المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مؤلف أمريكي: الإفلاس النهاية الحتمية للولايات المتحدة


Eng.Jordan
05-17-2015, 03:24 PM
https://www.watanserb.com/media/k2/items/cache/da2b09a8d9386f09f586f14448f1033b_L.jpg


قال تود وود المؤلف الأمريكي الشهير إن الاقتصاد الأمريكي يقف على شفا الانهيار، متوقعًا أن روسيا التي تواصل زيادة احتياطها من الذهب قد تصبح القوة الاقتصادية الكبرى القادمة في العالم، وفقا لما نشرته وكالة " سبوتنيك" الروسية للأنباء.

وأوضح وود مؤلف كتاب " العملة" والكاتب في صحيفة " واشنطن تايمز" الأمريكية، أن الحقيقة القائلة بأن روسيا قد اشترت كمية أخرى من الذهب تُقدر بـ 30 طنًا في وقت سابق هذا العام، ما يصل بإجمالي احتياطها من المعدن النفيس إلى 1.238 طن متري، ينبغي أن يثير قلق واشنطن.

وزعم بأن الحالة الراهنة للاقتصاد الأمريكي مزعجة حقًا، مضيفا أنه في الوقت الذي تستمر فيه كل من روسيا والصين زيادة احتياطيهما من الذهب، قامت الولايات المتحدة بجمع كميات كبيرًا جدًا من الديون السيادية بسبب عادات الإنفاق الحمقاء التي سوف تسهم لا محالة في انهيار الاقتصاد الأمريكي.

وأشار وود إلى أن روسيا تحتل في الوقت الحالي المرتبة الخامسة عالميًا في احتياطي الذهب، وفقا للتقديرات الصادرة عن صندوق النقد الدولي، موضحا أن موسكو تزيد احتياطها من المعدن الأصفر بهدف تعزيز قيمة عملتها المحلية " الروبل".

وتابع بأن تلك الخطوة الذكية تكشف عن أن روسيا " تعد العدة لليوم الذي سوف تنقلب فيه كل الطاولات، مؤكدا على أن العالم سوف يشهد تراجعًا في القوى الاقتصادية للغرب.

وبخلاف الولايات المتحدة التي تمتلك ديونا أجنبية تقارب الـ 20 تريليون دولار، بلغت الديون المستحقة على روسيا 600 مليار دولار بدء من الأول من يناير 2015، ما يقل بمقدار 33 مرة عن الولايات المتحدة الأمريكية.

وعلاوة على ذلك، يزداد الدين الأجنبي المستحق على الولايات المتحدة بوتيرة سريعة، في الوقت الذي نجت فيه موسكو في خفض ديونها بنسبة 17% منذ العام الماضي.

ونوه المؤلف الأمريكي إلى أن تلك الأرقام ينبغي أن تدق ناقوس الخطر في البيت الأبيض، قائلا إن واشنطن ربما تستفيق قريبا لتجد نفسها في عالم وقد اصبحت مفلسة فيه، في حين تبرز روسيا حينها، والتي تمتلك عملة مدعومة بالذهب، كقوة تحدد القواعد الجديدة لـ اللعبة الاقتصادية.

واستطرد وود بقوله: " سوف يكون ثمة تداعيات قاتلة لتهاوننا، والذي ينبع من فقدان الانضباط المالي عند كلا الحزبين الديمقراطي والجمهوري."

وتابع: " عند نقطة معنية، سيفقد الاحتياطي الفيدرالي السيطرة على سوق الأسهم. ولن تتعدى قيمة عملتنا ثمة الورق المطبوعة عليه. إن المجتمعات الغربية والاشتراكية التي تتمتع بمستويات عالية من الرفاهية ستنهار."

ووصف تود وود الولايات المتحدة الأمريكية بأنها " مكسورة"، لافتا إلى أن الشيء الوحيد الذي يحافظ على الاقتصاد الأمريكي في الوقت الحالي هو الاحتياطي الفيدرالي الذي تدخل للإبقاء على أسعار الفائدة عند مستويات منخفضة.

واختتم وود بقوله إن السؤال الرئيسي الذي لا يزال بحاجة إلى إجابة هو:" كم يتبقى من الزمن حتى ينهار الاقتصاد الأمريكي غير المستدام؟"

وسجل الاقتصاد الأمريكي نموا في الربع الأول من 2015 وفقا لقراءة أولية صادرة عن وزارة التجارة الأمريكية، نموا لم تتجاوز نسبته 0.2%، وجاء مخيبا للآمال وأقل من التوقعات الأولية.

وأشارت القراءة الأولية لنمو الاقتصاد الأمريكي في الربع الأول من العام الحالي إلى نمو بنسبة 0.2% على أساس سنوي، خلافا لتوقعات بنمو 1%.

وتباطأ نمو الاقتصاد الأمريكي في الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بالربع الأخير من عام 2014 حين سجل نموا بنسبة 2.2%.

كما تباطأ النمو الحقيقي للإنفاق الاستهلاكي في الربع الأول من العام الحالي، حيث تراجع من مستوى 4.4% في الربع الأخير في عام 2014 إلى 1.9% في الربع الأول من 2015.

وانخفضت الصادرات الأمريكية بنسبة 7.2% في الربع الأول من عام 2015، بعد أن كانت قد ارتفاعت بنسبة 4.5% في الربع الأخير من عام 2014، كما صعدت واردات الولايات المتحدة بنسبة 1.8%، مسجلة تباطؤا بعد أن كانت قد ارتفعت بنسبة 10.4% في الربع الأخير من العام الماضي.