المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العبث بأمن المجتمع السعودي


عبدالناصر محمود
05-26-2015, 06:23 AM
الإرهاب يحاول العبث بأمن المجتمع السعودي*
ـــــــــــــــــــــــ

8 / 8 / 1436 هــ
26 / 5 / 2015 م
ــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/Uploads/img/thumb/823052015011444.png


واحد وعشرين قتيلاً وعشرات الجرحى من الأبرياء هم ضحايا آخر الهجمات الإرهابية في المملكة العربية السعودية.
هذه المرة لم يرق لعصابات التآزر والتآلف المجتمعي داخل المملكة العربية السعودية فحاولوا العزف على أوتار اللعبة الطائفية.
ووفقاً لوزارة الداخلية السعودية فقد أقدم أحد الانتحاريين على تفجير حزام ناسف كان يلفه حول جسده في أحد المساجد ببلدة القديح في محافظة القطيف أثناء تأدية المصلين لشعائر صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بن أبي طالب.
وأوضحت الوزارة في بيان لها أن التفجير نتج عنه مقتل الانتحاري، وعدد كبير من المصلين فيما أصيب العشرات في جريمة مدانة ومستهجنة.
الداخلية السعودية هرعت منذ اللحظة الأولى للتفجير إلى مسجد علي بن أبي طالب وشرعت بإجراءات ضبط الجريمة والتحقيق فيها.
وتعهدت الوزارة بملاحقة كل من تورط في هذه الجريمة الآثمة، من أرباب الفتن الذين يسعون للنيل من وحدة النسيج الوطني بالمملكة، للقبض عليهم وتقديمهم للقضاء الشرعي لنيل جزائهم.
ووفقاً لأخر احصائية نشرتها وزارة الصحة السعودية عبر حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن التفجير أسفر عن مقتل 21 شخصاً واصابة 123 آخرين.
وقالت الوزارة عبر حسابها في تويتر، إن 52 إصابة ما زالت تتلقى العلاج اللازم في المشافي السعودية في حين تم إجلاء 50 حالة إلى منازلهم بعد تماثلهم للشفاء.
إدانات واسعة
وبدوره وصف مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ ، ما حدث في بلدة القديح بالجريمة الخطيرة الهادفة إلى إثارة الفتنة بين أبناء الوطن الواحد.
وقال آل الشيخ في تصريحات لقناة الإخبارية السعودية إن هذا الحادث خطير يقصد المنفذون من ورائه إيجاد فجوة بين أبناء الوطن ونشر العداوة والفتن في هذا الظرف العصيب.
ومن جهتها أدانت هيئة كبار العلماء في السعودية، التفجير الذي ضرب مسجد القديح بالقطيف ، مؤكدةً أن حادثة التفجير بشعة وتهدف إلى ضرب وحدة استقرار الشعب السعودي.
واعتبر الأمين العام لهيئة كبار العلماء في السعودية الشيخ الدكتور فهد بن سعد الماجد، أن من يقف وراء حادثة التفجير إرهابيون مجرمون لهم أجندات خارجية.
ومن ناحيته رأى الداعية الإسلامي سلمان العودة أن تفجير مسجد القديح جريمة نكراء هدفها خلط الأوراق.
وقال العودة في تغريدة عبر حسابه على موقع التدوين المصغر "تويتر": "انفجار مسجد القديح.. التفجير الإرهابي في القطيف جريمة نكراء واستهداف للأمن والوطن والوحدة ومحاولة لخلط الأوراق".
كما ادان الداعية الإسلامي عائض القرني تفجير القديح، وقال فى تغريدة بثها عبر صفحته الرسمية على موقع التدوين "تويتر": "اللهم من أراد المملكة بسوء فأشغله في نفسه ورد كيده في نحره"، راجياً من الله أن يحفظ أمن واستقرار وسلامة المملكة.
وعبر فضيلة الشيخ الأستاذ الدكتور ناصر العمر عن إدانته للانفجار الذي ضرب مسجد القديح، مؤكدًا أن "صاحب هذا الفعل يريد جر بلادنا إلى الفتنة في هذه الظروف الحرجة".
وقال "د. ناصر العمر" في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "يجب إدانة تفجير القديح، وسرعة الكشف عن هوية الفاعل، وإحالته للقضاء؛ فصاحب هذا الفعل يريد جر بلادنا إلى الفتنة في هذه الظروف الحرجة"
استنكار دولي
على الصعيد الدولي دانت الامم المتحدة الهجوم التفجيري بالقطيف على لسان المتحدث بإسم الامين العام بان كي مون.
واعتبر كي مون أن تفجير القطيف ليس اكثر من خطوة تهدف بالاساس إلى تغذية الصراع الطائفي في الشرق الأوسط، واصفا الهجوم على دور العبادة بالعمل البغيض.
وبدورها دانت الجزائر الهجوم، واصفةً اياه بالغادر، ودعت في بيان لوزارة الخارجية إلى جهد أكبر لمحاربة الإرهاب.
كما نددت الخارجية التونسية بتفجير القطيف ووصفته بالعملية الإرهابية الشنيعة، وقالت إن هدفه زعزعة استقرار السعودية وأمنها.
كما وصفت الخارجية المصرية الهجوم بالإرهابي، وأعلنت تضامنها الكامل مع السعودية، في حين حذر شيخ الأزهر أحمد الطيب في بيان من "الانسياق وراء مخططات إشعال الفتن الطائفية" في المملكة.
وبدورها، أعربت الحكومة الأردنية عن استنكارها لما وصفته بالعمل الإرهابي، وعبر المتحدث باسمها محمد المومني عن "تضامن الأردن مع السعودية في مواجهة العنف والإرهابيين".
في الإطار نفسه، قال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدني إن مدبري الهجوم ينفذون "توجها يعمل على تفكيك مكونات المنطقة، وتغليب روح الانقسام بين مواطنيها، وكسر توازنها المجتمعي التاريخي، وزجها في حالة من الفوضى المستدامة".
قتل وترويع وأحداث عنف بأيدي ارهابية تأبى الا وأن تضرب مجدداً الاستقرار العربي سعياً لافشاء الطائفية في بلد يرفض الطائفية لكن يبقى السؤال مطروحاً من المستفيد؟ وهل هي حرب قذرة تحاول إيران ومن سار على خطاها دفعها وتصديرها إلى بلاد الحرمين ومسقط الوحي الإلهي؟!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{م:البيان}
ـــــــــــ