاب القضية ... فالقضية أصبحت قضايا


والقضايا أصبحت ملاحم .......




ولا حول ولا قوة إلا بالله






نسأل الله أن يخفف عن عباده الصالحين






بارك الله بك أستاذنا الفاضل