المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من قص الحياة ... الشفاء والصدقة


Eng.Jordan
05-20-2015, 12:09 PM
صاحبة قصتنا ام لطفلا تقول : في ليلة من الليالي ذهبت الى قضاء حاجتي فوجدت طفلي
وهو في الثانية من عمره ينزف من فمه وانفه وهو نائم
http://img.el-wlid.com/imgcache/552413.jpg

فقلت لوالده : استيقظ لكي نذهب به الي الطبيب فهو ينزف فقال والده :
لو ان ولدك لديه تسع وتسعون نفسا وتخرج نفسا نفسا ما قمت لاني متعب فبكيت كثيرا ثم..
تذكرت مقطع من مقاطع كتب الشيخ القطان في قصص للمتصدقين
( ان رجلا كان مسافر وتاخر في الحضور وعلم الاب - بقلب المؤمن الذي لا يكذب فقال :
اما تاخره لحريق او غرق فقام وتصدق برغيفين وبالفعل كان ظن الاب في موضعه فقد غرقت الباخرة ونجا ابنه من الغرق
اذا اخذه رجلان وحملوه الى الشاطىء وظن انهما فرقة انقاذ واخذ يشكرهم ظنا منه انهم انقذوا جميع الغرقى وهما لم ينقذا الا هذا الولد
وعندما وضعوه على الشاطىء قالوا له : اذا ذهبت الى ابيك فاقراه السلام وقل لابيك نحن الرغيفان اللذان تصدقت بهما
فسبحان الله ما اجمل الصدقة !
فاستحضرتني هذه القصة عندما وجدت ابني ينزف دما من انفه وقلت في نفسي : هل انت مؤمنة بان الصدقة تداوي الامراض ؟؟
هيا اسرعي وتصدقي وكنت من الفقيرات ولكن ذهبت الى خزانة الملابس واخذت بعض الملابس وكانت الساعة الثانية عشر تقريبا
وضعتها عند الباب ولان الدنيا ليلا ولا استطيع الذهاب خارج المنزل للتصدق بها وقلت في نفسي : ياررب اذا تقبلتها مني يارب اشف ولدي
وهذا ما املكه وقلت في نفسي ان احياه الله فهو القادر على ذلك وان اماته الله فكما اعطانيه اخذه خيرا من رؤيته يتعذب واتعذب معه
وذهبت الى الفراش ونمت وما ان وضعت راسي بعدها نمت نوما عميقا ..
ومن الصباح وعند صلاة الفجر يشهد الله علي لم امسح له الدم الذي كان في فمه وانفه من قبل !!
ولم اجد اثر للدم على الوسادة !! وفتحت الباب ولم اجد الملابس التي وضعتها عند الباب وبذلك شفى الله ولدي بتلك الصدقه
ولم يحتج ان اذهب به الى الطبيب ، ومنذ ذلك الوقت الى ان كبر وعمره سبعة عشر عاما وهو بخير والحمد لله .
أم خليل - فاطمة الكدلاوي