المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا ابن آدم !هل من توبة ؟


صابرة
05-06-2015, 10:57 AM
قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم
(( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ))
يا الله نداء عَذب ..
يملأ القلوب أمنا واطمئنانا ورجاءً في الرحيم الكريم اللطيف جل جلاله .
إن وقعت و زلت قدمك فأنت بشر فأصغ سمعك ،
وأحضر قلبك لهذا النداء الجليل
واسعد واسجد لربك شكراً أن نَسَبَكَ الله لتكون عبداًَ له .
(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ)
يا له من شرف ؟؟
أن ينسب الله الذين أسرفوا على أنفسهم بالمعاصى والذنوب وجعلهم عباداً لعلام الغيوب جل جلاله.
من أنا ؟ومن أنت ؟
على المعصية ننسب عباداً لله ؟
ما طردنا الله من هذه الصلة ؟
لا والله لأنه خالقنا ..لأنه هو الذي يعلم ضعفنا ،
ويعلم فقرنا ويعلم عجزنا.. ويعلم جهلنا .. ويعلم ذلنا.
فإن ذلت قوتُك ووقعت في كبيرة من الكبائر..
أو في معصية من المعاصى ..
فهيا..
إياك أن يخذلك الشيطان ..
وأن يصرفك عن قرع باب الرحيم الرحمن لاتتردد
..تعالى .. تعال إلى ربك ..
على الرغم من ذنوبك ..على الرغم من معاصيك ..واسمع إلى هذا النداء:
(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ)
اسمع إلى الله جل وعلا في الحديث القدسى الجليل الذى رواه مسلم والترمذى
قال سبحانه وتعالى
:« يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ مَا دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ عَلَى مَا كَانَ فِيكَ وَلَا أُبَالِي
يَا ابْنَ آدَمَ لَوْ بَلَغَتْ ذُنُوبُكَ عَنَانَ السَّمَاءِ ثُمَّ اسْتَغْفَرْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ وَلَا أُبَالِي
يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ لَوْ أَتَيْتَنِي بِقُرَابِ الْأَرْضِ خَطَايَا ثُمَّ لَقِيتَنِي لَا تُشْرِكُ بِي شَيْئًا لَأَتَيْتُكَ
بِقُرَابِهَا مَغْفِرَةً »
يا ابن آدم !
لوبلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتنى غفرت لك ولا أبالى ..
إنها رحمة الله جل وعلا.. وفضل الله سبحانه وتعالى.
(( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ
إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ))
هل من توبة ؟
هل من عودة ؟
هل من أوبة ؟
هيا تب إلى الله ،
وعد إلى الله وأعلم بأن الدنيا مهما طالت فهي قصيرة
ومهما عظمت فهي حقيرة وأن الليل مهما طال ،
لابد من طلوع الفجر وأن العمر مهما طال لابد من دخول القبر...

اسال الله ان يغفرلنا ولكم
وصل الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
:717704:

صابرة
05-09-2015, 08:34 AM
جعلة الله في ميزان حسناتك

يا رب
شكراً على المرور