المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أردوغان يرد ..الله وحده يعلم متى نموت جميعا


Eng.Jordan
03-08-2012, 10:09 AM
غداة نشر تقرير تحدث عن استئصال 20 سم من قولون رئيس الوزراء التركي

http://aawsat.com/2012/03/08/images/news1.667070.jpgأردوغان (أ.ب)
أنقرة: «الشرق الأوسط»
نفى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أنباء تتحدث عن إصابته بحالة متأخرة من السرطان وأنه لن يعيش أكثر من عامين فقط، وقال أمس إن «الله وحده يعلم متى نموت جميعا». وجاء هذا بعد أن نشرت صحيفة تركية أول من أمس رسالة مسربة بالبريد الإلكتروني من مؤسسة «ستراتفور» التي تعنى بتحليل الشؤون الأمنية، تفيد بأن أردوغان مصاب بسرطان القولون. وفي كلمة ألقاها أمام مسؤولين من حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي له لم يعقب أردوغان تحديدا على حالته الصحية، لكنه هاجم الذين يقفون وراء التقرير. وقال: «الله وحده يعلم عمر كل منا»، ثم استشهد بالآية الكريمة: «وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ» (سورة الأعراف، الآية 34). وأضاف أردوغان الذي عكف على جدول أعمال مزدحم بعد أن خضع لعمليتين جراحيتين وبدا صوته قويا: «الذين يصدقون الشائعات ويحسبون الوقت المتبقي لنا في هذا العالم لا يتسمون بالصفاقة فحسب؛ بل إنهم في حالة من الوقاحة».
وكانت شائعات قد انتشرت عن إصابة أردوغان بالسرطان بعد أن أجريت له عملية جراحية في القولون في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ولم تلق اهتماما إعلاميا حتى أول من أمس عندما نشرت صحيفة «طرف» التركية رسالة البريد الإلكتروني المسربة على صدر صفحاتها. ونقلت وكالة «رويترز» عن مساعد لأردوغان تفنيده ما ورد في رسالة مؤسسة «ستراتفور»، ووصفها بأنها من باب «التكهنات والنميمة». وأضاف المساعد: «صحة رئيس الوزراء جيدة للغاية».
وكان موقع «ويكيليكس» قد نشر الرسالة المرسلة من موظف إلى زميله في «ستراتفور» التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها والتي تقدم تحليلات سياسية لمشتركين مقابل اشتراك، وذلك في إطار تسريب هائل لمراسلات الشركة. وقالت الرسالة إن الأطباء استأصلوا 20 سنتيمترا من قولون أردوغان خلال العملية الجراحية الأولى في 26 نوفمبر الماضي. وأجريت له عملية جراحية ثانية الشهر الماضي. وورد في نسخة من الرسالة التي أرسلت بتاريخ 10 ديسمبر (كانون الأول) الماضي: «لا تبدو نتائج التشخيص جيدة على الرغم من ذلك. قال الجراحون إنهم يقدرون له عامين على قيد الحياة». واستند التقرير إلى معلومات من مصدر حصل على المعلومة من «صديق قديم زميل دراسة» للجراح الرئيسي الذي أجرى العملية الجراحية لأردوغان. ووصف المصدر الذي يصف نفسه بأنه محلل لأمن الطاقة وكان يعمل ذات يوم في مكتب رئيس الوزراء، التقرير بأنه كاذب. وقالت صحيفة «طرف» إن الجراح الذي أجرى العملية الجراحية لأردوغان قال أيضا إن التقرير الذي يتحدث عن إصابته بالسرطان «كاذب تماما».
وعاد أردوغان، 58 عاما، إلى العمل بعد أقل من أسبوعين من كل عملية جراحية، ومن المقرر أن يستأنف الرحلات الخارجية هذا الشهر بزيارة كوريا وألمانيا وإيران. وحصل رئيس الوزراء على ثالث فترة ولاية على التوالي في انتخابات يونيو (حزيران) الماضي، وهو يهيمن على السياسة التركية.