المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (قَالُوا أَجِئْتَنَا ((لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَه))ُ


صابرة
05-23-2015, 02:44 PM
(قَالُوا أَجِئْتَنَا ((لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَه))ُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا ۖ فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ)
[سورة اﻷعراف 70]
مشكلة عبر العصور عند أكثر الناس
فمشكلتهم ليست رفض عبادة الله فهم يعترفون به خالقا
(وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ ((مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْض))((َ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ)) ۚ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)
[سورة لقمان 25]
ويعترفون به ربا و رازقا
(قُلْ ((مَنْ يَرْزُقُكُم))ْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ ۚ ((فَسَيَقُولُونَ اللَّه))ُ ۚ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ)
[سورة يونس 31]
مشكلتهم هي في كلمة ((وحده))
يرفضون أن يعبدوه وحده
يرفضون طاعته وحده
يصرون على الشركاء
(قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا ۖ فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ)
[سورة اﻷعراف 70]
هم مستعدين للدفاع عن شركهم هذا بأرواحهم !!
فيتحدون بكل جراة (( فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين))
هذه ليست مشكلة المشركين شركا جليا ظاهرا فقط بل أيضا نراه ونسمعه ممن يعانون من مرض الشرك الخفي.
(قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا ۖ فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ)
[سورة اﻷعراف 70]
قد نسمعه منهم عندما يرفضون أن ينسبوا أي حدث لله . يرفضون تفسيرا قرآنيا للأحداث ويصرون على إشراك شخصيات أو ظروف أو الطبيعة أو غيره
فإذا ذكرت لهم الله وحده اشمأزت قلوبهم وإذا ذكر الشركاء استبشروا.
(وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ ((وَحْدَهُ)) ((اشْمَأَزَّتْ)) قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ ۖ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ ((دُونِه))ِ إِذَا هُمْ ((يَسْتَبْشِرُونَ))
[سورة الزمر 45]
فإذا قلت لهم أن هذا الزلزال إنذار من الله وحده لنراجع أنفسنا ونعود إلى الله بقوة وهو جندي من جنود الله تجدهم يشمئزون ويقولون لماذا تحبون أن تدخلوا الدين في كل شيء وكل حدث؟!!!
وإذا قلت لهم أن هذا الزلزال بسبب نشاط زلزالي طبيعي وسبب الصفائح والإحتباس الحراري ووووو
عندها يسمعون ويستبشرون ولا يملون الحديث عن الموضوع.
(وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ ۖ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ)
[سورة الزمر 45]
وكذلك في بقية المواضيع يرفضون ولا يصدقون أن أي حدث حصل بأمر الله لتنفيذه سننه على خلقه ولكن إذا ذكرت الشركاء يؤمنون ويصدقون.
(ذَٰلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ ((وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ ۖ)) وَإِنْ ((يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا)) ۚ فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ)
[سورة غافر 12]
يكفرون يجحدون وينكرون أن الله وحده هو الفاعل لتلك الأحداث وإذا جعلوا مع الله ندا آمنوا وصدقوا.
حتى أنهم قد يبلغ بهم الضيق من ذكر الله وحده أن ينفروا من المجلس ويغادروا .
(وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ۚ وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَىٰ أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا)
[سورة اﻹسراء 46]
هي مشكلة خطيرة ومرض قلبي .
الرفض بأن ينزه الله عن الشركاء سواء ظاهريا أو خفيا في القلوب .
هو في الحقيقة رفض تسبيحه
رفض أن يكون وحده وهذا هو معنى التسبيح.
ولكن عند الخطر والخوف تأملوا ما يحدث..
(فَلَمَّا ((رَأَوْا بَأْسَنَا)) قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ ((وَحْدَهُ)) وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ)
[سورة غافر 84]
حيث يعودوا للإخلاص والتسبيح.
فسبحان الله العظيم.
ربنا ارزقنا الإخلاص في القول والعمل
سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك.

:4cbab6e8f7_thumb: