المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غزة تقهر الحرب بصور مختلفة


عبدالناصر محمود
04-17-2015, 07:08 AM
غزة تقهر الحرب بصور مختلفة
ـــــــــــــــ

(أحمد فايق دلول)
ـــــــــ

28 / 6 / 1436 هــ
17 / 4 / 2015 م
ـــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/Uploads/img/thumb/816042015120857.png


ألغام وقذائف وصواريخ قطعت أجسادهم لكنها لم تقتل إرادة الحياة فيهم، إعاقات حالت دون قدرتهم على الحياة بشكلٍ طبيعيٍ لكنها لم تحُل دون إصرارهم على العطاء والتميز والمثابرة في ميادين الرياضة. ففي قطاع غزة يسطر المعاقون حركياً نوعاً أخر من الرياضة بقدراتهم الجبارة على ممارسة ألعاب رياضية متميزة مثل سباق الكراسي المتحركة، سباق الجري، ألعاب القوى وكمال الأجسام، كرة الطائرة جلوس وكرة القدم وغيرها.

الكثير من أبناء قطاع غزة قدموا أجسادهم بفعل الاعتداءات الصهيونية التي شهدتها السنوات الخمسة عشر الأخيرة؛ ثمناً للحفاظ على كرامة الوطن ليصبحوا من ذوي الاحتياجات الخاصة، إلا أن تلك الفئة أصبحت تبحث لها عن مكانةٍ في الحياة وبقوة، وتناطح الأصحاء في ميدان الوظائف والرياضة والفنون وغيرها.
إلى ذلك تمكنت العديد من الأندية التي ترعى المعاقين من تحقيق إنجازات في محافل عربيةٍ ودوليةٍ، حيث تخطَّت إنجازات المعاقين حدود الوطن بالمشاركة وتمثيل فلسطين في مسابقات في الصين واليابان وتونس، فضلاً عن المشاركة في بطولات فزاع والعين والشارقة في دولة الإمارات، إضافة إلى البطولة العربية في دولة قطر خلال الأعوام الممتدة من عام 2008 حتى العام 2014م، وأولمبياد لندن في العام 2014م.

ووفقاً لرئيس "نادي الجزيرة الرياضي" في غزة وعضو اللجنة الأولمبية الفلسطينية السيد/علي النزلي؛ فإن عدد الرياضيين الفلسطينيين يبلغ ما بين 250 إلى 300 رياضياً، جزءٌ كبيرٌ منهم من الذين أصيبوا خلال العدوانات الصهيونية على قطاع غزة على مدار السنوات الثمانية الماضية، بحيث يشكل هؤلاء حوالي 20% إلى 25% من إجمالي نسبة الرياضيين المعاقين.
وأوضح النزلي أن اللاعب الفلسطيني قد تميَّز في ألعاب القوى مثل رمي الرمح والجلة والجر، مشيراً إلى وجود حوالي 15 نادياً في قطاع غزة تهتم برياضة المعاقين، وهو ما يعكس مدى الاهتمام بهذه الفئة ذات القدرات الإيجابية وصاحبة الإصرار على الحياة والعطاء. ولفت إلى أن قطاع غزة سبق العديد من دول المنطقة العربية في هذه الرياضة. وسلط النزلي الضوء على أنموذجٍ رياضيٍ من المعاقين الذي تحدى بإرادة صلبة إعاقته جراء العدوان الأخير على قطاع وهو لاعب كرة القدم سابقاً "محمد أبو بيض" الذي أُصيب وبُترت ساقه، إلا أنه واصل مسيرته الرياضية في صفوف نادي الجزيرة للمعاقين، مؤكداً على أن هذا اللاعب يعبر عن صلابة وتمسك في الحياة والبقاء بين فئة النخبة من الرياضيين المعاقين كما كان سابقاً بين نخبة لاعبي كرة القدم في ملاعب غزة

كما حظيت هذه الفئة باهتمامٍ بالغ الأثر على صعيد المؤسسات الدولية العاملة في القطاع. وبمناسبة اليوم الدولي للتوعية بمخاطر الألغام؛ نظمت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا ماراثوناً رياضياً بمشاركة "300 رياضياً" من المعاقين بحضور "جيمس راولي" منسق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية, و "روبرت تيرنر" مدير عمليات الأونروا في غزة.

هذا في حين يرى لاعب ألعاب القوى في نادي الجزيرة "حسام شمالي" الذي شارك في بطولة فزاع بالشارقة في العام 2012م، ممثلاً لفلسطين إلى جانب عدد أخر من اللاعبين؛ أن انتسابه لنادي الجزيرة أحدث نقلةً نوعيةً وتغيراً واضحاً في حياته وحوَّله من شخصٍ معاقٍ لا يستطيع تقديم أي شيءٍ، إلى شخصٍ فعالٍ قادرٍ على العطاء كأيِّ شخصٍ عاديٍ، مشيراً إلى أن المشاركات الرياضية الخارجية والتدريب في النادي مكَّنه من تنمية قدراته الرياضية وصقل هذه الموهبة، متمنيا أن يتمكن من تمثيل فلسطين في محافل رياضيةٍ دوليةٍ أخرى وأن يُرفع الحصار عن القطاع الذي حال دون مشاركته ورفاقه في بطولاتٍ دوليةٍ وعربيةٍ أخرى خلال العام الماضي.

-------------------------------------------