المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عدد المسلمين أكبر من عدد الكاثوليك


عبدالناصر محمود
05-11-2015, 07:15 AM
رسميا عدد المسلمين أكبر من عدد الكاثوليك
ـــــــــــــــــــــ

22 / 7 / 1436 هــ
11 / 5 / 2015 م
ـــــــــــــ


https://lh6.googleusercontent.com/-t-El47vQVsM/Uo5b9j9EyxI/AAAAAAAALyo/31-nEY2lLDk/islam.gif


فرنسا: رسميًّا عدد المسلمين أكبر من عدد الكاثوليك
---------------------
*ـ Magdi Allam
المصدر: yallaitalia
------------

في خلال ما يقارب من أربعين عامًا مضَت، أصبحت فرنسا مِن أكثر دول أوربا الغربية التي يوجد بها سكانٌ ذو أصولٍ مسلمة، حتى إذا لم يكن عددُهم معروفًا بالتحديد - فهو يتراوح ما بين اثنين إلى ستة مليون نسَمَة - وذلك العددُ يمكن معرفته أيضًا مِن خلال كثرة بناء المساجد؛ حيث إنه من خلال مقارنةِ مختلف البيانات الإحصائية عن الكاثوليك والمسلمين الطائِعين، يكون من الملحوظِ انتشار الإسلامِ أكثر من الكاثوليكية الفرنسية.

هذا ما سلَّط "الوبسرفاتوري رومانو"[1] الضوءَ عليه في مقالٍ بعنوان: "الهلال المتنامي"، الذي يشير إلى: أنه خلال عشر سنوات، تضاعف عددُ المساجد في البلاد، ليصل إلى ألفَي مسجد، ومع ذلك فقد صرَّح "دليل بوبكر" - القيادي الفرنسي ومدير المسجد الكبير في باريس - أنه: مِن أجل سدِّ حاجة العددِ المتزايد للمسلمين بشكلٍ كامل، يجب أن يكون عدد المساجد الضعف؛ أي: أربعة آلاف مسجد".

على الجانب الآخر، وفقًا للبيانات الصادرة عن جريدة "لاكروا" أنه: في العشر السنوات الماضية، لم تبنِ الكنيسةُ الكاثوليكية في جبال الألبِ سوى عشرين كنيسةً جديدة فقط، وفي الوقت نفسه قد أُغلق رسميًّا أكثر من ستين كنسية، وكثير من تلك الكنائس أصبح مطلوبًا الآن من قِبَل المسلمين ليصلُّوا فيها".

وهذه هي البيانات المذكورة - وَفقًا لما نشرَته جريدةُ الفاتيكان - تدعو للتأمل، وخاصَّة إذا أُخذ في الاعتبار ما تمَّ نشرُه حديثًا مِن قِبل المعهد الفرنسي للرأي العام بأن: "64 في المائة من سكان فرنسا الذين يُعدُّون أنهم كاثوليك؛ أي: ما يُعادل 41.6 مليون نسمة من أصل 65 مليون نسمة - الإجمالي الكلي للشعب الفرنسي - 4.5٪ فقط منهم؛ أي: ما يُعادل واحد مليون و900.000 شخص، هم فقط الذي يؤدُّون الشعائرَ المسيحية".

وطبقًا لتقريرٍ آخر عن: "الإسلام وفرنسا"، نُشر في أغسطس من قِبَل نفسِ المعهد السالف ذكرُه، فإن 75 في المائة من الأفارقة القادمين من جنوب الصحراء الكبرى وشمالِ إفريقيا مسلمون مؤمنون، و41 ٪ منهم مطبِّقون لشعائر دينهم، ليس ذلك فحسب، بل إن 70 ٪ من المسلمين الفرنسيين قد نفَّذوا تعاليمَ شهر رمضان الماضي؛ أي: صاموا رمضان، ومن خلال هذا المنظور، وعن طريق مقارنات بيانات هاتين الطائفتين الدينيَّتين "المسلمة والكاثوليكية"، فإنه ليس من الصعب أن نتوقَّع أن الإسلام الآن على وشكِ مجاوزة الكاثوليكية الفرنسية، هذا وإن كان ليس من المعروفِ على وجه اليقين عدد المسلمين بالضبط في فرنسا.

وطبقًا للمراكز الوطنية للدراسات الديموغرافية والإحصاء، فإن عدد المسلمين يزيد قليلاً عن مليونَي نسمة، بينما حسب الـ I’fop فإن عدد المسلمين هو ما يقرب من 3 مليون، بينما طبقًا لما صرَّح به وزيرُ الداخلية السيد: كلاود جوينت: فإن عدد المسلمين يتراوح بين 5 إلى 6 مليون نسمة.

وعلى أيَّة حالٍ فكما هو مذكور في جريدة "سانتا سيدا": فإن المؤكَّد هو أن عددَهم أقل قليلاً مما كانوا عليه في القرن الماضي، ففي عام 1913 كان عدد المسلمين المقيمين في فرنسا هو 5000 مسلم؛ بينما عددهم اليوم في فرنسا أكثر من عددهم في أي دولةٍ غربيَّة أخرى، فقد تغيَّر المعدَّل تمامًا.

وقد أتيح بالفعل لبعض الجماعات المسلمة استخدام بعض الكنائس الفارغة، حتى ولو كحَلٍّ لمشاكل حركةِ المرور والطريق الناتجة عن وجود الآلاف من المسلمين الذين يصلُّون كلَّ يوم جمعة في الطريق، وبناء عليه: ففي بيان 11 مارس الذي توجَّه به كلٌّ من: كنيسة فرنسا، والاتحاد الوطني للجامع الكبير في باريس، ومجلس المسلمين الديمقراطيين في فرنسا، وجماعة إسلامية تسمى: "Collectif Banlieues Respect" طالبوا فيه الكنيسة الكاثوليكية - بروحٍ مِن التضامن بين الأديان - بالسماح للمسلمين باستخدام الكنائس الفارغة من جانبٍ لأداء صلاة الجمعة، بذلك لن يكون المسلمون مضطرين لأداء الصلاة في الشوارع.

----------------------------------------------
[1] لوسيرفاتوري رومانو (بالعربية: المرصد الروماني): هي جريدة يومية بدولة الفاتيكان تقوم بنشر الخطابات البابوية والتقارير الواردة عن الكنيسة المقدسة، فضلاً عن الأحداث الرئيسية التي تجري في الكنيسة، وتصدر في إيطاليا وفي بعضِ دول العالم، وهذه هي الجريدة الرسمية للكنيسة المقدسة.
------------------------------------------