المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موقع أمريكي: هكذا تخلق واشنطن الفوضى فى الشرق الأوسط


Eng.Jordan
05-07-2015, 03:10 PM
http://204.187.101.75/memoadmin/media//version4_35ca9f0a018d46b4b0d4fb045f26becc.jpg

نشر موقع "ديفينس وان" الأمريكي مقاله للناشط في مجال حقوق الإنسان براين دولي تحت عنوان "تسليح الديكتاتوريين لن يجلب إلا الفوضى".
و يقول دولى فى المقال أن الرئيس أوباما يقول الصواب دائما، لكنه يفعل الخطأ؛ بإرسال الأسلحة لأنظمة الشرق الأوسط, "إعلان البيت الأبيض المحبِط أن الرئيس باراك أوباما رفع الحظر عن المساعدات العسكرية لمصر يفضح قصر نظر الإدارة الأمريكية مجددا أثناء محاولتها تحقيق الاستقرار في منطقة مضطربة على نحو متزايد"..
و يرى الكاتب ان الإدارات الأمريكية المتعاقبة غمرت المستبدين فى الشرق الأوسط بالأسلحة على مدى عقود من الزمان لكن هذا الأمر لم يجد نفعا، حيث عمّ الاضطراب أرجاء المنطقة بسبب منع تلك الأنظمة تطبيق سيادة القانون وتطوير النقابات العمالية المستقلة ومنظمات حقوق الإنسان وتعزيز حرية الإعلام والمبادئ الأساسية الأخرى للمجتمع المدني.
ويضيف ان مخاوف اوباما من انتهاكات حقوق الإنسان في مصر التي تشمل "استمرار حبس النشطاء غير العنيفين والمحاكمات الجماعية"، لم تكن كافية لإدارته لحجب الأسلحة عن النظام المصري.
و يرى انه من الصعب فهم كيف يمكن أن يكون تسليح نظام السيسي – مع تجاهل بواعث القلق بشأن حقوق الإنسان التي استدلت بها الإدارة الأمريكية أثناء فرض الحجب على الأسلحة في عام 2013 – جيدا للمنطقة ولمصالح الولايات المتحدة على المدى البعيد، بحسب الموقع، فالتسليح يقوض هؤلاء الذين يضغطون من أجل تطبيق حقوق الإنسان في مصر، ويعزز معاداة الأمريكيين، ويكافئ حكومة تهاجم مجتمعها المدني.
ووصف المقال تصرف الإدارة الأمريكية بأنه خطأ يتكرر كثيرا, قائلا "من الواضح أن المساعدات العسكرية الأمريكية لليمن التي تقدر بنصف مليار دولار منذ عام 2006 لم تجلب الاستقرار إلى هذا البلد، وعلى مدى سنوات عديدة، دعمت واشنطن ديكتاتورية الرئيس علي عبدالله صالح الذي حكم اليمن لأكثر من ثلاثة عقود خنق خلالها المعارضة وضيّق الخناق على منظمات المجتمع المدني."
و يرى الكاتب انه ليس من المستغرب ألا يزيد تسليح الأنظمة القمعية من شعبية الولايات المتحدة لدى الرأي العام في الشرق الأوسط، حيث كشف استطلاع للرأي أجراه مركز "بيو" للأبحاث في يوليو 2014 تحويل الاتجاه الإيجابي لأمريكا في مصر من 30% خلال العام 2006 إلى 10% العام الماضي.
ويرجح أن يزيد استئناف المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر الأوضاع الفظيعة بالفعل سوءا، وتحتاج الولايات المتحدة إيجاد وسيلة للإفاقة من وهمها أن تزويد ديكتاتوريات الشرق الأوسط بالمزيد من الأسلحة يجلب الأمن للمنطقة، بل إنه يفعل العكس تماما.