المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسوم مسيئة لماذا وكيف نرد؟


عبدالناصر محمود
05-04-2015, 07:15 AM
رسوم جديدة مسيئة للنبي الأكرم، لماذا، وكيف نرد؟*
ـــــــــــــــــــــــــ

15 / 7 / 1436 هــ
4 / 5 / 2015 م
ـــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_15320.jpg


رسم جديد للنبي- صلى الله عليه وسلم-، لماذا، وكيف نرد؟

سؤال يطرح نفسه عقب كل حادثة يتم فيها الاستهزاء بشخص النبي- صلى الله عليه وسلم- أو شعيرة إسلامية، أو رمز من الرموز.

إن تكرار هذا الأمر يتطلب منَّا وعياً وإدراكاً لحجم المسؤولية الملقاة على عاتق من يتصدر الدعوة والحوار مع غير المسلمين في الغرب والشرق، لما لردات الفعل غير المحسوبة من تبعات قد تعود بغير ما نحب ونرضى.

فخلال هذه الأيام تشهد مدينة هاناو، غربي ألمانيا، معرضاً للرسوم الكاريكاتورية، يضم نحو 220 عملاً فنياً، وتحتوي هذه الأعمال رسوماً منتقدة للإسلام، كما أن من بين هذه الرسوم رسماً مسيئاً للنبي- صلى الله عليه وسلم-.

وكان قد تم افتتاح المعرض في 15 مارس الماضي في ظل إجراءات أمنية مشددة، وسيستمر حتى نهاية مايو الجاري، ووفقاً لسلطات المدينة، فإن المعرض الذي يقام لأول مرة في ولاية هيسن مستهدف؛ ولذلك فإن الشرطة تراقب المعرض عبر خدمة خاصة.

وكما نعلم فهذه الرسوم ليست الأولى من نوعها، فقد سبق وأن تم الاستهزاء بشخص النبي الأكرم- صلى الله عليه وسلم- برسوم أغضبت المسلمين في العالم كله من أقضاه إلى أقصاه.

فلماذا يعاد الأمر مرة ثانية؟ ولماذا لا يحترم الغرب مشاعر المسلمين؟ ولماذا لا يأبه بردة الفعل التي ستتبع هذا العمل؟

لتكرار هذه الرسوم أسباب عديدة، منها- ولعل هذا هو الظاهر- حب الشهرة وجمع المال، فالناس تسعى وراء الغريب الشاذ، ووجود مثل هذه اللوحات الساخرة بمعرض مغمور مثل هذا المعرض من شأنه أن يثير الاهتمام، سيما بعد تناول وسائل الإعلام له، وتغطية أحداثه.

ومن الأسباب أسباب تتعلق بظاهرة الاسلاموفوبيا التي تجتاح كل شبر في أوروبا والغرب عموماً، فالصورة الذهنية السلبية عن الإسلام والمسلمين يتم ترجمتها عبر العلاقات بين المسلمين وغيرها كما يتم ترجمتها عبر المواقف السياسية، وتمثل الفنون ومنها الرسوم جانباً من جوانب التعبير عن هذه الظاهرة.

وعليه فالإقدام من جديد على رسم النبي- صلى الله عليه وسلم- بشكل مسيء ليس بالأمر المستغرب؛ لأن أسبابه ودواعيه ما زالت قائمة، وسيتكرر في المستقبل طالما ظلت هذه الأسباب، بل ربما يزيد الأمر ويأخذ أبعاداً أكثر حدة.

وعليه فإن الأمر يستدعي منا وقفة تعقل، والعمل على إزالة الأسباب الداعية على اتخاذ مثل هذه المواقف.

ففيما يخص السبب الأول الخاص بحب الشهرة وجمع المال، علينا أن نقابل الأمر بالمثل، بحيث يكون الجزاء من جنس العمل، ومن وسائل ذلك مقاطعة الدول التي تحدث على أرضها تلك الإساءة كعنصر ضغط وردع.

ثم إن الأمر يحتاج إلى دعوة وبيان بحسن ورفق، فالغربي حينما يرسم النبي- صلى الله عليه وسلم-، لا يحمل من المشاعر ما يحمله المسلم، فهذا الغربي دائم السخرية، حتى من مقدساته، فأمر السخرية من المقدس ليس له من الإجلال والإعظام في قلبه ما للأمر في قلب المسلم.

كما يحتاج الأمر منا إلى السعي بشكل دؤوب لمحاصرة ظاهرة الإسلاموفوبيا، فإنها رأس كل شر يحدث للإسلام والمسلمين في بلدان الغرب، ولهذه المحاصرة مستويات، فجزء منها يخص الحكومات العربية والإسلامية، فإن لها من وسائل الضغط ما يفيد في مثل هذه الأمور، كما أن للأفراد ولسلوكياتهم جزء آخر لا يمكن التغافل عنه.

أخيراً ننوه إلى شيء آخر يجب الانتباه له، وهو أن المعرض الذي يحوي هذه الرسوم يقع بألمانيا، وألمانيا من البلدان التي يحظى فيها المسلمون بمكانه مرموقة؛ لهذا فقد يكون للأمر تبعات كبيرة إن تم الرد على الأمر بطريقة غير مسؤولة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــ