المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هُتافُ أُمنيات


جاسم داود
03-09-2012, 12:48 AM
هُتافُ أُمنيات



تغفو الأحلام المُتراقِصة تحت جناحين أسودين

والعين تذرفُ دمع أدمى وجنتين و أخترق المدى بوتين
أيام تمر في مَهبِ الرِّيح والعُمر يبلعُني في أزِقة الشَّتات
سماءٌ عارية إلا منْ أُمنيات تُحلق بأجنحةٍ مقصُوصة
ليس لها مُحتضن إلا هزيع ليل وصدر أجوف



تركتني شريدة .. حائرة .. خاوية




لتُكورني هيكل مُجرد مِن براعِمِ الاحساس

أتجَرعُ صفعات الأيام بمرارة وشفاة لا تلتقم إلا الدَّمع مالح مِن شُرفات المُقَل
كم رفعتُ أُمنياتي العجوزة للسَّماء طالبة المطر
وأنتظر الهطول دون يقين في القلبِ المُنفَطر
ولكن أراها تتوه في أحداقي حتى تتلاشى كمثيلاتها و أعود أحترق
على صَدر الورق لأنهش تِلك المُضغة المُنهكة مِنْ عناءِ السَّفر و أشهق
دَمعة تفجرتْ بِمحاجرِ الفَجر الحزين
تسأل متى تُشرق الشَّمس في حنايا صدري الكسير!!!
إلى متى ستَظل أحلامي تُصَبُ في أُصصٍ مَثقوبة الجدران !
ألن تجد لها وطن !!
أما لكِ إله يتنزل كُل ليلة ليُلبي أسراب الأُمنيات كهتان المطر
كيف غفلتُ عن هذا كيف تركتُ جداول الأمل المُتصاعدة
نحو نوافذ السَّماء أن تُصرعَ في وجهي
كيف لي أن أسبح في مُستنقع الظَّلام والعق حرمان الزَّمان !
كيف لي أن أياس وصوت المطر يُرتل على مسَامعي تَباشير السَّماء !


إلهي هبني إمتلا بكِ و أزل الفراغ مِن قلب ماتت فيه سَكنات الرُّوح
فما أجمل الحياة بك ولك
أيا تلك الأحلام النَائمة والأمنيات المُؤجلة إنطلقي إلى السَّماء
حلقي عالياً على يقين أن المطر سيأتي طارقاً ينسل إلى الرُّوح بهدوءٍ
كأول الغَيث بعد صلاة الاستسقاء
وهاأنا أرى نافذة السَّماء بِشكل مُختلف
بفُرجة تدخل فيها الأحلام و لاتتلاشى نحرتُ اليأس بسكين الأمل
فإرتد صَريعا في طُرقات الأحتضار


ورَحلتُ إليك يالله بكل أُمنياتي مُتأبطة يقين يملاء حنايا الرًّوح
وهاهي الأحلام تتبعثر بكل ألوان القزح و لا أراها تنصب إلا في
مشكاة واحدة فالباب مفتوح وسأجد الكثير من العطايا المسكُوبة
وسأبدأ قصة الأحلام لأجد طعم الحياة في اليقين بعطايا الإله



فرفرفي يا أحلامي



و أهطلي يا دمعة الفرح





وهاهي أول أمنياتي يُدثرها الربيع



وتُدفء نبض قلبي بعطر الزيزفون



لك الحمد ربي





مما راق لي

عبق الزهر
03-09-2012, 01:37 AM
إلى متى ستَظل أحلامي تُصَبُ في أُصصٍ مَثقوبة الجدران !
ألن تجد لها وطن !!


كل الشكر لهذا الرقي في الاختيار

كن بخير

مطر وقمح
03-09-2012, 03:43 AM
اختيار جميل اخي
استمتعت بوقفتي هنا
شكراً لك