المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التغافل فن راق..


صابرة
05-02-2015, 06:53 AM
التغافل فن راق..لا يتقنه إلا محترفو السعادة بإذن الله ..
وما نقصده بالتأكيد ليس التغافل عن الأمــور الجيدة..
بل التغافل عن الأمور التي تضايق الإنسان في حياته وتسبب له النكد والغضب..
فمثلاً..إذا كان هناك إزعاج شديد في بيتكم.. أصوات أطفال .. مكنسة كهربائية
شجارات .. تفحيط في الشارع..
جرب أن تتغافل عن كل ذلك وركز في قراءتك ..
أو سماعك شريطك .. أو رسمك المبدع..
وضع عقلك وذهنك في حالة ،،تغافل،، تام عن كل ما يزعجه..
لا تستغرب .. جرب .. وحاول .. وستتعود على هذه القدرة الرائعة..
التغافل جميل جداً .. خاصة عندما يكون حولك الكثير من ضغوط الحياة ..
لا تركز في كل ما حولك من مضايقات..
بل غض الطرف عنها.. واعرض عنها بعيداً..
إن تركيزك وتفكيرك في هذه الأمور وحديثك حولها
بالشكوى والتذمر يزيدك ألما وتعباً..
اما تغافلك عنها فيريح أعصابك .. ويمنحك طاقه لبقية يومك..
حتى في حياتك الاجتماعية ..
حاول أن تغفل عن بعض المكدرات مثل سلوك فلان وكلام علان..
وماذا كان يقصد هذا.. وسترتــاح وتحس بسعادة داخليه غريبه..
من الصعب طبعاً أن تبقى في حالة غفلة أو تغافل تام طوال الوقت..
كثيراً ما ينهار الإنسان مهما حاول..
لكن التغافل أفضل من أن يبقى طوال الوقت متوتراً..
والتغافل بالتأكيد لا يعني أن لا يحاول الإنسان معالجة مشاكله..
لكنه يفيدك في التعامل مع ضغوط الحياة البسيطة المتكررة والتي قد تدفعنا إلى
الجنون أحياناً..
هنالك شخص أعرفه .. كان دائماً مبتسم وسعيد..
مهما حصل معه من ظروف في عمله
أو مهما أساء البعض إليه..
يعتقد الكل أنه لا يشعر بما يدور حوله ولا يهتم.. لكنه أسر لي ذات يوم:
أنا أعرف كل ما يدور حولي .. لكني أتغافل عنه!!,,
تعجبت منه كثيراً.. وأدركت سر سعادته وابتسامته..
وأتمنى على الجميع أن يطبقوا ولو قليلا من هذه النصائح

التجاهل التكتيكي (يُعرَف أيضًا بالتجاهل المُخطَط) هو إحدى الاستراتيجيات السلوكية المُستخدمة في الرد على سلوك تحدٍ يسعى صاحبه للفت الانتباه أو الحصول على رد فعل من الآخرين. ويشيع استخدام هذه الاستراتيجية عندما يكون الشخص، الذي يصدر عنه سلوك يسعى من خلال.

معنى تجاهل فى اللغة ..تَغَابَى عن , رَقَدَ عن , ضَرَبَ بِهِ عُرْضَ الحائِط , غَضّ النّظَرَ أو الطّرْفَ عن , نامَ عَنْ

التجاهل : هو إظهار الجهل بالشيء مع المعرفة المسبقة وإهماله .
اللامبالاة : هي حالة نفسية تتصف بعدم التأثر بالمواقف والأحداث ، وعدم الشعور بالإنفعال .
و تَغَافَلَ أَرى من نفسه أَنه غَافلٌ وليس به غفلة .

اما اللامبالاة هى أحد الصفات السيئة التى تكون من صفات شخص ما وتعنى الإهمال وعدم تقدير المسؤلية وقد تكون فى موقف معين أو سلوك دائم فإن كانت متعمدة فى موقف معين فقط فقد تكون تصرفًا يتناسب مع الموقف فإن كانت سلوك دائم كانت عيبًا خطيرًا فى الإنسان وداء لادواء له ، أما التجاهل فهو اللامبالاة بحدث معين أوشخص معين فى موقف معين كرد فعل مناسب للموقف وهذا الموقف إن كان على صواب فهو من الحكمة والحنكة ويعالج أخطاء كثيرة ، وقديكون صادر من شخص حاقد لمن هو أفضل منه نتيجة الغيرة والحقد ، والموقف يحكم على مدى صحة الفعل من عدمه ولكل موقف ملابساته المختلفة .
وقيل ان التجاهل فن لا يتقنه الا الاذكياء
التجاهل وقت الغضب ذكاء
التجاهل وقت المصاعب إصرار
التجاهل وقت الإساءة تعقل
التجاهل وقت النصيحة البناءة غرور

.فن التجاهل وفوائده.....
لكل شيء مهاره..ومهارة فن التجاهل والآمبالة في هذه الأمور
تعوّد الإنسان عالصبر والتحمل وكظم الغيض وعدم الغضب
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا قال للنبي صل الله عليه وسلم
أوصني قال: (لا تغضب فردد مرارا قال: لا تغضب) رواه البخاري.
هذا حديث مهم في باب إصلاح أخلاق الناس وتزكية نفوسهم
مهارة جميلة ومهمة في معظم الأوقات
وبرأي يعتبر هذا الفن تطويرا ل الذات إذا كانت المهارة مستخدمة بالشكل الصحيح
[ ف هل التجاهل مهاره؟؟] والحقيقة هي نعم ..

:12810468374: