المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تجديد الخطاب الديني


عبدالناصر محمود
05-14-2015, 10:22 AM
السيسي يدعو المفكريين لمشاركة الأزهر "تجديد الخطاب الديني"
ــــــــــــــــــــــــــــــ

25 / 7 / 1436 هــ
14 / 5 / 2015 م
ـــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/152913052015110255.jpg


دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، للمرة الأولي، المفكريين لمشاركة مؤسسة الأزهر ورجال الدين في مهمة "تجديد الخطاب الديني".
جاء ذلك في خطاب متلفز مسجل بثه مساء يوم الثلاثاء 12 / 5 ، التلفزيون المصري ، يحرص السيسي علي تقديمه شهريا ليتناول عدد من القضايا الداخلية والخارجية.
السيسي الذي دعا في يناير / كانون ثان الماضي إلى ما أسماها "ثورة دينية"، أضاف أن الخطاب الديني الجديد يجب أن "يتعامل مع الأفكار المغلوطة والمشوشة".وتابع "الجهود المبذولة في تجديد الخطاب الديني ليست على قدر التحدي الموجود وليست كافية".
ودعا السيسي في خطابه المسجل المفكريين المصريين لهذه المهمة أيضا للمرة الأولى، قائلا :"مؤسسة الأزهر الشريف تقوم بهذا الدور معها رجال الدين المستنيرين، وكمان (أيضا) المفكرين المصريين، لنقدر (نستطيع) تجفيف منابع الإرهاب وإيجاد بيئة ثقافية ودينية صحيحة".
واعتاد السيسي أن يحمل الأزهر ورجال الدين مسؤولية تجديد الخطاب الديني، مما دعا ابراهيم عيسي الإعلامي البارز المؤيد للسلطات المصرية في نهاية إبريل/ نيسان الماضي أن يهاجم اقتصار تجديد الخطاب الديني علي مؤسسة الأزهر.

وفي برنامجه "25/30" على شاشة قناة "إون تي في" الفضائية الخاصة اعتبر عيسى الشهر الماضي أن تجديد الخطاب الديني ليس قضية رئيس، أو أجهزة دولة؛ فهي قضية الشعب والمجتمع المصري، والمثقفين والمفكرين فقط ، وقال: "عمر ما الإصلاح الديني طلع (خرج) من مؤسسة دينية أوحكومية".
وفي مطلع يناير/ كانون ثان الماضي، أثارت تصريحات السيسي، جدلاً عندما دعا رجال الدين في احتفال ديني إلى "تصحيح المفاهيم الخطأ التي ترسخت في أذهان الأمة الإسلامية"، من خلال "ثورة دينية"، موضحا أن هناك "بعض الأفكار تم تقديسها لمئات السنين وأصبح الخروج عليها صعبا للغاية.
وقبيل نهاية الشهر ذاته، السيسي، أمام منتدى دافوس الدولي، الذي انعقد وقتها في سويسرا، أفكارة حول دعوة سابقة أطلقها تحت عنوان "الثورة الدينية".

وردا على سؤال من مدير جلسة على هامش المنتدي،، بشأن دعوة السيسي لتصحيح المفاهيم الإسلامية عبر "ثورة دينية"، قال الرئيس المصري إن "سماحة الإسلام لم تعد واضحة للعالم كله، فخلال 30 سنة اللي فاتت، قدمت العمليات الإرهابية شكلا قبيحا للإسلام؛ لذا نحتاج أن نتوقف ونقوم بتنقية خطابنا الديني من الأفكار المغلوطة".
وأضاف السيسي وقتها :" هذا لن يحدث إلا بعلماء الأزهر والدين المهتمين بالإسلام؛ لأنهم معنيين بالتعامل مع الخطاب الديني، الذي يجب ألا يصطدم مع العالم، وهذا يتطلب من المسلمين مراجعة الخطاب".
ونفى السيسي وقتها أن يكون هناك علاقة بين مراجعة الخطاب الديني في الإسلام وبين المساس بالعقيدة، قائلاً: "علينا كمسلمين مراجعة الخطاب، وهذا لا علاقة له بالعقيدة، ثوابت العقيدة لا أحد يتكلم فيها".

-------------------------------------------