المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عاصفة الحزم وعقوبات ضد الحوثيين


عبدالناصر محمود
04-17-2015, 06:54 AM
"عاصفة الحزم" .. نائب للرئيس وعقوبات ضد الحوثيين
ـــــــــــــــــــــــــــ

28 / 6 / 1436 هــ
17 / 4 / 2015 م
ـــــــــــــ


http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/152916042015101036.jpg



دخلت عملية "عاصفة الحزم"، التي يشنها تحالف من 10 دول تقوده السعودية ضد أهداف للحوثيين والنظام السابق في اليمن، يوم الخميس 16 / 4 ، أسبوعها الرابع، فيما تفاقمت الأزمة الإنسانية لليمنيين بين سماء تسيطر عليها "العاصفة"، وأرض يتوغل فيها تحالف الحرب الداخلي (الحوثي-صالح)، وغموض يكتنف المستقبل السياسي لليمن "غير السعيد" معلق بين سماء وأرض.

وفي تقرير التالي لوكالة الأناضول رصدت التطور الميداني والسياسي والوضع الإنساني في اليمن خلال الأسبوع الثالث من "عاصفة الحزم" التي انطلقت فجر الخميس 26 مارس/آذار الماضي:
أولا: ميدانيا
- خلافا للأسبوعين الفائتين، كان الأسبوع الثالث من عاصفة الحزم رؤوفاً بالعاصمة صنعاء التي نالت قسطا من طمأنينة فقدتها في الأيام الأولى للحرب، ويقول شهود عيان إن طائرات التحالف قد انتهت على الأرجح من تدمير معسكرات "الصباحة" و"عطان" وقاعدة الديلمي العسكرية، وجميعها يسيطر عليها الحوثيون وموالون للنظام السابق.
- تلقت محافظة صعدة، معقل الحوثيين، خلال الأسبوع الثالث من العاصفة ضربات مكثفة طالت بالإضافة للأهداف العسكرية، مرافق حيوية، وقال سكان محليون إن الغارات استهدفت مبنى فرع وزارة المالية، وفرع بنك التسليف الزراعي والبريد والمجمع الحكومي ومحطات اتصالات ومواقع نفطية، وتجمعات حوثية على الحدود اليمنية السعودية.
- قوات الحوثي وصالح، دشنت معاركها الرسمية في مأرب (شرق)، وبدأت منذ الثلاثة أيام الاخيرة من الأسبوع الثالث لـ"العاصفة" تخوض معارك شرسة مع القبائل مدعومين بتعزيزات عسكرية محسوبة على الرئيس عبدربه منصور هادي، سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى من الطرفين، بحسب مصادر قبلية.
- في تعز (وسط)، وقبل تمام الأسبوع الثالث أفادت الأنباء نقلا عن سكان محليين، مساء الأربعاء15 / 4 / 2015 ، بتوجه حشود، ومصفحات عسكرية حوثية إلى منطقتي "المرور" و"الحصب"، في مؤشر لتفجير الصراع بشكل رسمي في تعز، فيما بدأت تتشكل "مقاومة شعبية" داخل المدينة لمساندة "اللواء 35" الذي أعلن تأييده لشرعية "هادي" لمواجهة الحوثيين الساعين للسيطرة على المحافظة.
- في عدن (جنوب) تتواصل المواجهات بين الحوثيين من جهة و"المقاومة الشعبية" والموالين للرئيس هادي من جهة أخرى، فيما تعرض عدد من الأحياء السكنية لقصف مدفعي من جانب الحوثيين موالين لصالح، لا سيما في مدينتي "خورمكسر" و"المعلا"، حسب شهود عيان ومصادر ميدانية.
- المواجهات بين "المقاومة الشعبية" والقبائل من جانب وتحالف (الحوثي - صالح) من جانب آخر توسعت لتشمل محافظة الضالع (جنوب)، في حين بسط الحوثيون سيطرتهم على محافظة شبوة (جنوب).
- المتحدث العسكري باسم قوات تحالف "عاصفة الحزم" العميد أحمد عسيري، قال السبت الماضي إن 500 من عناصر الحوثي قتلوا خلال المواجهات الحدودية بين الجانبين، مضيفا أن التحالف نفذ 1200 طلعة جوية ضد مواقع الحوثيين منذ بداية العملية في 26 مارس/ آذار الماضي، في حين قتل 6 سعوديين منذ بدء العملية، حسب وزارة الدفاع السعودية.
- عسيري قال أيضا يوم الأربعاء إن عدد كبير من الألوية فهمت الرسالة وعادت وأعلنت دعمها للشرعية، ومنها الألوية (123، 127، 137)، في حين رد على سؤال خلال موجزه الصحفي اليومي، الإثنين الماضي، حول تقديرات تقول إن عمليات التحالف دمرت حتى الآن 10% من الذخيرة والأسلحة، التي يمتلكها الحوثيون، قائلا إن حجم المستودعات التي تتواجد داخل الأراضي اليمنية كبير.
ثانيا: سياسيا
- أصدر مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء الماضي 14 / 4 ، قراره رقم 2216 لعام 2015 تحت الفصل السابع، ينص في أهم بنوده على فرض عقوبات على زعيم جماعة الحوثي عبدالملك الحوثي ونجل الرئيس السابق أحمد علي صالح وفرض حظر على توريد السلاح لجماعتيهما (الحوثيين والعسكريين الموالين لصالح) ودعوة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ومجلس الأمن لتفتيش السفن المتوجهة إلى اليمن.
كما دعا القرار جماعة الحوثي والموالين لصالح للانسحاب من المدن التي سيطروا عليها بما فيها العاصمة صنعاء، وتسليم السلاح للدولة، ووقف العنف في اليمن، وتلبية الدعوة الخليجية للحوار في الرياض تحت سقف المبادرة الخليجية.
- أصدر الرئيس هادي، الأحد الماضي، قرارا جمهوريا بتعيين خالد محفوظ بحاح نائبا لرئيس الجمهورية مع الاحتفاظ بمنصبه كرئيس للحكومة، وأدى بحاح، الاثنين، اليمين الدستورية أمام هادي في مقر السفارة اليمنية بالرياض.
- عقدت الحكومة اليمنية، الثلاثاء الماضي، أول اجتماعاتها، في العاصمة السعودية الرياض، برئاسة بحاح وأكد خلاله أن الفريق الحكومي يعمل بجدية على إيجاد حلول للوضع الإنساني ومعالجة وضع الجرحى في اليمن.
- دشن الناطق الرسمي للجيش الموالي للحوثيين، العقيد الركن شرف لقمان، الخميس الماضي، أولى مؤتمراته الصحفية في العاصمة صنعاء، مكتفيا في المؤتمر الأول بتوعد دول تحالف "عاصفة الحزم" بجعل اليمن "مقابر للغزاة".
- استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، قال إن جمال بنعمر، مستشار الأمين العام الخاص إلي اليمن أعرب عن رغبته في تولي مهمة آخري.
وأضاف المتحدث، في بيان أصدره في وقت متأخر مساء اليوم الأربعاء بتوقيت نيويورك، أنه "حتي يتم تعيين خلفا له، فإن الأمم المتحدة، وحتي ذلك الوقت، ستواصل عدم إدخار أي جهد لإعادة إطلاق عملية السلام بهدف إعادة عملية التحول السياسي إلى مسارها الصحيح".
- أصدرت قمة وزراء خارجية الدول الصناعية السبع الكبرى (فرنسا، وبريطانيا، وإيطاليا، والولايات المتحدة الأمريكية، واليابان، وكندا)، الأربعاء، بيانًا، أعلنت فيه دعم الرئيس الشرعي لليمن عبدربه منصور هادي، لكنها دعت إلى أن "تتوائم كافة التدخلات في اليمن مع القانون الدولي".
- "حزب الله" اللبناني الشيعي يقول إن "ارتباط" تيار "المستقبل" السني اللبناني بالسعودية و"استماتته" بالدفاع عنها لن يجعل الحزب يسكت عن "العدوان" على اليمن، وذلك ردا على تصريحات لوزير الداخلية اللبناني، نهاد المشنوق، المحسوب على تيار "المستقبل"، اتهم خلالها إيران، بأنها تقود "عاصفة الوهم" بينما "السعودية تقود عاصفة الحزم" في وجهها.
ثالثا: الأوضاع الإنسانية
- عاش اليمنيون أسبوعا غير مسبوقا على صعيد الأوضاع الإنسانية والمعيشية التي سببتها الحرب، فبالإضافة إلى ثلاثة أيام متواصلة عاشتها مدن عديدة بينها العاصمة صنعاء بدون تيار كهربائي، انعدم القمح بشكل شبه تام من السوق اليمنية، وتسبب الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي في عزل اليمنيين عن العالم، في ظل انعدام المشتقات النفطية، حتى وصل سعر لتر البنزين إلى ما يوازي 5 دولارات أمريكية.
- تفاقمت الأوضاع الإنسانية في محافظتي عدن والضالع، جنوبي البلاد، بسبب حرب الشوارع، وفي قرية "الحود" شمال غربي مدينة الضالع أفاد سكان محليون إنهم لم يتمكنوا من الحصول على المواد الغذائية الأساسية بفعل المواجهات التي أغلقت المحلات التجارية وقطعت المواصلات وأوقفت الحركة منذ ثلاثة أسابيع.
- في محافظة عدن ساءت الأوضاع الإنسانية بشكل كبير وقالت "أحلام قائد علي"، (موظفة حكومية تقيم في مدينة خورمكسر) ، إن المواجهات بالمدينة تسببت في توقف الحركة تماما، وتعطل المواصلات، وتعذر الحصول على الاحتياجات الأساسية، لا سيما المياه والكهرباء، ليتنامي الشعور بالخوف في أوساط السكان نتيجة الاشتباكات والقصف الذي أودى بحياة العشرات.
- خلال مؤتمر صحفي، الجمعة الماضية، بمدينة جنيف السويسرية، قال مُنسّق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، يوهانس فان دير كلاو، إن "من 16 إلى 25 مليون يمني (من أصل قرابة 28 مليونا) في حاجة إلى مساعدات تخص احتياجاتهم اليومية".
- منظمة أطباء بلا حدود في اليمن قالت في تقرير خاص لها، الأحد الماضي، إن الطرق الرئيسية المؤدية إلى المرافق الطبية مقطوعة، إضافةً إلى الهجمات على سيارات الإسعاف التابعة لوزارة الصحة ومقتل موظفي الهلال الأحمر، وبقاء أعداد كبيرة من الجرحى ملقين في الشوارع لساعات طوال بعد إصابتهم من قبل قناصة وصعوبة الوصول إليهم لاستمرار المواجهات في الشوارع بشكل مكثف في مدن عديدة.

--------------------------------------