المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفساد في الأردن تاريخ وعبرة !


Eng.Jordan
03-07-2012, 10:56 AM
وانا أتابع فضائحنا المتوالية في بلد عربي صغير نسبياً كالأردن أظن أنه نموذج ليس إلاّ لما يحصل في بقية الدول العربية المبتلاه ...سافرت قليلاً إلى المستقبل وحاولت أن أقرأ آراء الأجيال القادمة بنا وبخيباتنا فوجدت الأمر مضحك مبكي ...
سيكتب التاريخ شيء من تاريخنا المثير للسخرية..ولا أظن أن الأجيال القادمة ستترحم علينا عندما تقرأ الإذلال والهوان والهبل الذي ساد في دولنا العربية ..........

في الأردن عاث الفساد بنا وبأرضنا التي هي جزء من أرض الأنبياء الذين ساروا على أرضها الطاهرة التي لا ذنب لها أن شراذمة الناس تهافتوا لسرقة ما فوق الأرض وما تحتها في الأردن شعب كان يعيش بكرامة وكان يحمل في ضميره مكونات الطيب وجذوة الفزعة والغيرة على الوطن حد القبول بالوهم بأن هذا خيارنا الوحيد وقدرنا الذي لا مفر منه..

فوسفات غيت أو فضيحة بيع أهم مورد طبيعي في الأردن والذي كان يعتبر المورد الأساسي لخزينة الشعب أو بيت مال الأردنيين أحد الفضائح التي خرجت من كيس العجائب الذي فتح مؤخراً بفضل الربيع العربي لتنهال أخبار الفساد والفضائح فوق رؤوسنا بالجملة حتى بتنا لا نعرف أيها يستحق أن يتربع على قمة هرم الفساد..

تعتبر الأردن رابع دولة في العالم من حيث الانتاجية لخام الفوسفات وينتشر الفوسفات على مساحة تقارب 60% من أرض الأردن ...وفي بلد يشاع أنه بلد شحيح الموارد لغاية ما رغم أنه في الحقيقة زاخر بالخيرات المستولى عليها والمسروقة تعتبر صفقة بيع الشركة المسؤولة عن استخراج هذا المورد الطبيعي جريمة في حق الوطن لا تقل عن جريمة الخيانة العظمى ... فثروة الفوسفات والبوتاس والأسمنت ثروتنا التي كان من المفترض انها تكفينا العوز والمنة وانتظار المنح والمساعدات !! ....

كان من المفترض والمنطقي أن يمتلك الأردنيين موارد ذاتية تؤمن لهم العيش الكريم ..وبما أن أرضهم مليئة بالخيرات على عكس ما تروج له الحكومات الفاسدة..كان من الواجب أن لا تترك مشاعاً للسراق والخونة والفاسدين وآكلين السحت والمغامرين ...

والسؤال المهم ...لمصلحة من تم سرقة مقدرات الأردن ولمصلحة من تم مأسسة الفساد ليأكل الحاضر والمستقبل لنا ولأجيالنا؟؟ فالبطالة والفقر وارتفاع معدلاتها اللافت أصبح البقرة الحلوب التي تدر على الفاسدين الملايين لأطعام الفقراء وأصبحت الدعاية والوسيلة التي تستخدمها حكوماتنا الفاسدة لاستجلاب المنح والمساعدات من الدول الشقيقة والصديقة والقروض من الدول الطامعة بينما يرثع الفاسدين في خيرات الأردن...

مخطط تدمير الأردن ظهر واضحاً جلياً..فلا يوجد أي مسوغ سياسي أو اقتصادي أو أخلاقي يبيح بيع مقدرات الوطن بلا مقابل الأرض والماء والهواء جملة ومفرق باعوها بسوق النخاسة الدولي ...باعوا ميناء الأردن الوحيد وباعوا الفوسفات والبوتاس والاسمنت وباعوا الغابات وباعوا أجمل أراضي الأردن وأهمها ولم يبقى غير المواطن برسم البيع ...

ولمزيد من السخرية ظهر أن اتفاقية بيع الفوسفات تمت بخدعة لا تنطلي على تلميذ مدرسة ابتدائي ( وهذا حال كل الاتفاقيات التي نفذتها حكومات الأردن المتوالية على مدى عقد كامل) لأن التفاوض كان مع جهة والتوقيع مع جهة أخرى و لم تستطيع التحقيقات أن تعرف من المالك الحقيقي لهذه الجهة الغامضة حتى الآن !! و وصفت الصفقة على أنها هدية إلى الجهة التي استحوذت على حصة الحكومة الأردنية في الشركة ..
بيعت شركة الفوسفات بـِ 75 مليون وممتلكات الشركة بالمليارات وأرباحها السنوية بالمليارات !!!

هذه صورة من وثيقة تشير إلى أن الصفقة كانت هدية وليست صفقة اقتصادية ..

http://khabarjo.net/files.php?file=alaa98/doc1_212367906.jpeg


و بجرة قلم بخط اليد يتم تغيير الجهة المستفيدة من صفقة بيع مورد يعد بمثابة بترول الأردن

http://www.ammonnews.net/img/Album/sub/big2012362017RN229.jpeg

الفساد كلمة من اربع حروف لم يعد المواطن الأردني والعربي أن يتحملها بعد أن تبين أن كل ما يحيط بنا فساد وإفساد...فكل الحكومات فاسدة وكل مجالس الشعب فاسدة وكل مؤسساتنا فاسدة حتى المواطن أصبح يمارس الفساد وهو يعلم أنه جريمة حتى يعيش في دول نخرها الفساد من القمة إلى القاع...


متى سندفع ثمن السكوت والرضى على ما يحصل وهل القبول بالفساد والفاسدين خيارنا للبقاء ؟؟... الأيام كفيلة بالإجابة على هذا التساؤل

وحسبنا الله ونعم الوكيل