المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أسباب رفضه لقاء السيسي


عبدالناصر محمود
05-22-2015, 07:32 AM
رئيس البرلمان الألماني يكشف أسباب رفضه لقاء السيسي
ـــــــــــــــــــــــــــ

4 / 8 / 1436 هــ
22 / 5 / 2015 م
ــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/555_11-thumb2.jpg


برر رئيس البرلمان الألماني "نوربيرت لامرت" سبب إلغائه اللقاء المخطط مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال زيارة الأخير المقررة لألمانيا الشهر المقبل، عدم وجود أي موضوع ضمن أجندته يمكن أن تناقش معه، وذلك بعد التطورات الأخيرة في مصر التي تشمل قرارات الإعدام.

وذكر لامرت أنه كان يفترض لدى وصول طلب اللقاء به، حدوث مستجدات في المسائل السياسية في مصر قبل زيارة السيسي لبرلين، مبيناً أنه اعتقد بوجود حاجة للتباحث في مواضيع الانتخابات بمصر التي يجب إجراؤها منذ زمن طويل بعد حل البرلمان المنتخب".

وقال لامرت " إن المستجدات الأخيرة في مصر أظهرت بشكل واضح عدم وجود أي تطور ديمقراطي في المجال السياسي، وبالتالي فلم يبق أي أرضية للقاء، ولا أعرف ما سأبحثه مع (السيسي)".

وتطرق لامرت إلى أحكام الإعدام والسجن التي طالت عددا كبيرا من الأشخاص، بينهم أول رئيس مدني منتخب في مصر، محمد مرسي، قائلاً " إن مؤسسات حقوقية معترف بها دولياً أعربت عن قلقها حول مشروعية تلك القضايا، واستقلالية المحاكم فيما يخصها".

وتابع لامرت "رغم إشارتي أن مصر تعد بلد شريك وهام في منطقة صعبة للغاية، إلا أن شكل وكثافة لقاءاتنا واتصالاتنا، مرتبطة بالمعايير السياسية الدنيا التي يجب أن توليها البرلمانات الأهمية".

وأكد لامرت ضرورة عدم تجاهل حقوق الإنسان، ومواضيع مختلفة عند بذل الجهود من أجل استقرار المنطقة، مضيفاً أنه "لا يمكن التفكير بالتنازل عن حقوق الإنسان من أجل الاستقرار".

وتابع لامرت " مصر كأي بلد لديه الحق في اتخاذ قراراته الداخلية، ولكن مر إلى يومنا، الكثير من الوقت بعد حل البرلمان المنتخب، وعزل الرئيس المنتخب، والتصريحات بشأن إجراء التغيرات المطلوبة".
وأشار رئيس البرلمان الألماني إلى أن استقرار المنطقة يحمل أهمية حيوية، لافتاً إلى أن بلاده مدركة للأهمية الاستراتيجية لمصر فيما يتعلق بالمنطقة، مع عدم تجاهل أن الشعب المصري يريد لنفسه الحداثة، ولمؤسساته أن تكون ديمقراطية، على حد قوله.

وذكر لامرت أن النظام الحالي لم يف بوعوده التي أعطاها من أجل عملية المصالحة السياسية والانتخابات، وأنه لم يتخذ أي خطوات جدية بهذا الخصوص، لذلك فلقاء الرئيس المصري لا جدوى منه.

---------------------------------------