المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في طريق صد التشيع


عبدالناصر محمود
05-17-2015, 06:19 AM
في طريق صد التشيع*
ـــــــــــ

28 / 7 / 1436 هــ
17 / 5 / 2015 م
ــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_17353.jpg


كأن نشر التشيع صار بمثابة فرض عين على جميع معممي الشيعة، والذين اعتبروا نشر الدين الشيعي من أساسيات النهضة الفارسية، والتي هي سمة ملازمة لتصدير مبادئ ثورتهم الشيعية الصفوية، لذلك سخروا جميع الوسائل من أجل نهضت هذه الثورة.

ولان أهل السنة والجماعة اتبعوا منهج النبوة في الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنه؛ تجدهم يخاطبون الناس بما يتفق مع فطرتهم السوية، دون عنف ولا ابتزاز ولا إغراء.

ومثال ذلك، تجد بلدا مثل تونس قد طال فيها مقام الليبرالية والعلمانية إلا أن بقايا الفطرة مازالت في كثير من شعبها !

وفي إشارة جديدة لتقرير أعده المعهد العربي لحقوق الإنسان، والمرصد الوطني للشباب، والصندوق العربي لحقوق الإنسان، ومنتدى العلوم الاجتماعية حول الحالة الدينية في تونس، أشار إلى أن أكثرية التونسيين يرفضون صراحة، الانتماء إلى المذهب الشيعي، وفي المقابل يتمسكون بانتمائهم لأهل لسنة والجماعة.

من جانب آخر تم افتتاح مركز بحثي جديد هدفه محاربة التشيع "عقيدة وسياسة" عبر العالم الإسلامي تحت شعار "الدفاع عن أهل السنة في كل مكان" وسموه بـ "مركز الأئمة للدراسات".

وقال محمد صابر المدير العام للمركز: أن رؤية المركز تقوم على ثلاث قواعد رئيسية، رصد الحالة الشيعية بكل أبعادها العقدية والفكرية والسياسية، ومتابعة حركية التشيع في العالم السنّي وسبل مناهضتها، وكذلك صياغة مشروع فكري نقدي للدين الشيعي.

كما أشار صابر: أن المركز سيعلن حملة تعريفية توعية عن أعداد الشيعة في العالم الإسلامي ومراكز ثقلتهم وقوتهم، إضافة إلى عدد من التحقيقات الصحفية حول الشيعة في مصر؛ لرصد أبرز قادتهم وأماكن تمركزهم، والأنشطة التي يقومون بها لتحصين الشعب المصري من الخطر الداهم.

من جانب آخر وفي تقرير جديد لجريدة السبيل المغربية فتح موضوع "خطر القنوات الشيعية على المجتمعات الإسلامية" أوضح أن هناك ترسانة فضائية قاربت الثمانين قناة مستخدمة في التمكين للمشروع الفارسي الإعلامي، والذي ساهم في خلق ثقب كبير في الحصن العربي السني، من خلال العديد من الفضائيات الشيعية التبشيرية التي تحارب إسلامنا وسنيتنا وأمننا.

وأغلب هذه القنوات ناطقة باللغة العربية، وتعمل على تشكيك أهل السنة في دينهم وزعزعة ثوابتهم ومقدساتهم، بقذف الشبه الخطافة، والترويج للخرافات الجذابة، وتعمل على تلميع صورة الشيعة، والدعاية لدينهم ولتصدير مبادئ الثورة الخمينية، مستغلة جهل البعض لحالها، وتغافل البعض الآخر عن خطرها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــ