المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "التومان الإيراني" يُغرق سوق العملة العراقي و"الفارسية" تنتشر بالجنوب


Eng.Jordan
05-09-2015, 03:37 PM
http://204.187.101.75/memoadmin/media//version4_3494555899999977.jpg






مفكرة الإسلام : تحول الاحتلال الإيراني للعراق من جانبه العسكري إلي جانب اقتصادي فقد احتلت العملة الإيرانية "التومان" المرتبة الثالثة في سوق تبادل العملات العراقية، خاصة في بغداد ومدن جنوب العراق، بعد الدينار العراقي والدولار الأميركي


، وازاحت العملة الإيرانية الدينار الأردني، الذي كان إلى وقت قريب المفضل في السوق العراقية بعد العملة الأميركية.


وتضافرت عدة أسباب سياسية واقتصادية لزحف التومان الإيراني وإغراقه للتعاملات التجارية في أغلب مدن الجنوب، أبرزها قطع الطريق البري مع الأردن، وتوقف التجارة بين البلدين، واعتماد العراق على التجارة مع إيران بشكل رئيسي، خاصة المواد الغذائية والخضروات التي تأتي بشكل يومي بحسب جريدة العربي الجديد.


وساهم أيضا في إنعاش العملة الإيرانية، رفع العراق تأشيرة الدخول للإيرانيين والسماح لهم بدخول البلاد لأغراض التجارة أو الإقامة أو السياحة الدينية بدون قيد أو شرط، فضلا عن تفاؤل التجار برفع العقوبات قريبا عن إيران وبدء إقبالهم على شراء التومان وتخزينه أملا في ارتفاع قيمته


وبحسب الخبير في سوق بغداد للأوراق المالية، رياض ال****، في تصريح لـ"العربي الجديد"، فإن "القوة السياسية الحالية لإيران في العراق انعكست بشكل واضح على عملتها المالية في البلاد، لكن الدولار لا يزال الأقوى في التعاملات، ولا اعتقد أن التومان سيرتفع أكثر من مرتبته الحالية، حيث إنه الثالث في ترتيب العملات في العراق".
وقال حسين علي، صاحب أحد المكاتب العاملة في مجال السفر والسياحة الدينية في تصريح خاص إن "العراق بات يضم أكبر جالية إيرانية في البلاد، بسبب إزالة رسوم الدخول (التأشيرة)، ما زاد من حجم السفر إلى العراق، خاصة المزارات الدينية التي تعتبر ذات أهمية كبيرة للسياحة، لا سيما في محافظتي النجف وكربلاء، وتليها بغداد، لما تضمه من مراقد دينية". "
عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق


"
وأضاف أن عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق، مشيرا إلى أن الشركات السياحية الدينية الإيرانية تسيطر بشكل كبير على الحركة التجارية لهذه النوعية من السياحة، حيث باتت عملة إيران تفرض وجودها وتصبح جزءا مهما من الحركة السياحية وعمليات البيع والشراء.
وأشار إلى أن "اللغة هي الأخرى باتت تفرض وجودها على التعاملات التجارية في المحافظات الجنوبية، إذ إن اللغة الفارسية يتحدث بها نسبة كبيرة من المجتمع العراقي في تلك المحافظات، وتعتبر ثاني لغة في التعاملات التجارية والاقتصادية بالنسبة للباعة أو حتى أصحاب المركبات".وبحسب الخبير في سوق بغداد للأوراق المالية، رياض ال****، في تصريح لـ"العربي الجديد"، فإن "القوة السياسية الحالية لإيران في العراق انعكست بشكل واضح على عملتها المالية في البلاد، لكن الدولار لا يزال الأقوى في التعاملات، ولا اعتقد أن التومان سيرتفع أكثر من مرتبته الحالية، حيث إنه الثالث في ترتيب العملات في العراق".
وقال حسين علي، صاحب أحد المكاتب العاملة في مجال السفر والسياحة الدينية في تصريح خاص إن "العراق بات يضم أكبر جالية إيرانية في البلاد، بسبب إزالة رسوم الدخول (التأشيرة)، ما زاد من حجم السفر إلى العراق، خاصة المزارات الدينية التي تعتبر ذات أهمية كبيرة للسياحة، لا سيما في محافظتي النجف وكربلاء، وتليها بغداد، لما تضمه من مراقد دينية". "
عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق


"
وأضاف أن عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق، مشيرا إلى أن الشركات السياحية الدينية الإيرانية تسيطر بشكل كبير على الحركة التجارية لهذه النوعية من السياحة، حيث باتت عملة إيران تفرض وجودها وتصبح جزءا مهما من الحركة السياحية وعمليات البيع والشراء.
وأشار إلى أن "اللغة هي الأخرى باتت تفرض وجودها على التعاملات التجارية في المحافظات الجنوبية، إذ إن اللغة الفارسية يتحدث بها نسبة كبيرة من المجتمع العراقي في تلك المحافظات، وتعتبر ثاني لغة في التعاملات التجارية والاقتصادية بالنسبة للباعة أو حتى أصحاب المركبات".وبحسب الخبير في سوق بغداد للأوراق المالية، رياض ال****، في تصريح لـ"العربي الجديد"، فإن "القوة السياسية الحالية لإيران في العراق انعكست بشكل واضح على عملتها المالية في البلاد، لكن الدولار لا يزال الأقوى في التعاملات، ولا اعتقد أن التومان سيرتفع أكثر من مرتبته الحالية، حيث إنه الثالث في ترتيب العملات في العراق".
وقال حسين علي، صاحب أحد المكاتب العاملة في مجال السفر والسياحة الدينية في تصريح خاص إن "العراق بات يضم أكبر جالية إيرانية في البلاد، بسبب إزالة رسوم الدخول (التأشيرة)، ما زاد من حجم السفر إلى العراق، خاصة المزارات الدينية التي تعتبر ذات أهمية كبيرة للسياحة، لا سيما في محافظتي النجف وكربلاء، وتليها بغداد، لما تضمه من مراقد دينية". "
عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق


"
وأضاف أن عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق، مشيرا إلى أن الشركات السياحية الدينية الإيرانية تسيطر بشكل كبير على الحركة التجارية لهذه النوعية من السياحة، حيث باتت عملة إيران تفرض وجودها وتصبح جزءا مهما من الحركة السياحية وعمليات البيع والشراء.
وأشار إلى أن "اللغة هي الأخرى باتت تفرض وجودها على التعاملات التجارية في المحافظات الجنوبية، إذ إن اللغة الفارسية يتحدث بها نسبة كبيرة من المجتمع العراقي في تلك المحافظات، وتعتبر ثاني لغة في التعاملات التجارية والاقتصادية بالنسبة للباعة أو حتى أصحاب المركبات". وبحسب الخبير في سوق بغداد للأوراق المالية، رياض ال****، في تصريح لـ"العربي الجديد"، فإن "القوة السياسية الحالية لإيران في العراق انعكست بشكل واضح على عملتها المالية في البلاد، لكن الدولار لا يزال الأقوى في التعاملات، ولا اعتقد أن التومان سيرتفع أكثر من مرتبته الحالية، حيث إنه الثالث في ترتيب العملات في العراق".
وقال حسين علي، صاحب أحد المكاتب العاملة في مجال السفر والسياحة الدينية في تصريح خاص إن "العراق بات يضم أكبر جالية إيرانية في البلاد، بسبب إزالة رسوم الدخول (التأشيرة)، ما زاد من حجم السفر إلى العراق، خاصة المزارات الدينية التي تعتبر ذات أهمية كبيرة للسياحة، لا سيما في محافظتي النجف وكربلاء، وتليها بغداد، لما تضمه من مراقد دينية". "
عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق


"
وأضاف أن عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق، مشيرا إلى أن الشركات السياحية الدينية الإيرانية تسيطر بشكل كبير على الحركة التجارية لهذه النوعية من السياحة، حيث باتت عملة إيران تفرض وجودها وتصبح جزءا مهما من الحركة السياحية وعمليات البيع والشراء.
وأشار إلى أن "اللغة هي الأخرى باتت تفرض وجودها على التعاملات التجارية في المحافظات الجنوبية، إذ إن اللغة الفارسية يتحدث بها نسبة كبيرة من المجتمع العراقي في تلك المحافظات، وتعتبر ثاني لغة في التعاملات التجارية والاقتصادية بالنسبة للباعة أو حتى أصحاب المركبات".




وبحسب الخبير في سوق بغداد للأوراق المالية، رياض ال****، في تصريح لـ"العربي الجديد"، فإن "القوة السياسية الحالية لإيران في العراق انعكست بشكل واضح على عملتها المالية في البلاد، لكن الدولار لا يزال الأقوى في التعاملات، ولا اعتقد أن التومان سيرتفع أكثر من مرتبته الحالية، حيث إنه الثالث في ترتيب العملات في العراق".
وقال حسين علي، صاحب أحد المكاتب العاملة في مجال السفر والسياحة الدينية في تصريح خاص إن "العراق بات يضم أكبر جالية إيرانية في البلاد، بسبب إزالة رسوم الدخول (التأشيرة)، ما زاد من حجم السفر إلى العراق، خاصة المزارات الدينية التي تعتبر ذات أهمية كبيرة للسياحة، لا سيما في محافظتي النجف وكربلاء، وتليها بغداد، لما تضمه من مراقد دينية". "
عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق


"
وأضاف أن عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق، مشيرا إلى أن الشركات السياحية الدينية الإيرانية تسيطر بشكل كبير على الحركة التجارية لهذه النوعية من السياحة، حيث باتت عملة إيران تفرض وجودها وتصبح جزءا مهما من الحركة السياحية وعمليات البيع والشراء.
وأشار إلى أن "اللغة هي الأخرى باتت تفرض وجودها على التعاملات التجارية في المحافظات الجنوبية، إذ إن اللغة الفارسية يتحدث بها نسبة كبيرة من المجتمع العراقي في تلك المحافظات، وتعتبر ثاني لغة في التعاملات التجارية والاقتصادية بالنسبة للباعة أو حتى أصحاب المركبات".


وبحسب الخبير في سوق بغداد للأوراق المالية، رياض ال****، في تصريح لـ"العربي الجديد"، فإن "القوة السياسية الحالية لإيران في العراق انعكست بشكل واضح على عملتها المالية في البلاد، لكن الدولار لا يزال الأقوى في التعاملات، ولا اعتقد أن التومان سيرتفع أكثر من مرتبته الحالية، حيث إنه الثالث في ترتيب العملات في العراق".
وقال حسين علي، صاحب أحد المكاتب العاملة في مجال السفر والسياحة الدينية في تصريح خاص إن "العراق بات يضم أكبر جالية إيرانية في البلاد، بسبب إزالة رسوم الدخول (التأشيرة)، ما زاد من حجم السفر إلى العراق، خاصة المزارات الدينية التي تعتبر ذات أهمية كبيرة للسياحة، لا سيما في محافظتي النجف وكربلاء، وتليها بغداد، لما تضمه من مراقد دينية". "
عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق


"
وأضاف أن عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق، مشيرا إلى أن الشركات السياحية الدينية الإيرانية تسيطر بشكل كبير على الحركة التجارية لهذه النوعية من السياحة، حيث باتت عملة إيران تفرض وجودها وتصبح جزءا مهما من الحركة السياحية وعمليات البيع والشراء.
وأشار إلى أن "اللغة هي الأخرى باتت تفرض وجودها على التعاملات التجارية في المحافظات الجنوبية، إذ إن اللغة الفارسية يتحدث بها نسبة كبيرة من المجتمع العراقي في تلك المحافظات، وتعتبر ثاني لغة في التعاملات التجارية والاقتصادية بالنسبة للباعة أو حتى أصحاب المركبات".


وبحسب الخبير في سوق بغداد للأوراق المالية، رياض ال****، في تصريح لـ"العربي الجديد"، فإن "القوة السياسية الحالية لإيران في العراق انعكست بشكل واضح على عملتها المالية في البلاد، لكن الدولار لا يزال الأقوى في التعاملات، ولا اعتقد أن التومان سيرتفع أكثر من مرتبته الحالية، حيث إنه الثالث في ترتيب العملات في العراق".
وقال حسين علي، صاحب أحد المكاتب العاملة في مجال السفر والسياحة الدينية في تصريح خاص إن "العراق بات يضم أكبر جالية إيرانية في البلاد، بسبب إزالة رسوم الدخول (التأشيرة)، ما زاد من حجم السفر إلى العراق، خاصة المزارات الدينية التي تعتبر ذات أهمية كبيرة للسياحة، لا سيما في محافظتي النجف وكربلاء، وتليها بغداد، لما تضمه من مراقد دينية". "
عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق


"
وأضاف أن عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق، مشيرا إلى أن الشركات السياحية الدينية الإيرانية تسيطر بشكل كبير على الحركة التجارية لهذه النوعية من السياحة، حيث باتت عملة إيران تفرض وجودها وتصبح جزءا مهما من الحركة السياحية وعمليات البيع والشراء.
وأشار إلى أن "اللغة هي الأخرى باتت تفرض وجودها على التعاملات التجارية في المحافظات الجنوبية، إذ إن اللغة الفارسية يتحدث بها نسبة كبيرة من المجتمع العراقي في تلك المحافظات، وتعتبر ثاني لغة في التعاملات التجارية والاقتصادية بالنسبة للباعة أو حتى أصحاب المركبات".


وبحسب الخبير في سوق بغداد للأوراق المالية، رياض ال****، في تصريح لـ"العربي الجديد"، فإن "القوة السياسية الحالية لإيران في العراق انعكست بشكل واضح على عملتها المالية في البلاد، لكن الدولار لا يزال الأقوى في التعاملات، ولا اعتقد أن التومان سيرتفع أكثر من مرتبته الحالية، حيث إنه الثالث في ترتيب العملات في العراق".
وقال حسين علي، صاحب أحد المكاتب العاملة في مجال السفر والسياحة الدينية في تصريح خاص إن "العراق بات يضم أكبر جالية إيرانية في البلاد، بسبب إزالة رسوم الدخول (التأشيرة)، ما زاد من حجم السفر إلى العراق، خاصة المزارات الدينية التي تعتبر ذات أهمية كبيرة للسياحة، لا سيما في محافظتي النجف وكربلاء، وتليها بغداد، لما تضمه من مراقد دينية". "
عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق


"
وأضاف أن عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق، مشيرا إلى أن الشركات السياحية الدينية الإيرانية تسيطر بشكل كبير على الحركة التجارية لهذه النوعية من السياحة، حيث باتت عملة إيران تفرض وجودها وتصبح جزءا مهما من الحركة السياحية وعمليات البيع والشراء.
وأشار إلى أن "اللغة هي الأخرى باتت تفرض وجودها على التعاملات التجارية في المحافظات الجنوبية، إذ إن اللغة الفارسية يتحدث بها نسبة كبيرة من المجتمع العراقي في تلك المحافظات، وتعتبر ثاني لغة في التعاملات التجارية والاقتصادية بالنسبة للباعة أو حتى أصحاب المركبات".




وبحسب الخبير في سوق بغداد للأوراق المالية، رياض ال****، فإن "القوة السياسية الحالية لإيران في العراق انعكست بشكل واضح على عملتها المالية في البلاد، لكن الدولار لا يزال الأقوى في التعاملات، ولا اعتقد أن التومان سيرتفع أكثر من مرتبته الحالية، حيث إنه الثالث في ترتيب العملات في العراق
".
وقال حسين علي، صاحب أحد المكاتب العاملة في مجال السفر والسياحة الدينية في تصريح خاص إن "العراق بات يضم أكبر جالية إيرانية في البلاد، بسبب إزالة رسوم الدخول (التأشيرة)، ما زاد من حجم السفر إلى العراق، خاصة المزارات الدينية التي تعتبر ذات أهمية كبيرة للسياحة، لا سيما في محافظتي النجف وكربلاء، وتليها بغداد، لما تضمه من مراقد دينية".
"
وأضاف أن عدد المقيمين الإيرانيين في العراق يصل إلى نحو 250 ألف شخص، وهي أكبر جالية في العراق، مشيرا إلى أن الشركات السياحية الدينية الإيرانية تسيطر بشكل كبير على الحركة التجارية لهذه النوعية من السياحة، حيث باتت عملة إيران تفرض وجودها وتصبح جزءا مهما من الحركة السياحية وعمليات البيع والشراء
.
وأشار إلى أن "اللغة هي الأخرى باتت تفرض وجودها على التعاملات التجارية في المحافظات الجنوبية، إذ إن اللغة الفارسية يتحدث بها نسبة كبيرة من المجتمع العراقي في تلك المحافظات، وتعتبر ثاني لغة في التعاملات التجارية والاقتصادية بالنسبة للباعة أو حتى أصحاب المركبات"..